اذهب إلى: تصفح، ابحث

سبب نزول سورة الضحى

التاريخ آخر تحديث  2019-04-01 19:14:13
الكاتب

سبب نزول سورة الضحى

سورة الضحى

تعتبر سورة الضحى من السور المكّية التي نزلت على رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بواسطة الوحي جبريل -عليه السلام- في بداية دعوته النبوية للإسلام في مكة المكرمة، وتقع سورة الضحى في الجزء الثلاثين من المصحف أي الجزء الأخير وتحديدًا بعد سورة الليل وقبل سورة الشرح وتأتي رقم 93 بالقرآن، أما من حيث موعد نزولها الزمني فهي من السور التي نزلت في بداية الدعوة وتحديدًا بعد نزول سورة الفجر، وعدد آياتها 11 آية فقط فهي من السور القصار عمومًا والتي بدأت بقسم الله تعالى بالضحى والليل قال تعالى: "والضُّحَى وَاللَّيْلِ إِذَا سَجَى، مَا وَدَّعَكَ رَبُّكَ وَمَا قَلَى، وَلَلآخِرَةُ خَيْرٌ لَّكَ مِنَ الأُولَى، وَلَسَوْفَ يُعْطِيكَ رَبُّكَ فَتَرْضَى، أَلَمْ يَجِدْكَ يَتِيمًا فَآوَى، وَوَجَدَكَ ضَالًّا فَهَدَى، وَوَجَدَكَ عَائِلا فَأَغْنَى، فَأَمَّا الْيَتِيمَ فَلا تَقْهَرْ، وَأَمَّا السَّائِلَ فَلا تَنْهَرْ، وَأَمَّا بِنِعْمَةِ رَبِّكَ فَحَدِّث". وفي هذا المقال سيتم الحديث عن سبب نزول هذه السورة الكريمة على رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وتفسير آياتها ومعاني الكلمات الواردة فيها.

سبب نزول سورة الضحى

تعدّدت الروايات الواردة من علماء الدين الإسلامي حول أسباب نزول هذه الآية الكريمة على النبي -صلى الله عليه وسلم- خاصةً أن هذه السورة من أوائل السور القصيرة التي نزلت عليه في بداية دعوته الناس للإسلام، ولعل أهم الروايات التي وردت في سبب نزولها ما يلي:

  • الرواية الأولى: اشتكى النبي -صلى الله عليه وسلم- في تلك الفترة من تعبٍ في جسمه ولم يستطع الخروج من بيته ليوم أو يومين، فقدمت إليه زوجة أبي لهب "أم جميل" العوراء بنت حرب وهي حمّالة الحطب الوارد ذكرها في القرآن الكريم، فقالت له: "يا محمد، ما أرى شيطانك إلا قد تركك"، إذ كان كفّار قريش يتهمونه آنذاك بالتعامل مع الجن، فنزل قول الله تعالى: "والضحى، والليل إذا سجى..." [١].
  • الرواية الثانية: في بداية دعوة النبي -صلى الله عليه وسلم- فتر نزول الوحي وانقطع لفترة من الوقت عن النبي على غير العادة، فبدأ كفّار قريش بالتحدّث عن ذلك للنبي وأن انقطاع الوحي يدل على أن الله تعالى قد ترك النبي وتخلّى عنه، فنزل جبريل بهذه السورة قال تعالى: " مَا وَدَّعَكَ رَبُّكَ وَمَا قَلَى" وذلك ردّا على الكفّار ليقول لهم أن الله تعالى لم يترك النبي ولم يتخلّى عنه وأنه سيتم رسالته للعالمين.
  • الرواية الثالثة: وهذه الرواية قد تكون رواية ضعيفة ومردودة كما قال الحافظ بن حجر، ومفادها أن كلبًا قد دخل منزل النبي -صلى الله عليه وسلم- ذات يوم وبقي تحت سريره ومات ولم يدرِ به أحد، فجاءت خادمة النبي وكان اسمها خولة لتنظف غرفتها فأخبرها النبي متعجبًا أن الوحي قد تأخر بالنزول إليه ثم خرج من غرفته وبقيت هي لتنظف الغرفة فنزلت تكنس تحت السرير فوجت الكلب ميتًا هناك فأخرجته خارج المنزل، وبعدها نزل الوحي على النبي -صلى الله عليه وسلم-بسورة الضحى.

