اذهب إلى: تصفح، ابحث

دعاء للوالدين

التاريخ آخر تحديث  2018-08-17 17:55:18
الكاتب

دعاء للوالدين

الدعاء للوالدين أحد أنواع البر التي أمرنا الله تعالى بها للوالدين فقال: {وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا} [١] والدعاء لهما من الإحسان؛ لذلك كان المسلم مأمورًا ببر أبويه في حياتهما وبعد وفاتهما، وفيما يأتي سوف نتناول أهمية بر الوالدين للمسلم، وكذلك تعريف بر الوالدين من خلال بعض مواقف الصحابة والتابعين، وكذلك بر الأبوين حال وفاتهما، وأهمية الدعاء للوالدين.

أهمية الدعاء للوالدين

قد يظن بعضنا أن الدعاء للوالدين وإهداءالأعمال الصالحة، هو في صالح الأبوين ولا يعود بالنفع علينا؛ إلا إننا سنورد الأحاديث التي تؤكد أن بر الوالدين والدعاء لهما يعود على العبد نفسه بالخير الوفير، ويكون جزاؤه الجنة، وفيما يأتي توضيح لأهمية الدعاء للوالدين للمسلم:

  1. الدعاء للوالدين من التقرب إلى الله عز وجل؛ لأن في رضاهما رضاه وفي سخطهما سخطه، عن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما، عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: «رضا الله في رضا الوالدين، وسخط الله في سخط الوالدين» [٢].
  2. الدعاء للوالدين يجلب الخير؛ فرضا الوالدين هو فضل من الله على عبده، عن أبي الدرداء رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «الوالد أوسط أبواب الجنة».
  3. الدعاء للوالدين من بر الوالدين الذي يدخل الجنة، عن عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «دخلت الجنة فسمعت فيها قراءة قلت من هذا؟» فقالوا : حارثة بن النعمان، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «كذلكم البر كذلكم البر وكان أبر الناس بأمه».
  4. الدعاء للوالدين والإحسان لهما يفتح لك بابين من الجنة: قال ابن عباس رضي الله عنهما: ما من مؤمن له أَبَوان فيصبح ويمسي وهو محسن إليهما إلا فتح الله له بابين من الجنة.
  5. الدعاء للوالدين يعلم أبناءك أن طاعتك والدعاء لك هي أسمى غاية.
  6. الدعاء للوالدين من الإحسان الذي أمرنا الله به {وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا} [٣]

كيف يكون بر الوالدين

يكون بر الوالدين بالإحسان إليهما والتأدب معهما والعمل على تنفيذ رغباتهما ما دامت في طاعة الله، فلا يتأفف ولا يتضجّر من العمل في خدمة أبويه، خاصةً إن كانا مسنين، قال عبد الله بن عباس: "كن مع الوالدين كالعبد المذنب الذليل للسيد الفظ الغليظ، وقال وهب بن منبه: بلغنا أن الله تعالى قال لعُزَيرٍ عليه السلام: بر والديك، فإن من بر والديه رضيت، وإذا رضيت باركت، وإذا باركت بلغت الرابع من النسل"، وفيما يأتي بعض مواقف الصحابة والتابعين في برهم لآبائهم:

  1. التأدب معهما والخضوع بالقول: كان محمد بن سيرين إذا اشترى لوالدته ثوبًا اشترى ألين ما يجد، فإذا كان عيد صبغ لها ثيابًا، وما رفع صوته عليها، كان يكلمها كالمصغي إليها، ومن رآه عند أمه ولا يعرفه ظن أن به مرضًا من خفض كلامه عندها.
  2. إهداء الأعمال الصالحة لهما: كان الربيع بن خثيم: يميط الأذى عن الطريق ويقول هذا لأمي، وهذا لأبي.
  3. تفضيلهما على النفس: كان علي بن الحسن: لا يأكل مع والديه فقيل له في ذلك فقال: لأنه ربما يكون بين يدي لقمة أطيب مما يكون بين أيديهما، وهما يتمنيان ذلك، فإذا أكلت بخست بحقهما.
  4. بذل الأموال لهما: سئل الحسن رضي الله عنه عن بر الوالدين؟ فقال: أن تبذل لهما ما ملكت، وتطيعهما مالم تكن معصية.
  5. اخفض لهما جناح الذل من الرحمة: قيل لعمر بن ذر لما مات ابنه: كيف بره بك؟ قال: ما ماشيته قط بالنهار إلا مشى خلفي، ولا بالليل إلا مشى أمامي، ولا رقِي سطحًا أنا تحته.

كيف يكون البر للوالدين بعد موتهما

ولا يتوقف بر الوالدين عند موتهما؛ فالبر متصل بهما حيًّا وميتًا؛ فإذا كان البر والإحسان في الحياة فكيف يكون بعد الموت؟ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث: صدقة جارية، أو علم ينتفع به، أو ولد صالح يدعو له»، [٤]، الدعاء للوالدين بعد الموت أحد أنواع البر بهما، وكذلك إخراج الصدقات عنهما ووصل رحمه، وقد ورد من حديث أبي أسيد مالك بن ربيعة الساعدي رضي الله عنه قال: بينما نحن جلوس عند رسول الله صلى الله عليه وسلم إذ جاء رجل من بني سلمة، فقال: يا رسول الله، هل بقيَ من برِّ أبويَّ شيءٌ أبرهما به بعد موتهما؟! قال: «نعم، الصلاة عليهما، والاستغفار لهما، وإنفاذ عهدهما من بعدهما، وصلة الرحم التي لا توصل إلا بهما، وإكرام صديقهما» [٥]، وعن عون بن عبد الله قال: قال عبد الله: صل من كان أبوك يصله، فإن صلة الميت في قبره أن تصل من كان أبوك يصله بالدنيا.

المراجع

  1. [الإسراء: 23]
  2. [رواه الترمذي وصححه ابن حبان]
  3. [الإسراء :23]
  4. [رواه مسلم]
  5. [رواه أحمد وأبو داود وابن ماجة والحاكم]
مرات القراءة 1517 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018