اذهب إلى: تصفح، ابحث

سبب نزول سورة المجادلة

التاريخ آخر تحديث  2020-08-12 07:19:10
الكاتب

سبب نزول سورة المجادلة

سورة المجادلة

تعدُّ سورة المجادلة من السور المدنية في القرآن الكريم وهي التي نزلت على رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في المدينة المنورة بعد الهجرة، وهي من سور المفصل حيثُ يبلغ عدد آياتها 22 آية كريمة، تقع السورة في أوَّل الجزء الثامن والعشرين من المصحف الشريف ورقمها فيه من حيثُ الترتيب 58، كانت سورة المجادلة بعد سورة المنافقون نزولًا، ومن ميزاتها أنَّ اسم لفظ الجلالة كان قد ذكر في كل آية من آيات السورة، وفي هذا المقال سيدور الحديث حول سبب تسمية السورة ومقاصدها من ثمَّ سبب نزول سورة المجادلة وفضلها.[١]

سبب تسمية سورة المجادلة

لقد ورد في بعض الأحاديث أنَّ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- كان قد سمَّى بعض السورة، ولكن هناك العديد من السور التي لم يرد في تسميتها حديث، فسمَّاها الصحابة الكرام -رضي الله عنهم- من أجل التفريق بين السور جميعها، وقد سمِّيَت سورة المجادلة بهذا الاسم نسبةً إلى قصة المجادلة التي بدأت بها السورة، وهكذا كان الصحابة يسمون السور نسبةً إلى قصة مميزة داخلها أو أمر معين مذكور فيها، كما أطلق عليها عدَّة أسماء أخرى، فسميت سورة قد سمع نسبة إلى مطلعها، حيثُ يقول تعالى فيه: {قَدْ سَمِعَ اللَّهُ قَوْلَ الَّتِي تُجَادِلُكَ فِي زَوْجِهَا}،[٢] كما سميت سورة الظهار لأنها تتناول الحديث عن موضوع الظهار.[٣]

مقاصد سورة المجادلة

قبل المرور على سبب نزول سورة المجادلة لا بدَّ من الوقوف على مقاصد السورة، إنَّ كل سورة من سور القرآن الكريم نزلت بالعديد من المقاصد والأحكام والتعاليم الشرعية التي أنزلها الله تعالى تبيانًا للناس وهداية لهم، ومن الضروري ذكر هذه المقاصد حتى يتمثلها المسلم خلال حياته ويكون ممن يسمعون كلام الله ويتبعونه، ومن أهم مقاصد سورة المجادلة:[٤]

  • إصدار الحكم في شأن قضية الظهار التي ظاهر فيها أوس بن الصامت زوجته خولة، كما بينت السورة حكم الظهار وكفارته.
  • إبطال الظهار الذي كان شائعًا في الجاهلية، وإيضاح أنَّ هذا لا يوافق إرادة الله تعالى.
  • إعلام الناس بوقوع البأس الشديد الذي ورد ذكره في سورة الحديد بمن خالف الله وروسوله ويحيد عن النهج القويم.
  • التأكيد على أنَّ الله تعالى يعلم غيب السموات والأرض، ويعلم السر والنجوى، كما بينت السورة جزاء الذين يتناجون بالعدوان والإثم ومعصية الله وروسوله.
  • إظهار الضلالات التي يمارسها المنافقون من موالات لليهود وحلف على الكذب وغير ذلك.
  • ذكر آداب المجلس عند رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وجواز التصدق قبل البدء بمناجاة الرسول.
  • الثناء على الذين يقاطعون الكفار والمشركين واليهود من المسلمين، وبيان أنَّ من يتولى أعداء الله والإسلام يعذبهم الله يوم القيامة عذابًا شديدًا.
  • بيان أنَّ الله قضى بأن يغلبَ هو ورسله.
  • التأكيد على إيمان من ينبذون مودة من يعادي الله ورسوله ولو كان أحد أقاربهم، فأولئك يكتب الله الإيمان في قلوبهم ويمدهم بروح منه، وسيدخلهم جنات الخلد بإذنه تعالى.

