اذهب إلى: تصفح، ابحث

زيت الزيتون للحامل

التاريخ آخر تحديث  2019-05-15 21:34:41
الكاتب

زيت الزيتون للحامل

القيمة الغذائية زيت الزيتون

يستخرج زيت الزيتون من ثمار شجرة الزيتون المباركة والتي تزرع في أراضي البلاد العربية وخاصة في بلاد الشام كسوريا والأردن وفلسطين ولبنان، بالإضافة إلى دول المغرب العربي، ولا شك بأن زيت الزيتون يعتبر من أفضل الزيوت الطبيعية في العالم في مجال التغذية وعلاج الكثير من المشكلات الصحية المختلفة، فبالإضافة إلى أن زيت الزيتون مغذٍ للجسم فهو أيضًا يدخل في صناعة الكثير من مستحضرات التجميل والعناية بالبشرة والشعر للرجال والنساء، كما يدخل في صناعة الكثير من الأدوية الطبيعية والصناعية أيضًا لما له من عظيم الفائدة في العلاج الطبيعي، ويحتوي زيت الزيتون على الكثير من العناصر الغذائية كالسعرات الحرارية والنشويات والبروتينات والدهون والألياف الغذائية وحمض الفوليك "فيتامين 9" وفيتامينات أخرى كثيرة مثل: فيتامين أ وفيتامين ج وفيتامين ه وفيتامين ك، إضافة إلى فيتامينات ب المركبة كفيتامين ب1 وب2 وب3 وب5 وب6، إلى جانب مجموعة هامة من المعادن الضرورية للجسم كالكاليسيوم والحديد والصوديوم والبوتاسيوموالمغنيسيوم والزنك، والأحماض الدهنية كالأوميغا 3، وفي هذا المقال سيتم الحديث عن أهم فوائد زيت الزيتون للحامل.

زيت الزيتون للحامل

يعود تناول زيت الزيتون بانتظام من قبل المرأة الحامل بفوائد صحية كثيرة لها أبرزها ما يلي:

