اذهب إلى: تصفح، ابحث
ثقافة اسلامية

دعاء المريض

محتويات المقال

دعاء المريض

كان أيوب نبي الله من أغنياء قومه وأكثرهم مالًا وولدًا، فابتلاه الله بالمرض وزوال ماله وولده، ففقد كل النعم التي أنعم الله عليه بها في حياته فماذا فعل؟ هل نقم على حاله؟ أو شكا الله إلى عباده؟ لا. بل ضرب لنا سيدنا أيوب عليه السلام أروعَ مثل في الصبر على الابتلاء، فدعا ربه والتجأ إليه حتى يكشف عنه المرض والابتلاء، وصبر وحمد وشكر؛ فرد الله تعالى عليه جميع ما فقد أضعافًا مضاعفة، واستجاب له وكشف عنه الضر، قال الله تعالى: {إِنَّا وَجَدْنَاهُ صَابِرًا نِعْمَ الْعَبْدُ إِنَّهُ أَوَّابٌ} [١]؛ لذلك كانت هذه رسالة موجهة لكل مريض أنه لا ملجأ من الله إلا إليه فاجتهد في الدعاء حتى يكشف عنك البأس إن شاء الله.

دعاء المريض

دعاء المريض هو الالتجاء إلى الله عز و جل بطلب الشفاء والصحة والعافية، فالمؤمن يعلم جيدًا أن ما أصابه من مرض ليس بنقمة من الله ولا غضب منه، ولكنها تجربة يُدخله الله تعالى فيها ليختبر قوة تحمله وإيمانه فيثيبه على شكره ورضاه بما قدر الله له؛ لذلك كان الدعاء أفضلَ طريقة تصل العبد بربه، عن أبي هريرة رضي الله عنه، عن الرسول صلى الله عليه وسلم: «ليس شيءٌ أكرم على الله تعالى من الدعاء»، وقد أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم بالتداوي أخذًا بالأسباب، قال صلى الله عليه وسلم: «عن أبي الدرداء عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «إن الله خلق الداء والدواء، فتداووا ولا تتداووا بحرام» [٢].

فضل دعاء المريض

أشار علماء السنة والحديث أن الدعاء والرضا بقضاء الله يرفع عن المريض البلاء، ويُذهب عنه البأسَ إن شاء الله، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إذا مرض العبد بعث الله إليه ملكَيْن فقال: انظروا ما يقول لِعوادِه؟ فإن هو إذا جاؤوه حمد الله وأثنى عليه، رفعا ذلك إلى الله، وهو أعلم، فيقول: لعبدي علي إن توفيته أن أدخله الجنة، وإن أنا شفيته أن أبدله لحمًا خيرًا من لحمه، ودمًا خيرًا من دمه، وأن أكفر عنه سيئاته» [٣].

من أسباب الشفاء من الأمراض

  1. الصدقة: عن أبي أمامة الباهلي رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقول: «داووا مرضاكم بالصدقة» [٤].
  2. الرضا: عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إِنَّ اللهَ إِذَا أَحَبَّ قَوْمًا ابْتَلاهُمْ، فَمَنْ رَضِيَ فَلَهُ الرِّضَا، وَمَنْ سَخِطَ فَلَهُ السُّخْطُ» [٥].
  3. الصبر: قال تعالى: {وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ حَتَّى نَعْلَمَ الْمُجَاهِدِينَ مِنْكُمْ وَالصَّابِرِينَ} [محمد: 31]، وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «ما يصيب المسلم، من نصب ولا وصب، ولا هم ولا حزن ولا أذى ولا غم، حتى الشوكة يشاكها، إلا كفر الله بها من خطاياه» [٦].
  4. الاستغفار: قال تعالى: {وَأَنِ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ يُمَتِّعْكُمْ مَتَاعًا حَسَنًا إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى وَيُؤْتِ كُلَّ ذِي فَضْلٍ فَضْلَهُ وَإِنْ تَوَلَّوْا فَإِنِّي أَخَافُ عَلَيْكُمْ عَذَابَ يَوْمٍ كَبِيرٍ} [٧]. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من لزم الاستغفار جعل الله له من كل ضيق مخرجًا، ومن كل هم فرجًا، ورزقه من حيث لا يحتسب» [٨].
  5. الدعاء: عن عائشة رضي الله عنها كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يدعو للمريض ويقول: «اللهم رب الناس، أذهب البأس واشف أنت الشافي، لا شفاء إلا شفاؤك، شفاء لا يغادر سقمًا».[٩]، وعن أبي عبد الله عثمان بن أبي العاص رضي الله عنه أنه شكى إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وجعًا يجده في جسده فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ‏«‏ضع يدك على الذي تأَلَّم من جسدك وقل‏:‏ بسم الله ثلاثًا، وقل سبع مرات‏:‏ أعوذ بعزة الله وقدرته من شر ما أجد وأحاذر» [١٠].‏

المراجع

  1. [سورة ص: 44]
  2. [رواه الطبراني]
  3. [رواه مالك وابن أبي الدنيا]
  4. [حسنه الألباني في صحيح الجامع]
  5. [أخرجه الترمذي]
  6. [رواه البخاري ومسلم]
  7. [هود: 3]
  8. [رواه أبو داود]
  9. [صحيح مسلم]
  10. [رواه مسلم]
دعاء المريض
Facebook Twitter Google
238مرات القراءة