اذهب إلى: تصفح، ابحث
ثقافة اسلامية

دعاء الميت

محتويات المقال

دعاء الميت

دعاء الميت هو واجب المسلم تجاه أخيه المسلم أن يتذكره بالدعاء ويطلب له من الله الرحمة والغفران، فقد أصبح عاجزًا منقطع العمل، لا يملك من الدنيا أي نصيب، كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث: صدقة جارية، أو علم ينتفع به، أو ولد صالح يدعو له»[١]، وقد ابتدع كثير من الناس بعض الأعمال التي يهبونها للميت كالصلاة وقراءة القرآن وغيرها من الأعمال التي لم يرد عليها دليل؛ لذلك كان حري بنا توضيح كيفية دعاء الميت كما ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم، وكذلك حكم هذا الدعاء، وما الأعمال التي يشرع إهداء ثوابها للميت؟

دعاء الميت

أجمع علماء السنة والجماعة أن أفضل ما يُفعل للعبد بعد وفاته هو الدعاء والترحم عليه، والتوسل إلى الله وطلب الرحمة والمغفرة له، وأن يدخله الجنة، وقد ورد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم من دعاء الميت ما يأتي:

  1. اللهم اغفر له، وارحمه، وعافه، واعف عنه، وأكرم نزله، ووسع مدخله، واغسله بالماء، والثلج، والبرد، ونقه من الخطايا كما نقيت الثوب الأبيض من الدنس، وأبدله دارًا خيرًا من داره، وأهلاً خيرًا من أهله، وزوجا خيرًا من زوجه، وأدخله الجنة، وأعذه من عذاب القبر، ومن عذاب النار. [٢].
  2. اللهم اغفر لحينا وميتنا، وصغيرنا وكبيرنا، وذكرنا وأنثانا، وشاهدنا وغائبنا، اللهم من أحييته منا فأحيه على الإسلام، ومن توفيته منا فتوفه على الإيمان، اللهم لا تحرمنا أجره، ولا تفتنا بعده. [٣].

حكم دعاء الميت

دعاء الميت من الأعمال الصالحة المستحبة، التي ورد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه فعلها وعلمها أصحابه، وقد ثبت في الصحيح أن نبينا صلى الله عليه وسلم كان يسلم على الأموات، ويدعو لهم، ويعلم أصحابه إذا خرجوا إلى المقابر أن يقولوا: «السلام عليكم أهل الديار من المؤمنين والمسلمين، ويرحم الله المستقدِمين منا والمستأخِرين، وإنا إن شاء الله بكم للاحقون، أسأل الله لنا ولكم العافية» [٤].

ما الأعمال التي يصل ثوابها إلى الميت

يوجد العديد من الأعمال الصالحة التي أفتى جمهور العلماء بأن ثوابها يصل للميت، وهي الدعاء بأن يدعو له ويترحم عليه كما ذكرنا سابقًا، وكذلك الصدقة بأن يخرج مالًا أو طعامًا أو نقودًا أو أيَّ نوع من أنواع المال بنية إهداء الثواب للميت والتصدق عليه، وإن كان على الميت دين فقضاؤه أولى من الصدقة، لما ورد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أن رجلاً سأله قال: إن أمي ماتت فهل لها أجر إن تصدقت عنها؟ قال النبي صلى الله عليه وسلم: «نعم» [٥]. وكذلك يجوز قضاء الصوم عن الميت لما ورد عن ابن عباس رضي الله عنهما، أن امرأة قالت: يا رسول الله! إن أمي ماتت وعليها صوم رمضان أفأصوم عنها؟ قال: «صومي عن أمك، أرأيت لو كان عليها دين أكنت قاضيته؟ اقضوا الله، فالله أحق بالوفاء» [٦]. كما يجوز الحج والعمرة عن الميت وكلاهما مأجور، حديث أبي رزين العقيلي قال: قلت: يا رسول الله، إن أبي شيخ كبير لا يستطيع الحج ولا الظعن أفأحج عنه؟ قال: «حج عن أبيك واعتمر» [٧]، وقد قاس العلماء الشيخ الكبير في السن على الميت لأن كليهما عاجزٌ عن أداء الفريضة. أما ما ورد غير ذلك من أعمال يقوم بها بعضهم ويُهدون ثوابَها للميت فلا تجوز، كقراءة القرآن والصلاة؛ لأنه لم يثبت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أن فعل ذلك، وهو من فتوى العلماء. [٨]

المراجع

  1. [رواه مسلم في صحيحه]
  2. [رواه مسلم]
  3. [رواه الترمذي]
  4. [صحيح البخاري]
  5. [متفق عليه، واللفظ لمسلم]
  6. [رواه أحمد في مسنده]
  7. [متفق على صحته]
  8. فتوى الشيخ ابن باز رحمه الله
دعاء الميت
Facebook Twitter Google
113مرات القراءة