اذهب إلى: تصفح، ابحث

سبب نزول سورة المسد

التاريخ آخر تحديث بتاريخ 10 / 02 / 2019
الكاتب اسيا محمد

سبب نزول سورة المسد

أسباب نزول القرآن الكريم

يُقصد بأسباب النزول؛ ما كان من الوقائع والأحداث التي كانت في عهد النبي صلى الله عليه وسلم، ونزل فيها نصٌ قرآني، للتحدث عنها، أو لبيان حكمها، (سواءٌ أكان هذا البيان وقت وقوع الحادثة، أو بعد وقوعها، أو قبل وقوعها)، للإجابة عن سؤالٍ أو استفهامٍ سُئل عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم. كما يُعتبر علم أسباب نزول النصوص القرآنية من علوم القرآن المهمة، والتي لا يمكن الاستغناء عنها في تفسير كلام ربّ العالمين، وذلك لأنّ العلم بسبب نزول الآيات، يُورِّث العلم بالمسبّب، كما ذكر الإمام ابن تيمية رحمه الله في مقدمة التفسير.

ومن الشروط التي يجب أن تتوفر في الشخص الذي يُريد تفسير القرآن الكريم؛ أن يكون على علمٍ ودرايةٍ بسبب نزول آيات القرآن الكريم، ومما يدل على أهمية هذا العلم، كونه مَحَطَّ اهتمامٍ عند العلماء؛ حيث تم التأليف فيه وإفراده بالتصنيف منذ القِدم، ومن الكتب التي تناولت هذا العلم؛ كتاب أسباب النزول للواحدي، وكتاب لِباب العقول في معرفة أسباب النزول للإمام السيوطي، والاستيعاب في بيان الأسباب للإمام الوادعي، وغيرها الكثير.[١] وفي هذا المقال سيتم تناول موضوع سبب نزول سورة المسد، مع تعريفٍ عامٍ بالسورة، والدلالات التربوية فيها، وفقه بعض الأحكام فيها.

تعريف عام بسورة المسد

سورة المسد سورة مكيّة، عدد آياتها؛ خمس آيات، وهي من سور المُفصّل (وهي السور من سورة ق إلى آخر المصحف)، وتقع من حيث الموقع بالنسية لسور القرآن الكريم في الجزء الثلاثين من القرآن الكريم، في الحزب الستين، في الربع الثامن، أما من حيث نزولها فقد نزلت سورة المسد بعد سورة الفاتحة؛ أي في الفترة بين ابتداء الوحي، وهجرة المسلمين إلى الحبشة، وترتيبها في المصحف الشريف؛ مائة وإحدى عشر، وقد سميت سورة المسد بهذا الاسم؛ لقول الله سبحانه وتعالى في آخرها: (فِي جِيدِهَا حَبْلٌ مِّن مَّسَدٍ)[٢]، والمسد هو حبلٌ مفتولٌ من الّليف، وسميت أيضاً هذه السورة الكريمة بسورة تبّت، وذلك لقول الله سبحانه وتعالى في بدايتها: (تَبَّتْ يَدَا أَبِي لَهَبٍ وَتَبَّ)[٣]، وسميت كذلك بسورة أبي لهب، أو سورة اللهب.[٤] [٥] [٦]

تناسُبها مع ما قبلها

تسبق سورة المسد من حيث الترتيب في المصحف، سورة النصر، وتتناسب سورة النصر مع السورة التي تسبقها من حيث؛ أنّ الله سبحانه وتعالى ذكر في سورة النصر جزاء المطيع له؛ وهو النصر في الدنيا والآخرة، وبيّن في سورة النصر جزاء العاصي له؛ وهو الخسران في الدنيا والعقاب في الآخرة. وقد تحدثت سورة المسد في آياتها عن مصير أبي لهب، عمّ الرسول صلى الله عليه وسلم، وعن مصير زوجته؛ (أم جميل) أروى بنت حرب بن أمية، وأخت أبي سفيان، وهو هلاك أبو لهب وزوجته، في الدنيا ودخولهما النار في الآخرة وذلك لشدة معاداتهما وإيذائهما لرسول الله صلى الله عليه وسلم، وهلاك زوجته لكونها كانت عونًا له على الكفر والجحود، والعناد، وإيذاء النبي صلى الله عليه وسلم.[٧]

