اذهب إلى: تصفح، ابحث

دعاء الاستخاره الصحيح

التاريخ آخر تحديث  2019-05-09 16:45:29
الكاتب

دعاء الاستخاره الصحيح

مقدمة عن الاستخارة

عندما يحار المؤمن في أمر ما ويصعب عليه الاختيار فمن الأفضل له أن يصلي صلاة الاستخارة؛ حيث إن (الاستخارة) من الخيرة، والاختيار والتخيير، أي أن تختار الأفضل بالنسبة لك. وفي الاصطلاح تعني صلاة الاستخارة أن يصلي الفردُ ركعتين من غير الفريضة، في حكم نافلة يسأل فيها العبد ربّه ويدعو بما همّه حتى يسهل الله له سبحانه وتعالى الأمر الأفضل بالنسبة له، بالاختيار الصحيح ويرتاح في المضي نحوه.

حكم الاستخارة

سنة مؤكدة من النبي (صلّى الله عليه وسلّم)؛ فقد كان يستخير الله سبحانه وتعالى في شؤونه، وقد ورد في صحيح البخاري دعاء الاستخارة الذي سنّاهُ صلّى الله عليه وسلّم حيث قال: (إذا همّ أحدكم بالأمر فليركع ركعتين من غير الفريضة ثم ليقل: اللهم إني أستخيرك بعلمك، وأستقدرك بقدرتك، وأسألك من فضلك العظيم..الخ الحديث).

فضل الاستخارة

ذكر في المسند من حديث سعد بن أبي وقاص عن النبي صلّى الله عليه وسلّم قال: (من سعادة ابن آدم استخارته الله تعالى، ومن سعادة ابن آدم رضاه بما قضاه، ومن شقاوة ابن آدم تركه استخارة الله عز وجل، ومن شقاوة ابن آدم سخطه بما قضى الله).

الأمور التي يحتاج فيها المؤمن إلى الاستخارة

لا توجد حدود من الأمور التي يمكنك أن تدعو فيها الله عن طريق صلاة الاستخارة؛ حيث إنها نوع من الدعاء المتوجه إلى الله سبحانه وتعالى الذي يعلم كل شيء، ويجيب الدعوات، وعلى المؤمن ألّا يتأخر في سؤال الله سبحانه وتعالى حينما يعترضه ما يحار في أمره.

دعاء الاستخارة الصحيح كما ورد في البخاري

عن جابر رضي الله عنه قال: كان رسول الله صلّى الله عليه وسلم يُعلمنا الاستخارة في الأمور كلها كما يُعلمنا السورة من القرآن يقول: إذا هم أحدكم بالأمر فليركع ركعتين من غير الفريضة ثم ليقل: (اللهم إني أستخيرك بعلمك، وأستقدرك بقدرتك، وأسألك من فضلك العظيم فإنك تقدر ولا أقدر، وتعلم ولا أعلم، وأنت علّام الغيوب، اللهم إن كنت تعلم أن هذا الأمر(هنا تسمى حاجتك) خير لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري أو قال: عاجل أمري وآجله، فاقدره لي ويسّر لي ثم بارك لي فيه، اللهم إن كنت تعلم أنّ هذا الأمر (هنا تسمي حاجتك) شر لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري أو قال: عاجل أمري وآجله، فاصرفه عنّي واصرفني عنه واقدر لي الخير حيث كان ثم ارضني به. ويسمّي حاجته) وفي رواية ( ثم رضّني به) رواه البخاري.

أفضل وقت لصلاة الاستخارة

تعد صلاة الاستخارة سنة مستحبة، وهي صلاة نافلة بطهارة ووضوء، ويمكن أن تصلّى في أي وقت عدا الأوقات التي لا يجوز فيها الصلاة.

كيفية صلاة الاستخارة

  1. أن تنوي أن تصلّي صلاة الاستخارة؛ حيث الأعمال بالنيّات.
  2. أن تتوضأ وضوء الصلاة.
  3. أن تصلي ركعتين، في الركعة الأولى تقرأ سورة الفاتحة؛ حيث لا صلاة لمن لم يقرأ فاتحة الكتاب، وتقرأ سورة الكافرين، أما الركعة الثانية فتقرأ سورة (قل هو الله أحد).
  4. بعد الانتهاء من الصلاة وقبل قيامك من مكانك وأنت مستقبل القبلة ابدأ بالدعاء، أو يمكنك أن تدعو بدعاء الاستخارة بعد التشهّد وقبل التسليم.
  5. احمد الله وأثنِ عليه، ثم صلّ على النبي صلّى الله عليه وسلم، ثم قل دعاء الاستخارة كما ذكر.
  6. عندما تأتي إلى الموضع (اللهم إن كنت تعلم أن هذا الأمر...) سمّ ذاك الأمر، بالصيغتين مرة للخير ومرة للشر.

مثال: اللهم إن كنت تعلم أنّ حصولي على هذه الوظيفة خير لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري فيسره لي واقدره لي ثم بارك لي فيه، وإن كنت تعلم أن حصولي على هذه الوظيفة شرّ لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري فاصرفني عنه واصرفه عنّي ثم قدّر لي الخير في غيره ثم رضّني به.

كيف أعرف نتيجة الاستخارة

الكثيرون يظنون أن أمر الاستخارة يتعلّق فقط بالرؤيا في المنام، وهذا للأسف غير صحيح، فالاستخارة تتعلّق بأن يرتاح قلبك لأمر دون الآخر، وتشعر بالتسهيل والتوفيق وتيسيره لك من الله عز وجل من دون أن يكون لك حسبان لذلك، وأن يبعد عنك الشر. ولا يتأفف المؤمن بما صُعِّب عليه فهو لا يعرف الخير أينما يكون، فقد يكون ظاهر الأمر شرًّا؛ لكنه يحمل الخير الكثير؛ لذا على المؤمن أن يكون واعيًا لهذا الأمر ويصبر ويتوكّل على الله، وليعلم أن الله ناصره، وقد قال عبد الله بن عمر : (إن الرجل ليستخير الله فيختار له، فيسخط على ربه، فلا يلبث أن ينظر في العاقبة فإذا هو قد خير له).

مرات القراءة 3222 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018