اذهب إلى: تصفح، ابحث
ثقافة اسلامية

دعاء ليلة القدر

محتويات المقال

دعاء ليلة القدر

دعاء ليلة القدر من الدعاء المستجاب فهي ليلة مباركة ورد ذكرها في القرآن الكريم بأنها ليلة خير من ألف شهر: { لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ} [١]؛ لذلك اعتاد المسلمون على تحري هذه الليلة المباركة والاجتهاد فيها بالأعمال الصالحة والعبادات، وقد وردت الأحاديث عن توقيت هذه الليلة وهي في العشر الأواخر من شهر رمضان، عن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها قالت : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يجاور في العشر الأواخر من رمضان، ويقول : «تحروا ليلة القدر في العشر الأواخر من رمضان» [٢]، وفيما يأتي سوف نتناول ما ورد عن دعاء ليلة القدر في السنة النبوية وفضل هذه الليلة.

دعاء ليلة القدر

عن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها قالت: قلت: يا رسول الله، أرأيت إن علمت أي ليلةٍ ليلةَ القدر ما أقول فيها؟ فقال صلوات الله وسلامه عليه: «قولي: اللهم إنك عفوٌ تحبُ العفوَ فاعف عنِّي».[٣] وهذا ما ثبت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم من تخصيص الدعاء لهذه الليلة المباركة، ولم يرد عنه أي أدعية أخرى خاصة بها، وأن جميع ما يرد من أدعية يختصها العلماء بهذه الليلة هي من الدعاء المستحب الذي يرجو فيه العبدُ المغفرةَ والعفو والعتق من النار.

فضل ليلة القدر

ليلة القدر هي ليلة خير من ألف شهر، فالصيام والقيام والعمل الصالح فيها خير من ألف شهر من العبادة، فهي ليلة مباركة تتنزل فيها الملائكة بالرحمات والمغفرة من السماء بأمر من الله عز وجل على عباده من المسلمين، {إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ تَنَزَّلُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِمْ مِنْ كُلِّ أَمْرٍ سَلَامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ} [٤]، من قامها إيمانًا واحتسابًا غفر له ما تقدم من ذنبه كما أخبرنا أبو هريرة من حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: «من قام ليلة القدر إيمانًا واحتسابًا غفر له ما تقدم من ذنبه». [٥] و جاء في حديث أنس بن مالك رضي الله عنه قال: دخل رمضان فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : «إن هذا الشهر قد حضركم وفيه ليلة خير من ألف شهر من حرمها فقد حرم الخير كله ولا يحرم خيرها إلا محروم» [٦]؛ لذلك وجب على كل مسلم تحري هذه الليلة على قدر استطاعته حتى لا يكتب من المحرومين، ويفوز بالثواب والبركة والمغفرة.

أدعية مستحبة في ليلة القدر

اللهم إنا عبيدك، بنو عبيدك، بنو إمائك، نواصينا بيدك، ماضٍ فينا حكمك، عدل فينا قضاؤك، نسألك اللهم بكل اسم هو لك سميت به نفسك، أو أنزلته في كتابك، أو علمته أحدًا من خلقك، أو استأثرت به في علم الغيب عندك، أن تجعل القرآن العظيم ربيع قلوبنا، ونور صدورنا، وجلاء أحزاننا، وذهاب همومنا وغمومنا. اللهم اقسم لنا من خشيتك ما تحول به بيننا وبين معصيتك، ومن طاعتك ما تبلغنا بها جنتك، ومن اليقين ما تهون به علينا مصائب الدنيا، ومتعنا اللهم بأسماعنا وأبصارنا وقواتنا ما أحييتنا، واجعله الوارث منا، واجعل ثأرنا على من ظلمنا، وانصرنا على من عادانا، ولا تجعل مصيبتنا في ديننا، ولا تجعل الدنيا أكبر همنا، ولا مبلغ علمنا، ولا إلى النار مصيرنا، واجعل الجنة هي دارنا، ولا تسلط علينا بذنوبنا من لا يخافك ولا يرحمنا، برحمتك يا أرحم الراحمين. اللهم إنا نسألك من الخير كله عاجله وآجله ما علمنا منه وما لم نعلم، ونعوذ بك من الشر كله عاجله وآجله ما علمنا منه وما لم نعلم، ونسألك من خير ما سألك منه عبدك ونبيك محمد صلى الله عليه وسلم وعبادك الصالحون، ونعوذ بك من شر ما استعاذ منه نبيك محمد صلى الله عليه وسلم وعبادك الصالحون، اللهم اكتبنا من عتقائك من النار، اللهم أعتق رقابنا من النار، اللهم أعتق رقابنا من النار، يا عزيز يا غفار. اللهم إني أعوذ بك من العجز والكسل والجبن والبخل والهرم، وأعوذ بك من عذاب القبر، اللهم آت نفوسنا تقواها وزكها أنت خير من زكاها أنت وليها ومولاها، اللهم إني أعوذ بك من علم لا ينفع، ومن قلب لا يخشع، ومن نفس لا تشبع، ومن دعوة لا يستجاب لها.

المراجع

  1. [سورة القدر: 3]
  2. [رواه البخاري]
  3. [أخرجه الترمذي في السنن]
  4. [سورة القدر: 1-5]
  5. [رواه البخاري]
  6. [رواه ابن ماجة في سننه]
دعاء ليلة القدر
Facebook Twitter Google
204مرات القراءة