  • يساعد زيت الزيتون على زيادة رطوبة الأمعاء وتليينها لذا فهو يساعد المرأة الحامل من الإمساك المزمن الذي غالبًا ما يرافقها خلال فترة الحمل، فهو يزيد من رطوبة البراز ويمنع تصلبه، كما أن زيت الزيتون ينشط إفراز الأنزيمات الهاضمة في الأمعاء والتي تسرّع عملية إخراج الفضلات من الجهاز الهضمي، ويمكن للمرأة الحامل تناول زيت الزيتون بالملعقة بشكل منفصل أو بخلط ملعقة منه مع كوبٍ من عصير البرتقال أو كوبٍ من الحليب أو اللبن لزيادة فعاليته وتسهيل استهلاكه.
  • يعمل على تخفيف آلام المخاض وتسهيل عملية الولادة ومنع تعسّرها وذلك بالانتظام على تدليك البطن يوميًا خلال الثلث الأخير من فترة الحمل أي من الشهر السابع وحتى الشهر التاسع تبعًا لما أكدته بعض الدراسات.
  • يزيد من فرص تحسين النوم لدى المرأة الحامل والتي غالبًا ما تعاني من صعوبة الدخول في النوم العميق وتكرار مشكلة الأرق نتيجة لزيادة حجم البطن والضغط المضاعف على التنفس والحجاب الحاجز وصعوبة اتخاذ وضعية مناسبة خلال النوم، لذا فإن التدليك بزيت الزيتون يساعد على استرخاء العضلات وتسكين الأوجاع وتحسين النوم.
  • يحسّن التدليك بزيت الزيتون من الدورة الدموية لدى الحامل مما ينعكس على تحسين المزاج العام والتقليل من جدة الطباع والعبية والقلق والاكتئاب الذي تمر به معظم النساء الحوامل خاصة في الشهور الأخيرة من الحمل، كما أن التدليك والمساج بزيت الزيتون يساعد الحامل على التواصل مع جنينها ويزيد الشعور به ويعمق الصلة والروابط العاطفية بين الأوم والجنين.
  • يخفّف زيت الزيتون من علامات تمدد الجلد والتي تحدث بشكلٍ ملحوظ في منطقة البطن، فهو يعمل على تليين الجلد وترطيبه وتخفيف آلام التمدد الظاهرة في البطن والتي غالبًا ما تسبب وخزًا قويًا تشعر به الأم الحامل في بطنها، لذا فإن زيت الزيتون يحتوي على طبقة دهنية رطبة تملأ الفراغات بين خلايا الجلد المتمدد، فهو يحتوي على أقوى مضادات الأكسدة الفعّالة لتحسين البشرة بالإضافة إلى الكاروتين والكلوروفيل، لذا يمكن أخذ كمية بسيطة من الزيت وتدفئته بباطن الكف ثم تمريره على بطن المرأة الحامل، كما يمكن خلطه بالخل والماء لتقشير منطقة البطن والتخلص من الخلايا الميتة والتالفة.
  • يفيد تناول زيت الزيتون في تأخير موعد الولادة أو جعلها في موعدها الطبيعي وحماية الأم الحامل من الولادة المبكرة، حيث أن زيت الزيتون يساعد على ضبط الهرمونات المسؤولة عن انقباض وانبساط الرحم لذا فإنه يعمل على حماية الجنين والحفاظ على صحته واكتمال نموه حتى الشهر التاسع، وتقليل فرص حاجته إلى الخداج أو الحضانة التي يوضع بها الطفل غير مكتمل النمو.
  • يفيد تناول زيت الزيتون من قبل الحامل في تقليل فرص الإصابة بحساسية الأغذية وكذلك الإلتهابات الجلدية لدى الجنين كالأكزيما.
  • يساهم تناول زيت الزيتون من الأم الحامل في تطوير نمو دماغ الجنين وتحسين وظائفه، لذا فهو يساعد على منع تعرّض الجنين للشلل الدماغي لاحقًا.
  • يعمل تناول زيت الزيتون بانتظام من قبل الحامل على زيادة نمو الخلايا العصبية للجنين وتطويرها الأمر الذي يحسّن ردود أفعال الطفل فيما بعد ويجعل سلوكه طبيعيًا، فقد أثبتت الدراسات أن زيت الزيتون له أثر كبير وواضح في نمو عقل الطفل وزيادة ذكائه اللفظي، كما يعمل على تحسين ذاكرته للمدى الطويل وتعزيز المهارات اللفطية والقدرات الحركية والمهارات الإجتماعية ومهارات التواصل مع الآخرين وذلك يعود لغناه بأحماض الأوميغا 3 التي تعزز من وظائف الدماغ [١].
  • يضبط ضغط الدم للأم الحامل طبيعيًا، حيث أن تناول زيت الزيتون بانتظام يساعد في التخلص من الكوليسترول الضار ويوسع الشرايين والأوعية الدموية مما يساعد على خفض ضغط الدم طبيعيًا ويغني الأم عن تناول أدوية ارتفاع الضغط التي تسبب أضرارًا كبيرة على صحة الجنين خلال الحمل، فقد تسبب تشوهات واضحة في شكل الجنين أو تشوهات خلقية دائمة في الكلى والرئتين يصعب علاجها بعد الولادة.
  • يحافظ زيت الزيتون على وزن الأم الحامل ويمنع زيادته عن الحد المطلوب وذلك عند الإستغناء عن تناول الزيوت المهدرجة غير الصحية واستبدالها بزيت الزيتون الصحي فذلك له أثر جيد في منع إصابة الحامل بالسمنة المفرطة خلال الحمل والتي تعيق عملية الولادة وتسبب عسرها وتعرّض الحامل وجنينها للخطر.
  • يضمن زيت الزيتون للجنين عيون سليمة خالية من الضعف والعيوب لغنى زيت الزيتون بالبيتاكاروتين "فيتامين أ" المفيد لنمو وسلامة العيون والإبصار السليم بعد الولادة [٢].

المراجع

مرات القراءة 327 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018