سبب نزول سورة المسد

ينقسم القرآن الكريم من حيث سبب النزول وعدمه إلى قسمين؛ ما نزل ابتداءً من غير سببٍ لنزوله، ومثاله الآيات القرآنية التي تحدثت عن الآداب، والأحكام، والتي قصد بها ابتداءً هداية الناس إلى ما فيه خيري الدنيا والآخرة، أما القسم الثاني؛ فهو ما كان نزوله مرتبطًا بحادثة، أو واقعة، في عهد النبي صلى الله عليه وسلم، أو كان إجابةً عن سؤالٍ أو استفهام،[٨] ومن السور القرآنية التي كانت من القسم الثاني، والتي كان نزولها لسبب معين، ووقوع حادثة، سورة المسد، فقد ورد في سبب نزولها؛ أنّ الله سبحانه وتعالى أمر نبيه ورسوله صلى الله عليه وسلم بالجهر بالدعوة، فنزل قول الله سبحانه وتعالى: (وَأَنذِرْ عَشِيرَتَكَ الْأَقْرَبِينَ)[٩]، فصعد النبي صلى الله عليه وسلم على جبل الصفا، ونادى في قريش، وقال لهم: (أرَأَيْتُم إنْ حدَّثْتُكُم أنَّ العدوَّ مُصَبِّحُكُم أو مُمَسِّيكُمْ، أكنتُمْ تُصَدِّقُونَنِي)، فقالوا له: نعمْ، فقالَ صلى الله عليه وسلم: ( فَإِنِّي نَذِيرٌ لَكُمْ بَيْنَ يَدَيْ عَذَابٍ شَدِيدٍ)[١٠]، فقالَ له أبو لهَبٍ: "ألِهذا جمَعْتَنَا تبًا لكَ"، فنزلت سورة المسد.

دلالات تربوية في سورة المسد

تضمنت سورة المسد العديد من الدلالات التربوية، ومن هذه الدلالات ما يلي:[١١]

  1. استهجان الإسلام واستنكاره لأفعال الظالمين، وإن كانوا من الرؤساء والوجهاء في القوم.
  2. كان أبو لهب من أشد الناس عداوة للنبي صلى الله عليه وسلم، وتكذيباً له، رغم علمه بصدقه، فجاء ذكره في القرآن الكريم باسمه (أبي لهب)، في سورة المسد، وهكذا شأن كل امرئٍ، يكذب بدين الله سبحانه وتعالى، ويضطهد أهله، ويحاربهم، ويُضيّق عليهم، حتى يعلمهم المسلمون بأسمائهم فيجاهدوهم، حتى وإن كانوا لا يملكون إلا الصبر على ما يقومون به من أذى.
  3. في سورة المسد دلالةٌ على كيفية الرد على أعداء الدين؛ وذلك من خلال القول الذي يُصدّقه الفعل، وقد بيّن الشيخ سيد قطب في كتاب في ظلال القرآن أنّ المعركة في الرد على الكافرين قصيرة؛ فكلمة (تبّت) في مطلع الآية الأولى من سورة المسد المراد بها الدعاء، وورودها مرةً أخرى في نهاية الآية تقريرٌ وتأكيدٌ لوقوع هذا الدعاء عليه.
  4. عدم انتصار الكفر مهما بلغت قوته التي يعتمد عليها، قال سبحانه وتعالى: (إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ لِيَصُدُّوا عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ فَسَيُنْفِقُونَهَا ثُمَّ تَكُونُ عَلَيْهِمْ حَسْرَةً ثُمَّ يُغْلَبُونَ وَالَّذِينَ كَفَرُوا إِلَى جَهَنَّمَ يُحْشَرُونَ)[١٢].
  5. جزاء الظالم محفوظ في الآخرة ولا عبرة بمصيره في الحياة الدنيا.
  6. إعانة الظالمين للظالمين تعمل على تقوية الباطل.
  7. الجزاء من جنس العمل؛ فهذه زوجة أبو لهب (أم جميل) قد طوّقت الخناق على المسلمين، فكان جزاؤها يوم القيامة من جنس عملها؛ وهو حبلٌ مفتولٌ يمتدُّ حول رقبتها فيخنقها.