سبب نزول سورة المجادلة

نزلت سورة المجادلة وخصوصًا الآيات الأولى منها بسبب قصة الصحابية خولة بنت ثعلبة التي أتت تجادل رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في أمر ظهار زوجها أوس بن الصامت لها، حيثُ جاء خولة إلى رسول الله وشكت أمرها إليه وأخبرته أنَّ زوجها ظاهرها بقوله: أنت عليَّ كظهر أمي، فأتت إلى رسول الله تستفتيه في أمرها، فأنزل الله إثر تلك المجادلة أوائل سورة المجادلة، وقد ورد في الحديث عن السيدة عائشة بنت أبي بكر -رضي الله عنها- أنَّها قالت: "الحَمدُ للَّهِ الَّذي وسِعَ سمعُهُ الأصواتَ، لقَد جاءت خَولةُ إلى رَسولِ اللَّهِ -صلَّى اللَّه عليهِ وعلَى آلِهِ وسلَّمَ- تَشكو زَوجَها، فَكانَ يَخفى عليَّ كلامُها، فأنزلَ اللَّهُ عزَّ وجلَّ قَدْ سَمِعَ اللَّهُ قَوْلَ الَّتِي تُجَادِلُكَ فِي زَوْجِهَا وَتَشْتَكِي إِلَى اللَّهِ وَاللَّهُ يَسْمَعُ تَحَاوُرَكُمَا"،[٥] وكان ذلك سبب نزول سورة المجادلة.[٦]

كما وردَ في حديث آخر الكلام الذي سمعته السيدة عائشة من حديث خولة مع رسول الله -صلى الله عليه وسلم- حيثُ قالت: "تبارَكَ الَّذي وسِعَ سمعُهُ كلَّ شيءٍ، إنِّي لأسمعُ كلامَ خَولةَ بنتِ ثَعلبةَ ويخفَى علَيَّ بعضُهُ، وَهيَ تشتَكي زَوجَها إلى رسولِ اللَّهِ -صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ- وَهيَ تقولُ: يا رسولَ اللَّهِ، أَكَلَ شَبابي، ونثرتُ لَهُ بَطني، حتَّى إذا كبُرَتْ سِنِّي، وانقطعَ ولَدي، ظاهرَ منِّي، اللَّهمَّ إنِّي أشكو إليكَ، فما برِحَتْ حتَّى نزلَ جِبرائيلُ بِهَؤلاءِ الآياتِ: قَدْ سَمِعَ اللَّهُ قَوْلَ الَّتِي تُجَادِلُكَ فِي زَوْجِهَا وَتَشْتَكِي إِلَى اللَّهِ"،[٧] وكان الظهار من عادات الناس في الجاهلية، وكان ظهار أوس لزوجته أول ظهار في الإسلام، وتبين من خلاله حكم الظهار وكفارته في الإسلام والله تعالى أعلم.[٨]

فضل سورة المجادلة

بعد المرور على سبب نزول سورة المجادلة بالتفصيل وذكر الأحاديث الواردة في ذلك، من الجدير بالذكر الوقوف على فضل السورة، ومما لا شكَّ فيه أنَّ القرآن الكريم كله فضل وكل سورة في آياتها فضائل لا تحصى وللمسلم في قراءة كل حرف منها أجر عظيم عند الله، لكنَّ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- كان قد خص بالفضل بعض السور، وفيما يخصُّ سورة المجادلة فلم يرد في فضلها إلا كونها من سور المفصل، ومن فضلها أنَّ لفظ الجلالة تكرر في كل آية من آياتها وتكرر أكثر من مرة في كثير من الآيات.[٩]

المراجع

  1. سورة المجادلة، موقع ويكيبيديا، اطُّلع عليه بتاريخ 12-08-2020.
  2. سورة المجادلة، رقم الآية 1.
  3. سورة المجادلة، موقع ويكيبيديا، اطُّلع عليه بتاريخ 12-08-2020.
  4. مقاصد سورة المجادلة، موقع إسلام ويب، اطُّلع عليه بتاريخ 12-08-2020.
  5. الوادعي، الصحيح المسند، 1583، صحيح على شرط مسلم.
  6. موقع ويكي ويند، اطُّلع عليه بتاريخ 12-08-2020.
  7. الألباني، صحيح ابن ماجه، 1691، صحيح.
  8. موقع ويكي ويند، اطُّلع عليه بتاريخ 12-08-2020.
  9. مقاصد سورة المجادلة، موقع إسلام ويب، اطُّلع عليه بتاريخ 12-08-2020.
مرات القراءة 252 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018