اذهب إلى: تصفح، ابحث

سبب نزول سورة الممتحنة

التاريخ آخر تحديث بتاريخ 10 / 02 / 2019
الكاتب اسيا محمد

سبب نزول سورة الممتحنة

القرآن الكريم

يُعتبر القرآن الكريم أحد الكتب السماوية التي أنزلها الله سبحانه وتعالى على رسله وأنبيائه، وهو كلام الله، المتعبد بتلاوته، المنزل على نبيه ورسوله محمد صلى الله عليه وسلم، والمعجزة الخالدة إلى قيام الساعة، والدليل على صدق نبوة النبي صلى الله عليه وسلم، المنقول بالتواتر من عصر النبي إلى الوقت الحاضر، المبدوء بسورة الفاتحة والمختوم بسورة الناس.

حظي القرآن الكريم وعلومه اهتماماً بالغاً من قبل المسلمين قديماً وحديثاً؛ وليس أدل على ذلك من كثرة الجهود التي بُذلت في سبيل جمعه وتدوينه، وإفراده بالعديد من المؤلفات الخاصة، ومن علومه التي لاقت عناية خاصة، وتم التأليف فيها المؤلفات الكثيرة؛ علم أسباب النزول؛ الذي يُعنى بذكر كل ما يتصل بنزول الآيات القرآنية من حوادث ووقائع؛ وسواءٌ أكانت هذه الحوادث متعلقة بزمان أو مكان نزول القرآن الكريم، ومن السور القرآنية التي ذكر لها سبب في نزول آياتها، أو بعض من آياتها، سورة الممتحنة، فما سبب نزول سورة الممتحنة، وما هي أبرز المواضيع التي تناولتها السورة، مع تعريف عام بالسورة، هذا ما ستتناوله هذه المقالة بإذن الله.

تعريف بسورة الممتحنة

سورة الممتحنة؛ سورة مدنية، عدد آياتها ثلاث عشرة آية، وعدد كلماتها؛ ثلاثمائة وأربعون كلمة، وعدد حروفها؛ ألف وخمسمائة وعشرة حرفاً، أُطلق عليها عددٌ من الأسماء؛ سورة الممتحنة، وسورة "الامتحان"؛ وذلك لقول الله سبحانه وتعالى: (فَامْتَحِنُوهُنَّ)[١]، وسورة "المودة" لقول الله سبحانه وتعالى فيه: (تُلْقُونَ إِلَيْهِم بِالْمَوَدَّةِ)[٢]، و( وَبَيْنَ الَّذِينَ عَادَيْتُم مِّنْهُم مَّوَدَّةً)[٣]، و(تُسِرُّونَ إِلَيْهِم بِالْمَوَدَّةِ)[٤][٥] ويقال لها أيضاً؛ سورة "براءة" أي؛ الفاضحة وذلك؛ لأنها كشفت عيوب المنافقين.[٦] أما ترتيبها في المصحف الشريف فهو ستون، أما ترتيبها من حيث النزول؛ فقد نزلت سورة الممتحنة بعد سورة الأحزاب[٧] أي؛ أنّه كان نزولها بعد صلح الحديبة، في السنة السادسة من هجرة النبي صلى الله عليه وسلم.[٨]

أما بالنسبة للمواضيع التي تناولتها سورة الممتحنة في ثناياها؛ فشأنها في ذلك شأن السور المدنية؛ في بيان الأحكام التي تُعنى بالتشريع، وهي في هذه السورة؛ أحكام المتعاهدين من المشركين، والذين لم يقوموا بقتال المسلمين، وموضوع المؤمنات المهاجرات وامتحانهنّ.[٩]

سبب نزول سورة الممتحنة

تضمن سورة الممتحنة عدداً من أسباب نزول آياتها وفيما يلي بيان لسبب نزول سورة الممتحنة وسبب نزول كل آية ورد فيها سبب للنزول:

  1. سبب نزول قول الله سبحانه وتعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا عَدُوِّي وَعَدُوَّكُمْ أَوْلِيَاءَ تُلْقُونَ إِلَيْهِم بِالْمَوَدَّةِ...)[١٠]، ذكر العلماء في سبب نزول الآية الأولى من سورة الممتحنة، أنّها نزلت في حاطب بن أبي بلتعة؛ وتفصيل الحادثة؛ أنّ مولاة أبي عمرو بن صفي بن هاشم، واسمها سارة، جاءت إلى النبي صلى الله عليه وسلم وهو في المدينة؛ تطلب الحاجة، فحث رسول الله بني عبد المطلب على الإحسان إليها، وجاءها حاطب بن أبي بلتعة وأعطاها عشرة دنانير، وأعطاها كتاباً لتأخذه إلى جماعة من قريش يعلمهم أنّ رسول الله صلى الله عليه وسلم يتجهز ليغزو عليهم، فيأخذوا حذرهم، فجاء جبريل عليه السلام إلى النبي صلى الله عليه وسلم يخبره بما جرى من حاطب، فأرسل رسول الله علي بن أبي طالب، وعمار بن ياسر، وعمر بن الخطاب، وفرساناً آخرين، وقال لهم: (انطلِقُوا حتَّى تأتُوا روضةَ خاَخٍ، فإنَّ بها ظَعِينةً معها كتابٌ، فخُذُوهُ منْها)[١١]، فأدرك الصحابة الظعينة، فأنكرته، وحلفت على ذلك، فهمّ الصحابة بالرجوع، فقال علي رضي الله عنه: (والله ما كذبنا ولا كذب رسول الله صلى الله عليه وسلم، وسل سيفه، وقال: أخرجي الكتاب أو تضعي رأسك، فأخرجته من عقاص شعرها).[١٢]
  2. سبب نزول قول الله سبحانه وتعالى: (عَسَى اللَّهُ أَن يَجْعَلَ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَ الَّذِينَ عَادَيْتُم مِّنْهُم مَّوَدَّةً ۚ وَاللَّهُ قَدِيرٌ ۚ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ)[١٣]، عندما أنزل الله سبحانه وتعالى في خطاب للمؤمنين: لقد كانت لكم أسوة حسنة في إبراهيم ومن معه من أنبياء وأولياء، قدوة في معاداة ذوي قرابتهم من المشركين، قام المؤمنون بمعاداة أقاربهم من المشركين، وأظهروا لهم العداوة والبراءة منهم، فانزل الله تعالى هذه الآية الكريمة.[١٤]
  3. سبب نزول قول الله سبحانه وتعالى: (لَّا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ أَن تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ)[١٥]، أنّ أم أسماء بنت أبي بكر قدمت إلى المدينة المنورة وهي مشركة، في فترة المعاهدة مع قريش، فأتت أسماء إلى النبي صلى الله عليه وسلم تسأله هل تصلها، فقال لها رسول الله صلى الله عليه وسلم لها: (نعم صلي أمك).[١٦][١٧]
  4. سبب نزول قول الله سبحانه وتعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا جَاءَكُمُ الْمُؤْمِنَاتُ مُهَاجِرَاتٍ فَامْتَحِنُوهُنَّ ۖ اللَّهُ أَعْلَمُ بِإِيمَانِهِنَّ ۖ...)[١٨]، مجيئ نساء مؤمنات إلى النبي صلى الله عليه وسلم، بعد معاهدته مع كفار قريش في صلح الحديبية.[١٩]
  5. سبب نزول قول الله سبحانه وتعالى: (وَإِن فَاتَكُمْ شَيْءٌ مِّنْ أَزْوَاجِكُمْ إِلَى الْكُفَّارِ فَعَاقَبْتُمْ فَآتُوا الَّذِينَ ذَهَبَتْ أَزْوَاجُهُم مِّثْلَ مَا أَنفَقُوا ۚ وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي أَنتُم بِهِ مُؤْمِنُونَ)[٢٠] أنّ أم الحكم بنت أبي سفيان ارتدت فتزوجها رجل من ثقيف.[٢١]
  6. سبب نزول قول الله سبحانه وتعالى: (يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِذَا جَاءَكَ الْمُؤْمِنَاتُ يُبَايِعْنَكَ عَلَىٰ أَن لَّا يُشْرِكْنَ بِاللَّهِ شَيْئًا...)[٢٢]، نزلت هذه الآية يوم فتح مكة؛ عندما انتهى رسول الله صلى الله عليه وسلم من مبايعة الرجال، وأخذ يبايع النساء.[٢٣]
  7. سبب نزول قول الله سبحانه وتعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَوَلَّوْا قَوْمًا غَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ قَدْ يَئِسُوا مِنَ الْآخِرَةِ كَمَا يَئِسَ الْكُفَّارُ مِنْ أَصْحَابِ الْقُبُورِ)[٢٤] أنّ الصحابيان عبدالله بن عمر رضي الله عنه، وزيد بن الحارث رضي الله عنه، كانا يوادان رجل من اليهود، فأنزل الله سبحانه وتعالى هذه الآية.[٢٥]

الأحكام والمستفادة من سورة الممتحنة

تتضمن سورة الممتحنة في ثناياها العديد من الدروس والأحكام المستفادة من فهم الآيات، ومن هذه الأحكام ما يلي:[٢٦]

  1. حرمة موالاة الكفار، ومعاونتهم، ونصرتهم، ولا في أي حال من الأحوال.
  2. التحذير من مخالفة أوامر الله سبحانه وتعالى في النهي عن موالاة الكفار.
  3. الإيمان بالله سبحانه وتعالى، والقيام بالأعمال الصالحة هي التي تنفع الإنسان يوم القيامة، ولا ينفعه أهله، ولا أقربائه.
  4. من الأسباب التي دعت إلى تحريم موالاة الكافرين؛ كفرهم بالله سبحانه وتعالى، ومعاداتهم لرسول الله صلى الله عليه وسلم وإخراجه والمؤمنين من ديارهم في مكة، ومحاربتهم، وقتالهم.
  5. تحريم الشرك بالله، والزنى، والسرقة، وقتل الأولاد.