تفسير معاني آيات سورة الضحى

  • المعنى الإجمالي للآيات: تضمنت سورة الضحى ذكر العديد من الفضائل التي منّ الله عليها على نبيه محمد -صلى الله عليه وسلم- بأن كان يتيمًا ضالًا، وأكرمه الله تعالى بالهداية والنبوة، كما اشتملت السورة على الكثير من الفضائل الإنسانية السمحة التي دعا إليها الدين الإسلامي من خلال هذه السورة الكريمة كالإحسان والعطف إلى اليتيم وعدم قهره أو إذلاله، وكذلك عدم زجر السائل الفقير "المتسوّل" أو نهره بكلماتٍ جارحة أو مسيئة، والتعامل معه بعطفٍ ولين وإعطائه من مال الله، بالإضافة إلى ضرورة حمد الله على كرمه ونعمه على الإنسان والحديث بها للناس.

التفسير الكامل للآيات

  • والضحى: أقسم الله تعالى بوقت الضحى وهو من الأوقات المباركة المحببة في الدين الإسلامي مثلما جعل الله تعالى لصلاة الضحى أجرًا عظيمًا عنده وجعلها من السنن المستحبة.
  • والليل إذا سجى: أقسم الله تعالى قسمًا ثانيًا بالليل في حالة السجى، ومعنى السجى أي الليل إذا أظلم أو أقبل أو سكن.
  • ما ودّعك ربك وما قلى: وورد في هذه الكلمة قرائتان: ودّعك بتشديد الدال وتعني أن الوحي ما انقطع عن النبي توديعًا له، والثانية بتخفيف الشدة على الدال وتعني ما تركك الله تعالى إعراضًا عنك، أما ما قلى فتعني لم يبغضك.
  • وَلَلْآخِرَةُ خَيْرٌ لَكَ مِنَ الْأُولَىٰ: فعن ابن عباس قال: عرض على النبي ما هو مفتوح لأمته بعده، فسُرّ النبي بذلك فنزلت هذه الآية موجهةً للنبي بمعنى أن الآخرة خير له من الأولى أي الحياة الدنيا الفانية.
  • وَلَسَوْفَ يُعْطِيكَ رَبُّكَ فَتَرْضَىٰ: وهذه الآية تدل على كرم الله تعالى مع النبي -صلى الله عليه وسلم- إذ وعده أن يرضيه ويكون عطاؤه له حتى يرضى ويسعد.
  • أَلَمْ يَجِدْكَ يَتِيمًا فَآوَىٰ: هنا ذكّر الله تعالى النبي بكرمه الكبير له عندما كان يتيمًا أن آواه إلى نفسه واصطفاه من بين العالمين واختصه برسالته وجعله خاتم الأنبياء والمرسلين، والوجه الثاني للتفسير أن الله تعالى أوجد للنبي من يكفله بعد موت أبويه وهو صغير، فكفله جده عبدالمطلب، وبعد أن مات كفله عمه أبو طالب.
  • وَوَجَدَكَ ضَالًّا فَهَدَىٰ: ومعنى ذلك أن الله تعالى وجد النبي ضالًا حائرًا لا يعرف الحق فأرشده إليه وهداه إلى الدين، وقيل أيضًا وجد قومك ضالين فهداك إلى إرشادهم وإسلامهم، وقيل وجدك طالبًا القبلة فهداك إليها، أو وجدك ضالًا عن الهجرة فهداك إليها، وغيرها من التفسيرات.
  • وَوَجَدَكَ عَائِلًا فَأَغْنَىٰ: أي أن الله تعالى وجد النبي فقيرًا محتاجًا فأغناه بفضله.
  • فَأَمَّا الْيَتِيمَ فَلَا تَقْهَرْ: هنا يوجّه الله تعالى النبي ومن بعده من المسلمين إلى ضرورة عدم قهر اليتيم بظلمه أو إذلاله أو حرمانه من حقوقه أو احتقاره، بل يجب أن يكون رحيمًا عليهم كالأب الحنون.
  • وَأَمَّا السَّائِلَ فَلَا تَنْهَرْ: بمعنى عدم نهر الفقير المحتاج "المتسوّل" أو الإساءة إليه لفظيًا إذا أراد الإنسان عدم إعطائه شيئًا من المال فعليه أن يعتذر منه بلطف ولين ورحمة.
  • وَأَمَّا بِنِعْمَةِ رَبِّكَ فَحَدِّثْ: وللنعمة ثلاث تفسيرات: النبوة: بمعنى ادع قومك، والمعنى الثاني القرآن: بمعنى بلّغ أمتك، والمعنى الثالث أي ما أصاب الإنسان من خير أو شر: بمعنى تحدث عنه للمقربين إليك من أهل الثقة كالأخوة أو الوالدين وقيل حدّث به نفسك، ويكون الحديث عن النعمة بالشكر عليها [٢].

المراجع

مرات القراءة 75 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018