اذهب إلى: تصفح، ابحث

سنن وفرائض الوضوء"

التاريخ آخر تحديث  2020-08-20 19:11:55
الكاتب

سنن وفرائض الوضوء

الوضوء

الوضوء من الوضاءة وهو النّظافة، والحُسُن، وأمَّا شرعًا فهو الطّهارة المخصوصة التي يُرفع بها الحدث الأصغر باستخدام الماء مع النّية، وغسل به أعضاء الوضوء وهي الوَجْه وَاليَدَان وَالرَّأْس وَالرِّجْلاَن التي بينها الشّارع ليزيل عنها الخبث،[١]ودليل ذلك قول الله تعالى:﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلاةِ فاغْسِلُواْ وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُواْ بِرُؤُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَينِ﴾،[٢] فالوضوء شطر الإيمان، وهو مكفَّرُ للذنوب والآثام، ومن حافظ على الوضوء ظهرت عليه علامات الإيمان، وتميّز به يوم القيامة، وبالوضوء ينال المسلم به الجنَّة، فقد روى أبو مالك الأشعريِّ- رَضِيَ اللهُ عنه- قال: قال رسولُ الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم: (الطُّهور شَطرُ الإيمان)،[٣] وقال عثمانَ بن عفَّان- رَضِيَ اللهُ عنه- قال رسولُ الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم: (مَن توضَّأ فأحسَنَ الوضوءَ، خرجتْ خطاياه من جَسَدِه، حتَّى تخرُجَ من تحت أظفارِه)[٤]،[٥] وسيذكر المقال سنن وفرائض الوضوء.

سنن وفرائض الوضوء

الوضوء شعيرة من شعائر الإسلام، وبه طهارة المسلم، فقد وَصَف رسول الله -صلى الله عليه وسلم- من يكثرون الوضوء أنّهم يأتون يوم القيامة من الغُرُّ المحجَّلين، فعن أبي هرَيرةَ-رَضِيَ اللهُ عنه- قال: سمعتُ رسولَ الله- صلَّى اللهُ عليه وسلَّم- يقول: (إنَّ أمَّتي يُدعَون يوم القيامة غُرًّا محجَّلين من آثارِ الوُضوءِ)[٦] وتنقسم أعمال الوضوء إلى فرائض وسنن، وهي فيما يأتي:

فرائض الوضوء

فرائض الوضوء هي واجباته وأركانه، فلا يصح الوضوء إلا بها، وهي ستة فروض كما يأتي:[٧]

  • النية: ومحلّ النّية بالقلب، فينوي المسلم قبل البدء بالوضوء لرفع الحدث الأصغر، أو التّطهر للصّلاة.
  • غسل الوجه: فيجب غسل الوجه كاملًا بما يشمله من شعر الحواجب والشّارب والخارج من اللّحية، وقد حدد العلماء حدُّ الوجه ما بين شعر الرأس، وعظم الذَّقن طولًا، وما بين الأذنين عرضًا.
  • غسل اليديْن: من أطراف الأصابع إلى نهاية المرفقيْن.
  • مسح الرأس: وذلك بمسح بعضٍ من الرأس، ولا يُشترط كامله، ويكون المسح مرةً واحدةً.
  • غسل الرجلين إلى الكعبين: حيث يكون الغسل من أطراف أصابع الرّجل إلى الكعبين.
  • التّرتيب والموالاة: وهو أن يتمّ الوضوء بالفروض بالتّرتيب والتعاقب فلا يجف عضوٌّ قبل الشروع بالعضوّ الآخر.[٨]

سنن الوضوء

سُنن الوضوء هي الأعمال التي يُستحب القيام بها، فيُثاب فاعلها، ولا يأثم تاركها، وهي:

  • البسملة: وهي قول المسلم(بسم الله الرحمن الرحيم) وتكون قبل النّية، فإذا نسيها المسلم فلا يبطل وضوءه.
  • غسل اليديْن: فيُسن غسل الكفين إلى الرّسغين ثلاثًا في ابتداء الوضوء بعد البسملة.[٩]
  • السّواك: يكون الاستياك عند غسل الفم.
  • المضمضة: وهو تحريك الماء بالفمّ، ثمّ إخراجه.
  • الاستنشاق: وهو جذب الماء داخل الأنف ومن ثمّ استنثاره أيّ إخراجه، ويُسن المبالغة في المضمضة والاستنشاق إلا أن يكون المسلم صائمًا فلا يُبالغ؛ حتى لا يدخل الماء إلى فمه.
  • مسح الأذنين:من الداخل والخارج.
  • التثليث: وهي القيام بأعمال الوضوء ثلاث مراتٍ ماعدا مسح الرأس والأذنين.
  • الاقتصاد في الماء: فقد نهى رسول الله-صلى الله عليه وسلم- عن الإسراف في الماء ولو على نهرٍ جارٍ.[١٠]

عبادات توجب الوضوء

أنّ الله -تعالى- أوجب على المسلم الطّهارة لصحة الكثير من العبادات، ولأنّ الطهارة شطر الإيمان الذي لا يتجزأ، والوضوء أساس الطهارة، لذلك بيّن الله-تعالى- أنّ هنالك عبادات توجب الوضوء، ومنها:

  • الصّلاة: سواء كانت الصّلاة فرضَا أم نافلة.
  • الطّواف: فمن طاف بالكعبة المشرّفة وجب عليه الوضوء لطهارتها.[١١]
  • لمس المُصحف: جاء الإجماع من الأئمة الأربعة على عدم إجازة مسُّ المصحفِ مِن غير وضوءٍ.[١٢]

المراجع

  1. تعريف وشرح معنى الوضوء تم الاطلاع على المقال في تاريخ 18-8-2020
  2. سورة المائدة، آية 6
  3. رواه مسلم (223)
  4. رواه مسلم (245).
  5. الوضوء- الموسوعة الفقهية تم الاطلاع على المقال في تاريخ18-8-2020
  6. رواه البخاري (136)، ومسلم (246).
  7. وضوءتم الاطلاع على المقال في تاريخ 19-8-2020
  8. الموالاة في الوضوءتم الاطلاع على المقال في تاريخ 19-8-2020
  9. غسل الكفين ثلاثًاتم الاطلاع على المقال في تاريخ 19-8-2020
  10. الوضوءتم الاطلاع على المقال في تاريخ 19-8-2020
  11. العبادات التي يجب لها الوضوءتم الاطلاع على المقال في تاريخ 19-8-2020
  12. الوضوء ومواطن مشروعيته تم الاطلاع على المقال في تاريخ 19-8-2020
مرات القراءة عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018