اذهب إلى: تصفح، ابحث

دول اوروبا الشرقية

التاريخ آخر تحديث بتاريخ 08 / 02 / 2019

دول اوروبا الشرقية

اوروبا الشرقية

مجموعة من الدول داخل قارة أوروبا، تجمعها عدة خصال، من العادات والسياسة، والثقافة، وحتى الاقتصاد، وبالطبع الجغرافية التي تضمها جميعًا، حيث تقع تلك الدول في الجهة الشرقية والوسطى من القارة العجوز، وفي بادئ الأمر منذ نشأت قارة أوروبا ككل، لم تكن تلك التصنيفات ما بين أوروبا شرقية وأخرى غربية لها صوت بارز، مقارنة بما حدث بعد الحربين العالميتين الأولى والثانية، فحينها دخلت السياسة ولعبت دورها المحوري في التأسيس الأولي لظهور مصطلح دول اوروبا الشرقية، ومن بعده فترة سقوط الستار الحديدي عام ألف وتسعمائة وتسعة وثمانين، من بعده اتحاد الألمانيتين بعدها بعام واحد، وتلاهما في عام ألف وتسعمائة وثلاثة وتسعين تفكك الدول التي كان تُسيطر عليها روسيا، وقت أن كانت معروفة باسم الاتحاد السوفييتي.

دول اوروبا الشرقية

تتعد دول اوروبا الشرقية ما بين عدة مناطق معروفة، مثل دول البلطيق، ودول أخرى بمنطقة القوقاز، وكذلك الموجود منها بما يُعرف بالجمهوريات السوفييتة قديمًا، بالإضافة إلى الدول الموجودة بمنطقة أوروبا الوسطى، وأخيرًا الدول السبع الموجودة في جنوب شرق أوروبا، كل تلك الدول نمر عليها بشيء من التوضيح في السطور التالية:

  • التشيك: وعاصمتها براغ، ولا تحدها بحارًا، ومن غربها تقع دولة ألمانيا، ومن الشمال بولندا، ودولة سلوفاكيا من جهة الشرق، أما النمسا فتحدها من ناحية الجنوب، ومساحتها ثمانية وسبعين ألف، فاصل ثمانمائة وستة وثمانين كيلو متر مربع، معدل البطالة بها سة في المئة فقط، بحسب تقرير صادر عام ألفين وأربعة عشر، وتقلص في العام الماضي حتى وصل لثلاثة وأربعة من عشرة، واللغة الرسمية بها تشيكية، ويبلغ عدد سكانها 10610055، بحسب آخر إحصائية في مستهل يناير لهذا العام.
  • كرواتيا: نظامها السياسي جمهوري برلماني، ومكانها في جنوب شرق القارة الأوروبية، أكبر مدنها هي زغرب، وفي الوقت ذاته هي العاصمة الرسمية للبلاد، تقع على مساحة كلية تبلغ ستة وخمسين، فاصل خمسمائة وأربعة وتسعين كيلو مترًا مربعًا، وعدد سكانها أربعة ملايين ومئتي وتسعين نسمة، يدين أغلبهم بالديانة الكاثوليكية الرومانية.
  • ألبانيا: وهي واحدة من دول البلقان، التي تقع في جنوب شرق قارة أوربا، ومساحتها الكلية ثمانية وعشرين، فاصل سبعمائة وأربعة وثمانين كليو مترًا مربعًا، بإجمالي عدد سكان تخطى الـ3020209 نسمة في إحصائية صادرة منذ ثلاثة أعوام.
  • مونيتينيجرو: وتعرف أيضًا باسم الجبل الأسود، أعلن عن استقلالها مؤخرًا، وتحديدًا في الثالث من يونيو لعام ألفين وستة، بعد انفصالها عن الاتحاد مع صربيا، جراء استفتاء جاءت نتيجته بنسبة خمسة وخمسين في المئة، ومكانها في ناجية الجنوب لأوروبا.
  • بولندا: وتقع بمنطقة أوروبا الوسطى، ومعروفة باسم الجمهورية البولندية، ويعود تاريخها لأكثر من تسعمائة وستة وستين عامًا، ومساحتها الكلية ثلاثمائة واثني عشر وستمائة وتسعة وعشرين كيلو متر مربع، وسكانها يصلون لثمانية وثلاثين مليون ونصف نسمة، وتعد بهذا الرقم، في المرتبة الرابعة والثلاثين من حيث تعداد السكان في العالم.
  • صربيا: ونظامها جمهوري كأغلب أنظمة الحكم في دول اوروبا الشرقية، يتحدث سكانه اللغة الصربية، عاصمتها بلجراد، وعدد سكانها سبعة ملايين ومتئين وثلاثة وأربعين، فاصل سبعة من مئة نسمة، بإجمالي مساحة يصل إلى ثمانية وثمانين كيلو مترًا مربعًا.
  • أرمينيا: وهي واحدة من دول اوروبا الشرقية ذات النظام الجمهوري، وتقع في منطقة القوقاز، من ناحية أوراسيا، تحديدًا عن التقاء غرب آسيا وشرق أوروبا، محدودة من جهة الغرب بدولة تركيا، ومن الشمال بدولة جورجيا، وآذربيجان من جهة الشرق، وتقع على مساحة تسعة وعشرين، فاصل سبعمائة وثلاثة وأربعين كيلو مترًا مربعًا، وصل عدد سكانها لما يقرب من ثلاثين مليون نسمة.
  • جورجيا: واحدة من دول اوروبا الشرقية التي تقع في منطقة القوقاز، من حهة أوراسيا، من جهة الغرب يحدها البحر الأسود، ومن الشمال تحدها دولة روسيا، ودولتي تركيا وأرمينيا من ناحية الجنوب، أما أذربيجان فتحدها من جهة الشرق، وتبلغ مساحتها الإجمالية تسعة وستين، فاصل سبعمائة كليو متربع، بينما يصل تعداد السكان بها إلى أربعة ملايين وثلاثمائة وخمسة وثمانين ألف نسمة، تدين بالمسيحية منذ القرن الرابع، وعاشت تلك الدولة أزهى عصورها السياسية والاقتصادية أيضًا إبان حكم الملكة ديفيد، والملكة تامارا، تحديدًا في القرنين الحادي عشر والثاني عشر الميلاديين، ولم يدم استقلالها كثيرًا عن المحتل الروسي، حيث لحق بإمبرطوريته مرة أخرى في عام ألف وتسعمائة وواحد وعشرين ، وتم ضمها للكيان السوفييت بعدها بعام واحد، حتى استعادت استقلالها مُجددًًا في عام ألف وتسعمائة وواحد وتسعين.
  • أذربيجان: واحدة من دول اروبا الشرقية التي أعلنت استقلالها في نفس العام الذي أعلن فيه استقلال جورجيا، ومساحتها ستة وثمانين كليو مترًا مربعًا فقط.
  • رومانيا: دولة شهيرة تبلغ مساحة أراضيها مئتين وثمانية وثلاثين فاصل ثلاثمائة وواحد وتسعين كيلو متر مربع، وعاصمتها بوخارست.
  • المجر: بحسب إحصائية صادرة عام ألفين وتسعة، كان تعداد سكان المجر، إحدى دول اوروبا الشرقية تسعة ملايين فاصل تسعمائة وتسعة وتسعين ألف نسمة، ولها اسم آخر تشتهر به وهو هنغاريا.
  • روسيا البيضاء: أعلن استقلالها بعد انهيار الاتحاد السوفييتي، في الخامس والعشرين من أغسطس لعام ألف وتسعمائة وواحد وتسعين.
  • مقدونيا: دولة صغيرة من دول اوربا الشرقية، حيث لم يتجاوز عدد سكانها الثلاثة ملايين نسمة، وعاصمتها الكبرى مدينة سكوبيه، ولها عملة خاصة تدعى الدينار المقدوني.
  • سلوفينيا: والبالغ عدد سكانها مليوني نسمة، فقط، إحدى أصغر دول اوروبا الشرقية من حيث عدد السكان.
  • البوسنة والهرسك: وعاصمتها سيرافيو، وتقع في منطقة البلقان.
  • مولدوفا: والتي تسمى عاصمتها باسم كيشيناو، بمساحة أقل من غير في دول اوروبا الشرقية بلغت ثلاثة وثلاثين فاصل ثمانمائة وثمانية وأربعين كيلو متر مربع.
  • بلغاريا: والبالغ تعدد سكانها سبعة ملايين وتسعمائة وواثنين وثلاثين ألف نسمة.
  • دول البطليق: اسم يطلق على دول لاتيفيا ضمن دول اوروبا الشرقية، تقع بجوار البحر الذي يحمل اسمها، وحصلت على عضوية الاتحاد الأوربي مؤخرًا، قبل أربعة عشر عامًا من الآن.
  • سلوفاكيا: تعد مدينة براتيسلافيا العاصمة الرسمية لها.
  • أوكرانيا: الدولة الثانية في دول اوروبا الشرقية من حيث المساحة، بواقع ستمائة وثلاثة فاصل خمسمائة وخمسين كيلو متر مربع.
344 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018