المراجع

  1. سورة الممتحنة الآية (10)
  2. سورة الممتحنة، آية(1)
  3. سورة الممتحنة آية (7)
  4. سورة الممتحنة، آية(1)
  5. تفسير سورة الممتحنة
  6. كتاب: التفسير المنير في العقيدة والشريعة والمنهج المؤلف: د وهبة بن مصطفى الزحيلي الناشر: دار الفكر المعاصر - دمشق الطبعة: الثانية، 1418 هـ، الجزء(28) الصفحة(115)
  7. [ http://www.e-quran.com/tareef-60.html سورة الممتحنة ]
  8. كتاب: الموسوعة القرآنية، خصائص السور المؤلف: جعفر شرف الدين الناشر: دار التقريب بين المذاهب الإسلامية - بيروت الطبعة: الأولى - 1420 هـ، الجزء(9) الصفحة(219)
  9. كتاب: التفسير المنير في العقيدة والشريعة والمنهج المؤلف: د وهبة بن مصطفى الزحيلي الناشر: دار الفكر المعاصر - دمشق الطبعة: الثانية، 1418 هـ، الجزء(28) الصفحة(116)
  10. سورة الممتحنة، آية( 1)
  11. الراوي: علي بن أبي طالب، المحدث: البخاري، المصدر: صحيح البخاري الصفحة أو الرقم: 4890، خلاصة حكم المحدث: [صحيح]
  12. كتاب: التفسير المنير في العقيدة والشريعة والمنهج المؤلف: د وهبة بن مصطفى الزحيلي الناشر: دار الفكر المعاصر - دمشق الطبعة: الثانية، 1418 هـ، جزء (28) صفحة (119)
  13. سورة الممتحنة آية(7)
  14. كتاب: التفسير المنير في العقيدة والشريعة والمنهج المؤلف: د وهبة بن مصطفى الزحيلي الناشر: دار الفكر المعاصر - دمشق الطبعة: الثانية، 1418 هـ، جزء (28) صفحة (127)
  15. سورة الممتحنة آية(8)
  16. الراوي: أسماء بنت أبي بكر، المحدث: البخاري، المصدر: صحيح البخاري الصفحة أو الرقم: 5979، خلاصة حكم المحدث: [معلق]
  17. كتاب: التفسير المنير في العقيدة والشريعة والمنهج المؤلف: د وهبة بن مصطفى الزحيلي الناشر: دار الفكر المعاصر - دمشق الطبعة: الثانية، 1418 هـ، جزء (28) صفحة (134)
  18. سورة الممتحنة آية (10)
  19. كتاب: التفسير المنير في العقيدة والشريعة والمنهج المؤلف: د وهبة بن مصطفى الزحيلي الناشر: دار الفكر المعاصر - دمشق الطبعة: الثانية، 1418 هـ، جزء (28) صفحة (139)
  20. سورة الممتحنة آية(11)
  21. كتاب: التفسير المنير في العقيدة والشريعة والمنهج المؤلف: د وهبة بن مصطفى الزحيلي الناشر: دار الفكر المعاصر - دمشق الطبعة: الثانية، 1418 هـ، جزء (28) صفحة (140)
  22. سورة الممتحنة آية (12)
  23. كتاب: التفسير المنير في العقيدة والشريعة والمنهج المؤلف: د وهبة بن مصطفى الزحيلي الناشر: دار الفكر المعاصر - دمشق الطبعة: الثانية، 1418 هـ، جزء (28) صفحة (151)
  24. سورة الممتحنة آية (13)
  25. كتاب: التفسير المنير في العقيدة والشريعة والمنهج المؤلف: د وهبة بن مصطفى الزحيلي الناشر: دار الفكر المعاصر - دمشق الطبعة: الثانية، 1418 هـ، جزء (28) صفحة (152)
  26. كتاب: التفسير المنير في العقيدة والشريعة والمنهج المؤلف: د وهبة بن مصطفى الزحيلي الناشر: دار الفكر المعاصر - دمشق الطبعة: الثانية، 1418 هـ، جزء (28) صفحة (123 و156)
1266 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018