اذهب إلى: تصفح، ابحث

خلطة لتطويل الشعر

التاريخ آخر تحديث  2020-06-14 16:03:18
الكاتب

خلطة لتطويل الشعر

خلطة لتطويل الشعر

تحتاج العناية بالشّعر إلى روتين ذكيّ، سواء كان ذلك باستخدام فُرَش شعر مختلفة، أو تعديل عدد المرّات التي يُستخدَم فيها مجفّف الشّعر، أو إضافة فيتامين إلى فروة الشّعر، أو النّوم على وسادة حريريّة، وهناك العديد جدًّا من الخطوات السّهلة التي يمكن القيام بها للحصول على شعر أطول وصحّيّ، وفيما يلي عدد منها:[١]

  • قصُّ حوافّ الشّعر: الشّعر بحاجة لأن تكون حوافّه منتظمة؛ ليكون طويلًا وصحّيًّا، ومع أنّ قصّ الشّعر لا يجعل الشّعر ينمو أسرع، إلّا أنّه يُخلّصه من الأطراف المتقصّفة التي تكسّره؛ لأنّ النّهايات المتقصّفة تمنعه من الطّول، بالإضاافة إلى حرمانه من اللّمعان والحجم والنّعومة.
  • الابتعاد عن الصّبغات الشّقراء: مع أنّ مظهر الشّعر البلاتينيّ أنيق، إلّا أنّ الشّعر يتلف بسبب التّبييض ويمكن أن يكوِّن المزيد من النّهايات المتقصّفة، وكلّما كان التّعرّض للصّبغات الكيميائيّة أقلّ، كان نموّ الشّعر أفضل.
  • استخدام الزّيوت الطّبيعيّة: تُساعد الزّيوت الطّبيعيّة صحّة فروة الرأس والشّعر جيّدًا، ومن الأفضل استخدم فرشاة خشنة لتوزيعها بالتّساوي، وتحسين الدّورة الدّمويّة.
  • تجنُّب أدوات التّصفيف الحراريّة: إذا كان لا بدّ من استخدام مصفّفات الشّعر الحراريّة، فلا يجب أبدًا استعمالها من دون الرّذاذ الواقي، أو خفض درجة حرارتها، وإلّا فإنّ الشّعر سيتلف ويتقصّف ويتطاير.
  • تقليل استعمال الشّامبو: إنّ غسل الشّعر مرّتين إلى ثلاث مرّات أسبوعيًّا يسمح للزّيوت الطّبيعية باختراق الشّعر؛ ممّا يسمح له بترطيب وإصلاح نفسه.

طرق طبيعيّة لتطويل الشّعر

تساقط الشّعر وترقّقه من المشاكل اليوميّة الشّائعة؛ لأنّ أسلوب الحياة الحديث، والتّعرّض للتّلوّث، واستخدام المنتجات الكيماويّة، يؤدّي إلى تدهور جودة الشّعر وتساقطه، وفيما يلي 9 علاجات طبيعيّة؛ للمساعدة في إطالة الشّعر:[٢]

  • زيت جوز الهند: لدى زيت جوز الهند القدرة على الحدّ من فقدان البروتين من الشّعر التّالف، ويمكنه اختراق جذور الشّعر، وتقليل تساقطه.
  • الحلبة: تحتوي الحلبة على مركّبات نشطة بيولوجيًّا قد تعزّز نموّ الشّعر الصّحّيّ، كما أنّه يمكنها تقليل تساقط الشّعر وتعزيز نموّه من جديد، لكنّ هذا العلاج غير مناسب لمن يُعاني من حساسيّة البقوليّات.
  • عصير البصل: اكتشف الباحثون أنّ المركّبات الكيميائيّة النّباتيّة الموجودة في عصير البصل، يمكن أن تساعد في تحفيز نموّ الشّعر، وقد يكون علاجًا فعّالًا للحاصّة البقعيّة (الثّعلبة).
  • عصير الكركديه: يُساعد خليط طحين أوراق الكركديه وزيت جوز الهند في تخفيف تساقط الشّعر المفرط.
  • الشّاي الأخضر: الشّاي الأخضر غنيّ بالبوليفينول الذي يمكن أن يساعد في تعزيز نموّ الشّعر، كما أنّ له تأثيرًا في تقليل تساقط الشّعر، لكن يجب تجنّب هذه الوصفة في حال وجود حساسيّة عدم تحمّل الكافيين.
  • زيت إكليل الجبل، وزيت إبرة الرّاعي: قد يساعد زيت إكليل الجبل في زيادة نموّ الشّعر، عند تدليك فروة الرّأس به.
  • زيت السّمك: زيت السّمك غنيّ بأحماض أوميجا 3 الدّهنيّة، التي يمكن أن تعزّز نموّ الشّعر، كما أنّه قد يعكس تأثيرًا واضحًا على ترقّق الشّعر والصّلع، لكن قبل تناول مكمّلات زيت السّمك يجب استشارة الطّبيب.

