اذهب إلى: تصفح، ابحث

سقوط الدولة العثمانية

التاريخ آخر تحديث  2020-09-01 11:52:26
الكاتب

سقوط الدولة العثمانية

الدولة العثمانية

  • تعتبر الدولة العثمانية من أشهر الإمبراطوريات الإسلامية القديمة ومؤسسها هو عثمان الأول بن أرطغرل، وامتد عمرها لحوالي 600 سنة، وتقدر تاريخيًا بداياتها من 27 يوليو من عام 1299م حتى يوم 29 أكتوبر لعام 1923م، وعاصمتها القسطنطينية .
  • اشتدت قوة الدولة العثمانية بين القرن السادس عشر والقرن السابع عشر، واستطاعت السيطرة على كثير من الدول الواقعة في قارة أوروبا، وقارة آسيا وقارة أفريقيا.
  • تمكنت من إنشاء 29 ولاية تخضع للسيطرة الكاملة من السلطة العثمانية، كانت هناك بعض الدول التي خضعت لسلطة اسمية فقط من قبل الدولة العثمانية وبقيت تحت حكم ساداتها الأصليين، وبعض الدول والمناطق أعلنت ولائها للدولة العثمانية مثل سلطنة آتشيه السومطرية وكان ذلك في عام 1565م.
  • ازدهرت الدولة العثمانية في زمن حكم السلطان سليمان القانوني من الناحية السياسية ومن الناحية العسكرية.
  • أطلق العرب العديد من الأسماء على الدولة العثمانية منها، "الدولة العليّة" اختصار الاسم الرسمي للدولة وهو "الدولة العليّة العثمانية"، والدولة العثمليّة والذي قاموا باشتقاقه من الكلمة التركية "عثملي" والتي تعني بالعربية عثماني، واسم الإمبراطورية العثمانية، والسلطنة العثمانية، ودولة آل عثمان.[١]

نشأة الدولة العثمانية

  • يعود أصل العائلة الحاكمة المؤسسة للدولة العثمانية من قبائل الغز الذين أقاموا في مدينة أوغوز التركمانية.
  • بسبب غارات المغول على مناطقهم هاجروا إلى منطقة بتيينيا الواقعة شمال الأناضول، ثم بدأت مطامعهم بالازدياد فاحتلوا مدينة بورصة في عام 1376م، ومن ثم احتلوا مدينة ادرين عام 1361م، وتمكنوا من دخول منطقة البلقان في عام 1354م.
  • ازداد نشاط الدولة العثمانية في عهد السلطان مراد الثاني، وتطورت بشكل كبير في عهد السلطان محمد الفاتح الذي تمكن من فتح مدينة القسطنطينية في عام 1453م.
  • حاول العثمانيون احتلال مناطق جنوب ايطاليا في الفترة الواقعة بين عامي 1480م و 1481م. استطاع السلطان سليم الأول من فتح العراق والسيطرة عليها في عام 1514م، وتمكن من السيطرة على مناطق بلاد الشام ومنطقة فلسطين في عام 1516م، وتمكن من فتح مصر في عام 1517م، ومن ثم تمكن من السيطرة على كامل مناطق الجزيرة العربية والحجاز، وتمكن من احتلال مدينة أذربيجان بعد انتصاره في معركة جالديران على الصفويين.
  • تمكن السلطان سليمان القانوني من توسيع نفوذ العثمانيين فضم مدينة المجر إلى الدولة العثمانية في عام 1519م، وتمكن من فتح منطقة اليمن في سنة 1532م، ومن ثم توجه إلى الصومال وسيطر على الساحل الصومالي، ومن ثم أجبر كل من دولة الجزائر ودولة تونس ودولة ليبيا على الخضوع للحكم العثماني.
  • تمكن مراد الأول من السيطرة على مدينة أنقرة ، واستطاع من أقامة تحالفات مع عدد من أمراء منطقة الأناضول، وفي عام 1362م تمكن من فتح مدينة أدرنة، واستطاع من فتح الكثير من المدن مثل مدينة صوفيا ومدينة سالونيك.
  • في عام 1385م قتل السلطان مراد على يد أحد الجنود في معركة قوصوة، التي حدثت بين العثمانيين وجيش كبير مكون من صربيا والمجر وبلغاريا وألبانيا.
  • بعد وفاة مراد الأول استلم الحكم ابنه بايزيد، والذي حاول المحافظة على التوسعات التي قام بها والده وأضاف عليها مدينة آلاشهر، وفي عام 1402م حصلت معركة قوية بين العثمانيين والمغول بقيادة تيمورلنك، وانتصر المغول في هذه المعركة وتم أخذ السلطان بايزيد أسيرًا إلى سمرقند وبقي فيها حتى توفي سنة 1403م.
  • بعد وفاة السلطان بايزيد، نشبت العديد من المشاكل بين أبنائه على تولي الحكم، مما أتاح الفرصة لقائد المغول تيمورلنك من السيطرة على بعض مناطق نفوذ العثمانيين وإعادتها إلى حكامها الأصليين.
  • بعد أن انتهت الحروب بين أبناء بايزيد تولى ابنه محمد الحكم، الذي تمكن من استعادة بعض المناطق التي خسروها.
  • بعد وفاة محمد بن بايزيد تولى الحكم السلطان مراد الثاني الذي تمكن من استعادة بعض المناطق. لكن خوف الصليبيين من استعادة العثمانيين لقوتهم جعلهم يجهزون جيشًا كبيرًا لقتال العثمانيين وتمكنوا من الانتصار عليهم بعد حرب قاسية وقوية، وبهذا الانتصار الكبير شحن الأوروبيون بشحنة ايجابية كبيرة جعلتهم يحيون فكرة القضاء على الدولة العثمانية[٢]

