اذهب إلى: تصفح، ابحث

دعاء الوالدين

التاريخ آخر تحديث بتاريخ 17 / 08 / 2018
الكاتب Eman Samy

دعاء الوالدين

جاء أحد الآباء إلى عمر بن الخطاب يشكو من عقوق ابنه، فأرسل عمر في طلب الولد حتى يبحثَ في شكوى هذا الرجل، فلما جاء الولد سأله عمرُ: عن سبب عقوقه، فأجاب الولد: يا أمير المؤمنين أليس للولد على أبيه حق؟ قال: نعم، أن ينتقيَ أمه، ويحسنَ اسمـه، ويعلمَه الكتاب، قال الولد: إن أباه لم يقم بحقه عليه، وأردف: إن أمي زنجية كانت لمجوسي، وقد سماني "جُعل"/ ولم يعلمني من الكتاب حرفًا واحــدًا، فالتفت عمر إلى الرجل وقال له: جئت إليّ تشكو عقوق ابنك وقد عققته قبل أن يعقَّـــك، وأسأت إليه قبل أن يسيءَ إليك؟. الأولاد هم فلذات الأكباد جعلهم الله زينةً لنا في الحياة الدنيا، قسّمهم الله تعالى ضمن الأرزاق؛ فمنا من أُعطيّ ومنا من حُرم، فمن أُعطي شكر وصان هذه العَطِيَّة بالدعاء والتحصين، وقد شرع الله تعالى دعاء الوالدين للأبناء حتى يكون أحدَ أسباب الهداية والصلاح لهم، فالدعاء يرفع البلاء والشر ويحفظ الأبناء من همزات الشياطين؛ لذلك رسالةٌ إلى كل أم وكل أب اجتهد في الدعاء لأولادك لعلك توفق إلى ساعة إجابة ويكون أحدهم سببًا في دخولك الجنة، فنحن مطالبون ببر الأبناء.

فضل دعاء الوالدين

دعاء الوالدين من الدعاء المستجاب الذي لا يرد كما أخبرنا الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم حين قال: «ثلاث دعوات لا ترد: دعوة الوالد لولده، ودعوة الصائم، ودعوة المسافر» [١]، وفي رواية أخرى قال: «ثلاث دعوات يستجاب لهن لا شك فيهن: دعوة المظلوم، ودعوة المسافر، ودعوة الوالد لولده» [٢]. فكان من هديه صلى الله عليه وسلم الدعاء للصغار وتحنيكهم، فدعا لابن عباس رضي الله عنهما بأن يفقهه في الدين، ودعا لأبي هريرة أن يحبَّه الناس، ودعا لأنس بطول العمر وكثرة المال والولد، فكان صلى الله عليه وسلم لينًا مع الأطفال والصغار يعاملهم بالحسنى فيأسر قلوبَهم، ونحن لنا في رسول الله صلى الله عليه وسلم أسوة حسنة بالاجتهاد في الدعاء للأولاد بما ينفعهم في دينهم ودنياهم.

دعاء الوالدين

وفيما يأتي أدعية من دعاء الوالدين كما وردت في القرآن الكريم والسنة النبوية:

  1. اللهم اجعلهم حفظة لكتابك ودعاة في سبيلك ومبلغين عن رسولك.
  2. {رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلَاةِ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي رَبَّنَا وَتَقَبَّلْ دُعَاءِ} [٣].
  3. {رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا} [٤].
  4. اللهم اجعل القرآن ربيع قلوبهم وشفاء لصدورهم ونورًا لأبصارهم، اللهم افتح عليهم فتوح العارفين، اللهم ارزقهم الحكمة والعلم النافع، وزين أخلاقهم بالحلم وأكرمهم بالتقوى وجملهم بالعافية وعافهم واعف عنهم.
  5. اللهم جنبهم الفواحش كلها ظاهرها وباطنها، اللهم لا تزغ قلوبهم بعد أن هديتهم وهب لهم من لدنك رحمة، اللهم أعني على تربيتهم وتأديبهم وبرهم، واجعل ذلك خيرًا لي ولهم وأعذني وذريتي من الشيطان الرجيم.

حكم دعاء الوالدين على الأولاد

نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم المسلمين عن الدعاء على أنفسهم أو الدعاء على أبنائهم؛ و ذلك خشية أن توافق الدعوة ساعةَ إجابة فيخسر المسلم أعز ما يملك وهم أولاده، فقال صلى الله عليه وسلم: «لا تدعوا على أنفسكم، ولا تدعوا على أولادكم، ولا تدعوا على أموالكم، لا توافقوا من الله ساعة يسأل فيها عطاء فيستجيب لكم» [٥]. وكذلك قال: «من لم يرحم صغيرنا، ويعرف حق كبيرنا، فليس منا» [٦]. ومن رحمة الله عز وجل بعباده أنه لا يعجل الإجابة إذا كان الدعاء عن ضجر أو غضب أو ضيق، قال الله تعالى: {وَلَوْ يُعَجِّلُ اللَّهُ لِلنَّاسِ الشَّرَّ اسْتِعْجَالَهُمْ بِالْخَيْرِ لَقُضِيَ إِلَيْهِمْ أَجَلُهُمْ} [٧]

المراجع

  1. [صحيح الجامع للألباني]
  2. [رواه ابن ماجة في سننه]
  3. [40: سورة إبراهيم]
  4. [سورة الفرقان: 74]
  5. [رواه مسلم]
  6. [رواه مسلم]
  7. [سورة يونس: 11]
490 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018