أفضل الأطعمة لنموّ الشّعر

لا بأس من تطبيق علاجات الشّعر في المنزل، من موادّ طبيعيّة، لكن يجب في البداية مكافحة تلف الشعر داخليًّا، ولن يكون روتين العناية بالشّعر مكتملًا إذا كانت الوجبات اليوميّة لا تحتوي الأطعمة الضّرورية لصحّة الشّعر. من أفضل الأطعمة لتعزيز نموّ الشّعر البروتين، فيتامين بـ 12، أحماض أوميجا 3 الدّهنيّة، الحديد، فيتامين هـ؛ لذا من الفضل اختيار نظام غذائيّ يحتوي على البيض، والخضروات الورقيّة، والمكسّرات والبذور، والأفوكادو، والحبوب الكاملة واللّحوم.[٣]

وصفة الأملا لتطويل الشّعر

تعتبر الأملا معزّزًا طبيعيًّا للمناعة، يقول الخبراء أنّه العنصر الأكثر طلبًا لحيويّة الشعر؛ ذلك لأنّه يحتوي على الأحماض الدّهنيّة الأساسيّة، التي تقوّي الشّعر، كما تحتوي على فيتامين سي الذي يمنع الشّيب المبكّر، ويحتوي على نسبة عالية من الحديد، ومضادّات الأكسدة القويّة، مثل حمض اللّاجيك وحمض الغاليك والكاروتين، وهي تُحسّن الدّورة الدّمويّة حول فروة الرّأس، وبالتّالي يحفّز نموّ الشّعر، ويُمكنها أن تُحارب القشرة.

طريقة التّحضير: لتحضير خلطة الأملا للشّعر يُخلطُ ملعقتان من مسحوق الأملا، وملعقتان من الأكاسيا، وقليل من الماء لتكوين عجينة ناعمة، ويوضع هذا الخليط على فروة الرأس والشّعر لحوالي ساعة، ثمّ يُغسل الشّعر بالشّامبو في الماء العاديّ، ويُمكن تكرار هذه الوصفة أسبوعيًّا.[٤]

وصفة الجوجوبا لتطويل الشّعر

يعتبر زيت الجوجبا مطرّيًا مهدّئًا، وغالبًا ما يُستعمل لعلاج الشّعر الجافّ، كما أنّه غنيّ بالخصائص المضادّة للفطريّات الحيويّة، التي تحافظ على صحّة فروة الرّأس، ويمكن أن يساعد زيت الجوجوبا في التّخلّص من الطّبقات المهيّجة للجلد الميت على فروة الرّأس، ويُساعد في التّخلّص من قشرة الرّأس والأوساخ؛ ليترك فروة الرّأس نظيفة، والجوجوبا غنيّة أيضًا بفيتامين هـ، وأوميغا 6، وأوميغا 9، والأحماض الدّهنيّة، والأحماض الدّهنيّة المشبعة التي تحارب الجذور الحرّة الضّارّة التي تضرّ الشّعر، ويتغلغل زيت الجوجوبا في بصيلات الشّعر بفاعليّة، ويُمكن استخدمه بعد الاستحمام.

طريقة التّحضير: لتحضير وصفة صحّيّة من زيت الجوجوبا يُخلط صفار بيضة، وملعقة صغيرة من زيت الجوجوبا، وملعقة صغيرة من العسل، مع بضع قطرات من عصير اللّيمون، ويوضع هذا الخليط على فروة الرّأس والشّعر لمدّة 45 دقيقة، ثمّ يُغسل بالشّامبو.[٥]

وصفة زيت الخروع لتطويل الشّعر

يُستخدَم زيت الخروع تقليديًّا لعلاج فروة الرّأس وتساقط الشّعر، وهو زيت غنيٌّ البروتينات والمعادن وفيتامين إي، وبالتّالي هو بمثابة جرعة غنيّة للشّعر، ويحتوي زيت الخروع أيضًا على حمض الرّيسينوليك، وأحماض أوميجا 6 الدّهنيّة الأساسيّة، ممّا يعزّز الدّورة الدّمويّة في فروة الرّأس، وبالتّالي زيادة نموّ الشّعر، ويمكن أيضًا استخدام زيت الخروع لمعالجة الأطراف المتقصّفة.

طريقة التّحضير: لتحضير خلطة زيت الخروع تُضاف ملعقة صغيرة من الحلبة إلى 6 ملاعق كبيرة من زيت الخروع، و6 ملاعق كبيرة من زيت جوز الهند، ويُسخّن الخليط حتّى يتحوّل لونه إلى اللّون البنّيّ وتظهر عليه الرّغوة، ثمَّ تُدلّك فروة الرّأس بهذا الخليط، قبل غسله، ويُمكن استخدام هذا الخليط مرّتين أسبوعيًّا على الأقلّ للحصول على أقصى فائدة.[٦]

المراجع

مرات القراءة 324 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018