اذهب إلى: تصفح، ابحث
ثقافة اسلامية

دعاء المطر

محتويات المقال

دعاء المطر

دعاء المطر، هو الدعاء الذي يُقال عند نزول المطر، وهو وقت يحرص فيه المسلمون على الدعاء والتضرع إلى الله بقضاء الحوائج؛ لما ورد من أنه وقت مستجاب الدعاء تفتح فيه أبواب السماء فلا ترد مظلمة، ولا ترفض فيه مسألة، وهو سنة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم. وفيما يأتي سنتحدث عن الأحاديث التي وردت في فضل الدعاء عند نزول المطر، وما ورد من هديه صلى الله عليه وسلم في حال نزول المطر، ونبين حكمه، ونذكر الدعاء الذي يقال عند نزول المطر الشديد.

هل دعاء المطر مستجاب

اختلف العلماء على حكم دعاء المطر، هل الوقت وقت إجابة أم لا، فمنهم من أفاد بأنه وقت إجابة، ومنهم من أنكر ذلك، فأما الأول فقد استند على أحاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم التي وردت في ذلك الأمر، بينما ضعفها الفريق الآخر، فأما ما ورد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم في دعاء المطر؛ فهو قوله صلى الله عليه وسلم: «اطلبوا استجابة الدعاء عند التقاء الجيوش، وإقامة الصلاة، ونزول الغيث» [١]. كما جاء في حديث سهل بن سعد مرفوعًا: أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «ثنتان ما تردان الدعاء عند النداء، وتحت المطر» [٢]، حيث إنه وقت فضل ورحمة؛ لذلك كان غالب الظن أنه وقت إجابة.

ما يستحب فعله عند المطر

يستحب أن يعرض الإنسان نفسه للمطر حتي يصيب شيئًا من بدنه، كذلك كان هديه صلى الله عليه وسلم، لما ورد في حديث أنس رضي الله عنه أنه قال: أصابنا ونحن مع رسول الله صلى الله عليه وسلم مطر، قال: فحسر رسول الله صلى الله عليه وسلم ثوبه، حتى أصابه من المطر، فقلنا: يا رسول الله لم صنعت هذا؟ قال: «لأنه حديث عهد بربه تعالى» [٣].

الدعاء لطلب نزول المطر

وهو الدعاء والتضرع إلى الله تعالى بطلب نزول المطر خوفًا من هلاك الأموال وحصول الجدب وهلاك الزرع، وقد ورد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه دعا لنزول المطر، من حديث أنس رضي الله عنه قال: دخل رجل المسجد يوم الجمعة، ورسول الله صلى الله عليه وسلم قائم يخطب فقال: يا رسول الله هلكت الأموال وانقطعت السبل فادع الله يغيثنا، فرفع رسول الله يديه ثم قال: «اللهم أغثنا اللهم أغثنا» [٤].

الدعاء عند نزول المطر

وهو ما ورد عن دعاء الرسول صلى الله عليه وسلم حال نزول المطر:

  1. روي أن النبي صلى الله عليه و سلم: صلى صلاة الصبح بالحديبية في إثر سماء كانت من الليل، فلما انصرف أقبل على الناس فقال: «هل تدرون ماذا قال ربكم؟» قالوا الله ورسوله أعلم، قال: «قال الله أصبح من عبادي مؤمن بي وكافر، فأما من قال مطرنا بفضل الله وبرحمته فذلك مؤمن بي كافر بالكوكب، وأما من قال مطرنا بنوء كذا وكذا فذلك كافر بي مؤمن بالكوكب» [٥]. وقد ورد عن عائشة رضي الله عنها قالت: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا رأى المطر قال: «اللهم صيبًا نافعًا» [٦].

الدعاء إذا اشتد نزول المطر

وهو الدعاء والتعوذ من تبعات المطر الشديد التي قد يكون فيها ضررٌ أو أذى، وقد ورد عن النبي من حديث أنس بن مالك رضي الله عنهما، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «اللهم حوالينا ولا علينا اللهم على الآكام، والظراب، وبطون الأودية، ومنابت الشجر، ربنا ولا تحملنا ما لا طاقة لنا به، واعف عنا واغفر لنا، وارحمنا أنت مولانا فانصرنا على القوم الكافرين» [٧]. وعن المطلب بن حنطب، أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يقول عند المطر: «اللهم سقيا رحمة، ولا سقيا عذاب، ولا بلاء، ولا هدم، ولا غرق، اللهم على الظراب ومنابت الشجر، اللهم حوالينا ولا علينا» [٨].

المراجع

  1. [أخرجه الشافعي وصححه الألباني]
  2. [رواه الحاكم في المستدرك].
  3. [رواه مسلم]
  4. [رواه مسلم في صحيحه]
  5. [رواه البخاري]
  6. [رواه البخاري]
  7. [رواه البخاري ومسلم]
  8. [رواه البيهقي في كتاب الاستسقاء]
دعاء المطر
Facebook Twitter Google
114مرات القراءة