اذهب إلى: تصفح، ابحث

دعاء رمضان

التاريخ آخر تحديث  2018-08-17 16:02:20
الكاتب

دعاء رمضان

رمضان هو شهر الرحمة والمغفرة الذي يسره الله لعباده حتى يجتهدوا فيه بالعبادات والأعمال الصالحة؛ فتتنزل عليهم الرحمات والمغفرة، قال الصالحون؛ رمضان هو شهر الدعاء فما من عبد إلا وله حاجة أو طلب ولا يوجد أجلُّ من شهر العبادة شهر رمضان حتى تسنح لك الفرصة بالدعاء حتى يستجاب لك، وهذا كان دأب الصحابة والصالحين، فالاجتهاد في الدعاء في هذا الوقت المبارك غنيمة لكل مسلم يجب أن ينهل منها، والمحروم هو من يحرم من هذا الفيض من الرحمات، وفيما يأتي سوف نتناول فضل الدعاء في رمضان وآداب الدعاء، ومن المحروم في رمضان؟

دعاء رمضان

اختص الله تعالى شهر رمضان بمزيد من الفضل عن بقية الشهور؛ فجعله شهر العبادة وشهر الصوم؛ لذلك كان لدعاء رمضان فضل حباه الله به، فهو دعاء في شهر فضيل ووقت مستجاب وكذلك دعاء الصائم، الذي اجتهد في العبادة ابتغاء مرضاة الله، عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «ثلاثة لا ترد دعوتهم: الإمام العادل، والصائم حتى يُفطِر، ودعوة المظلوم» [١].

المحروم في رمضان

المحروم هو من شهد رمضان ولم يُغفر له، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «رغم أنف رجل دخل عليه رمضان ثم انسلخ قبل أن يغفر له» [٢]، وما روي عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه صعد المنبر فقال: «آمين، آمين، آمين» قيل: يا رسول الله إنك صعدت المنبر فقلت : آمين، آمين، آمين. فقال: «إن جبريل عليه السلام أتاني فقال لي: مَن أدرك شهر رمضان فلم يُغْفَر له، فدخل النار، فأبعده الله، قُل آمين، فقلت: آمين» [٣].

آداب الدعاء

وضع علماء الشريعة بعض الآداب التي يجب أن يتحلى بها المسلم حتى يُستجابَ له، ومن هذه الآداب ما يأتي:

  1. يستحب أن يكون المسلم على طهارة واستقبال القبلة عند الدعاء.
  2. استحضار القلب في أثناء الدعاء؛ وذلك بأن يردد الدعاء بقلبه ولسانه، وليس بلسانه فقط.
  3. التيقن من الاستجابة أحد مسببات الاستجابة، فهو من اليقين في الله وفي قدرته وعدله ورحمته.
  4. الدعاء والتوسل إلى الله بأسماء الله الحسنى؛ بما يتناسب مع الحاجة، ففي الدعاء بسعة الرزق يدعو بالحنان والمنان والكريم، وفي الدعاء بطلب الرحمة يدعو بالغفور والرحيم والرحمن.
  5. اغتنام وقت الإجابة مثل شهر رمضان، وليلة القدر، والثلث الأخير من الليل.
  6. تكرار الدعاء ثلاثًا؛ لما روي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه كان إذا دعا دعا ثلاثًا، وإذا سأل سأل ثلاثًا.
  7. خفض الصوت والتأدب مع الله في دعائه، وأن يدعو لنفسه أولًا ثم لإخوانه من المسلمين.

أسباب عدم استجابة الدعاء

ندرك جيدًا أن الدعاء هو الرجاء والأمل في الله بأن يتقبل منا أعمالنا الصالحة، ويفرج عنا عثرات الدنيا والآخرة، فلا منجى ولا ملجأ من الله إلا إليه، وفي بعض الأحيان نجد أن الدعاء لا يستجاب مهما اجتهد العبد فيه فما مسببات عدم الاستجابة:

  1. أن يكون المطعم أو الملبس أو المشرب من حرام: عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إن الله تعالى طيب لا يقبل إلا طيبًا، وإن الله أمر المؤمنين بما أمر به المرسلين، فقال تعالى: {يَا أَيُّهَا الرُّسُلُ كُلُوا مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَاعْمَلُوا صَالِحًا}، وقال تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا كُلُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ}، ثم ذكر الرجل يطيل السفر أشعث أغبر، يمد يديه إلى السماء يا رب.. يا رب، ومطعمه حرام، ومشربه حرام، وملبسه حرام، وغذي بالحرام، فأنى يستجاب له؟» [٤].
  2. استعجال الإجابة، فالله سبحانه يدبر لنا الخير دائمًا في الأوقات المناسبة له، فالأمر كله خير؛ فلا تستعجل على الله لعل دعوتك فيها ما يضرك ولا تعلم، قال صلى الله عليه وسلم: «يستجاب لأحدكم ما لم يعجل يقول: دعوت فلم يستجب لي» [٥].
  3. الدعاء بالإثم وذلك بأن يدعو على فلان وهو غير ظالم له، أو أن يدعو بمضرة فلان أو قطيعة رحم أو بالمرض على عبد من عباد الله، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «ما على الأرض مسلم يدعو الله بدعوة إلا أتاه الله إياها أو صرف عنه من السوء مثلها ما لم يدع بإثم أو قطيعة رحم فقال رجل إذًا نُكْثِر، قال الله أكثر» [٦].

المراجع

  1. [رواه أحمد والترمذي]
  2. [رواه الترمذي]
  3. [أخرجه ابن حبان]
  4. [رواه مسلم]
  5. [رواه البخاري]
  6. [سنن الترمذي]
مرات القراءة 1188 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018