فقه الحياة والأحكام في سورة المسد

تضمنت سورة المسد عدداً من الأحكام المستفادة منها في الحياة، ومنها ما يلي:[١٣]:

  1. بيَّنت السورة الكريمة نوع عذاب أبي لهب وزوجته لقاء ما كانا يفعلانه بالمسلمين وبالنبي صلى الله عليه وسلم.
  2. تضمنت الآيات الأولى من سورة المسد، الإخبار عن الغيب من ثلاثة وجوه؛ الإخبار بالخسار والتباب، وقد وقع ذلك فعلاً، والإخبار بعدم الانتفاع بماله وولده وقد وقع ذلك أيضاً، والإخبار عنه أنه من أهل النار، لأنه مات على الكفر.
  3. ذكر العلماء أنّ في سورة المسد معجزةٌ واضحة، ودليلٌ بيّنٌ على نبوة النبي محمد صلى الله عليه وسلم؛ فعندما أخبر أنّ أبو لهب وزوجته هما من أهل الشقاء، وأنهما سيصليان ناراً، أخبر أنهما سيموتان على الكفر وعدم الإيمان وقد وقع ذلك حقيقةً.

المراجع

  1. موقع الألوكة: فوائد العلم بأسباب النزول، بتصرف
  2. سورة المسد آية (5)
  3. سورة المسد آية (1)
  4. موقع المصحف الإلكتروني: تعريف سورة المسد، بتصرف
  5. كتاب: الموسوعة القرآنية، خصائص السور المؤلف: جعفر شرف الدين، الناشر: دار التقريب بين المذاهب الإسلامية - بيروت الطبعة: الأولى - 1420 هـ، الجزء(12)، الصفحة(287-288)، بتصرف.
  6. كتاب: التفسير المنير في العقيدة والشريعة والمنهج المؤلف: د وهبة بن مصطفى الزحيلي الناشر: دار الفكر المعاصر - دمشق الطبعة: الثانية، 1418 هـ، الجزء(30)، الصفحة(453-455)، بتصرف.
  7. كتاب: التفسير المنير في العقيدة والشريعة والمنهج المؤلف: د وهبة بن مصطفى الزحيلي الناشر: دار الفكر المعاصر - دمشق الطبعة: الثانية، 1418 هـ، الجزء(30)، الصفحة(453-455)، بتصرف.
  8. موقع نداء الإيمان: ما هو سبب النزول، بتصرف
  9. سورة الشعراء آية (214)
  10. الراوي: عبدالله بن عباس، المحدث: البخاري، المصدر: صحيح البخاري الصفحة أو الرقم: 4972، خلاصة حكم المحدث: [صحيح]
  11. موقع الألوكة: دلالات تربوية على سورة المسد، بتصرف
  12. سورة الأنفال آية (36)
  13. كتاب: التفسير المنير في العقيدة والشريعة والمنهج المؤلف: د وهبة بن مصطفى الزحيلي الناشر: دار الفكر المعاصر - دمشق الطبعة: الثانية، 1418 هـ، الجزء(30)، الصفحة(459-460)، بتصرف.
424 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018