السلطان محمد الفاتح

  • بعد وفاة مراد الثاني انتقل الحكم إلى ابنه محمد، الذي اهتم بتقوية نفوذه من خلال فتح مدينة القسطنطينية، وأول خطوة قام بها هي فرض حصار على المدينة وتم ذلك من خلال بنائه لقلعة كبيرة حول المدينة عرفت باسم قلعة "روملي حصار" ، وجهز جيشًا كبيرًا وعمل على إنشاء أسطول بحري كبير، فحاصر المدينة من منطقتي البر والبحر.
  • بعد حصار دام نحو 53 يومًا تمكن العثمانيين من احتلال مدينة القسطنينية.
  • لقب السلطان محمد بالفاتح لتمكنه أخيرًا من فتح القسطنطينية.
  • استكمل محمد الفاتح انجازاته فسيطر على بلاد الصرب، ومن ثم توجه إلى بلاد المورة الواقعة في جنوب اليونان، وتمكن من ضمها إلى الدولة العثمانية.
  • من المناطق التي فتحها السلطان محمد الفاتح منطقة إقليم الأفلاق، ومنطقة بلاد البشناق، ومنطقة ألبانيا، و البندقية، وحاول زيادة توسعه إلا أنه توفي عام 1481م[٣]

سقوط الدولة العثمانية

  • بعد وفاة السلطان سليمان الأول القانوني ضعفت الدولة العثمانية بشكل كبير، وبدأت تخسر الكثير من الدول التي كانت مسيطرة عليها.
  • على الرغم من محاولاتها المتعددة لتحسين أوضاعها الاقتصادية إلا أن أوضاع الدولة العثمانية لم تصل إلى التحسن الذي كان في عهد السلطان سليمان القانوني.
  • في عام 1740م تراجع مستوى الدولة العثمانية بشكل ملحوظ عالميًا، بينما سعت بقية الدول كروسيا على تطوير نفسها من النواحي الاقتصادية والعسكرية وحتى الثقافية والتعليمية.
  • خاض العثمانيون العديد من الحروب مع الأوروبيين والروس خلال الفترة من القرن الثامن عشر إلى القرن التاسع عشر، وتمكن الأوروبيون من السيطرة على كثير من الدول التي كانت خاضعة للسيطرة العثمانية، مما كبد العثمانيين الكثير من الخسائر.
  • في 1 نوفمبر لعام 1922م خسرت الدولة العثمانية قوتها السياسية.
  • في 24 يوليو لعام 1923م وبعد توقيع الدولة العثمانية لمعاهدة لوزان ألغي اسمها من قائمة الدول ذات السيادة القانونية.
  • في 29 أكتوبر لعام 1923م أعلن عن إقامة الجمهورية التركية بدلًا من الدولة العثمانية[٤]

المراجع

  1. https://www.marefa.org/الدولة_العثمانية ، الدولة العثمانية، موقع المعرفة.
  2. https://www.marefa.org/الدولة_العثمانية ، الدولة العثمانية، موقع المعرفة.
  3. https://www.marefa.org/الدولة_العثمانية ، الدولة العثمانية، موقع المعرفة.
  4. https://www.marefa.org/الدولة_العثمانية ، الدولة العثمانية، موقع المعرفة.
مرات القراءة 115 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018