اذهب إلى: تصفح، ابحث

صبغ الشعر بعد الحناء

التاريخ آخر تحديث  2020-07-28 19:44:01
الكاتب

صبغ الشعر بعد الحناء

الشعر بعد الحناء

يمكن أن لا يكون لون الشّعر بعد الحناء كما هو متوقّع، أو غير مناسب للون البشرة، يمكن صبغ الشّعر بعدها في أوّل أسبوعين أو ثلاثة أسابيع، لكن من النّاحية المثاليّة، يجب الانتظار شهرين أو أكثر بعد تطبيق الحنّاء، ومع أنّ هذه فترة طويلة، إلّا أنّ الحنّاء كلّما تُركت على الشّعر فترة أطول كلّما زاد لونها فيه، وكلّما زادت صعوبة الحصول على لون جيّد من صبغة الشّعر التّجاريّة، كما أنّ مدّة بقاء الحنّاء على الشّعر تختلف من لون لآخر؛ إذ يمكن أن تكون الحنّاء لونًا دائمًا للشّعر الرّمادي، ومع أنّها قد تختفي عن باقي ألوان الشّعر إلّا أنّها تتطلّب وقتًا جيّدًا لإتاحة الفرصة للون آخر، وإذا كان استخدام الحنّاء على الشّعر متكرّرًا فلا بدّ من ترك الشّعر ينمو جيّدًا قبل صبغه.

إذا كان لا بدَّ من صبغ الشّعر قبل شهرين أو أقلّ، فإنّه من الأفضل اختبار الصّبغة على خصلة واحدة قبل المغامرة بصبغ الشّعر بأكمله، وأسوأ ما يمكن أن يحدث إذا استُخدِمت صبغة الشّعر في وقت مبكّر جدًّا هو إهدار عدد من صبغات الشّعر إذا لم يأخذ الشّعر اللّون الجديد، لأنّ وظيفة الحنّاء الطّبيعيّة حماية الشّعر من كلّ ما يضرّه، لكن من المحتمل الحصول على لون جديد بعد الصّبغة خلال أسبوعين إلى ثلاثة من آخر تطبيق للحنّاء على الشّعر. [١]

تأثير الصّبغة على الشّعر بعد الحنّاء

عند صبغ الشّعر بالحنّاء وبعد أسبوع أو أسبوعين صُبغ بصبغة كيميائيّة فمن المحتمل أن يحترق الشّعر ويتلف بالكامل، وهذا يحدث عند استخدام حنّاء تحتوي أملاحًا معدنيّة، التي تُستَخدَم عادة في الحنّاء لتعزيز أو تغيير اللّون، وهي ليست ضارّة من تلقاء نفسها، لكن عند خلطها بالأمونيا الموجودة في صبغة الشّعر الكيميائيّة تبدأ المشكلة، وهذا هو الذي يسبّب التّفاعلات السّلبيّة بين الحنّاء والعمليّات الكيميائيّة، من ذوبان الشّعر إلى تلفه الشّديد، لكن يمكن بسهولة تجنّب هذه الأضرار عند التّأكّد من أنّ الحنّاء خالية من الأملاح المعدنيّة والصّبغة الكيميائيّة خالية من الأمونيا، لكنّ الشّركات التّجاريّة لا تدرج جميع المكوّنات على الغلاف؛ لذا من الأفضل اختبار الصّبغة على خصلة صغيرة، بعد 3 أسابيع أو شهر من استخدام الحنّاء على الأقلّ. [٢]

طريقة صبغ الشّعر بعد الحناء

الحنّاء واحدة من أفضل الصّبغات الطّبيعيّة التي استخدمها النّاس لقرون، لكنّ الصّبغات الكيميائيّة تحظى بشعبيّة كبيرة حاليًّا، وهناك ردود فعل سلبيّة كبيرة على تطبيق الصّبغة بعد الحنّاء، لكن لا يمكن تعميم هذه النّتائج على الجميع؛ لأنّه من الممكن تجنّب الآثار الضّارّة لصبغ الشّعر بعد الحنّاء، ويمكن اتّباع الخطوات التّالية للحصول على صبغة آمنة: [٣]

  • إذا لم تكن مكوّنات الحنّاء المُستَخدَم طبيعيّة تمامًا، يجب الانتظار إلى تتلاشى عن الشّعر تمامًا قبل استخدام لون صبغة كيميائيّة، أو الانتظار لمدّة لا تقلّ عن 3 أسابيع قبل صبغ الشّعر فوق الحنّاء.
  • إذا كان لون الحنّاء مريعًا وكان من الصّعب الانتظار لمدّة طويلة قبل الصّبغ، يمكن غسل الشّعر بالزّبادي كلّ استحمام، وبعده بالشّامبو العادي، وتجنُّب استخدام البلسم.

الحناء الجيّدة والرّديئة

هناك 3 عوامل رئيسيّة يجب البحث عنها لشراء أفضل حنّاء مناسبة للشّعر، وهي: [٤]

  • طبيعيّة ونقيّة 100%: من المهمّ جدًّا استخدام الحنّاء النّقيّة والطّبيعيّة تمامًا، والمصنوعة من أوراق نبات الحنّاء، ويجب أن تكون خالية من الموادّ الكيميائيّة والموادّ الحافظة، والمعادن والموادّ الأخرى.
  • المعبّئة جيّدًا: يجب أن يكون تغليف الحنّاء محكمًا، وفي عبوة محكمة الإغلاق؛ لتبقى بعيدة عن الرّطوبة والضّوء؛ لأنّ فعاليّة الحنّاء حسّاسة تجاه الرّطوبة والضّوء، وإذا تعرّضت لهما سيبهت لونها وتختفي أو لا تُعطي لونًا أبدًا.
  • النّاعمة: يجب أن تكون الحنّاء مطحونة للغاية؛ لتغُسل من الشّعر بسهولة، ولا تبقى بقاياها عالقة في الشّعر بعد غسلها.

الحنّاء التي يجب الابتعاد عنها

ينبغي الابتعاد عن الحنّاء التي تحتوي موادّ أخرى غير الحنّاء، ومن الموادِّ الكيميائيّة الضّارّة التي تُضاف إلى الحنّاء المصمّمة للشّعر ما يلي:

  • paraphenylenediamine: مادّة كيميائيّة شديدة السّمّيّة.
  • حمض الطّرطريك.
  • حمض السّتريك.
  • الطّين الأحمر.
  • المعادن.
  • الجسيمات (الوبر، اللّحاء، سيقان الحنّاء، الأرزّ...).
  • الموادّ الحافظة.
  • العطر.
  • الرّمال الخضراء: (غالبًا ما تستخدم لجعل مسحوق الحنّاء يبدو أكثر نضارة، على الرّغم من أنّ لون الحنّاء لا يحدّد جودتها.
  • الجزيئات الكبيرة: قد لا تكون الحنّاء مطحونة بشكل صحيح، أو قد تحتوي على جزيئات غريبة.

صبغات الشّعر الرّديئة

عند تحديد لون صبغة الشّعر يجب التّحقّق من مكوّنات الصّبغة جيّدًا؛ لأنّ العديد من الأصباغ تحتوي موادّ كيميائيّة مهيّجة أو ضارّة للجسم، وفي بعض الحالات تثير تفاعلات حساسيّة شديدة؛ لذا ينبغي معرفة الموادِّ الضّارّة التي يجب الابتعاد عنها تمامًا: [٥]

  • ففينيلديامين أمين: هو أكثر الموادّ الكيميائيّة الضّارّة المُستخدمة في الصّبغات الغامقة، ويؤدّي إلى التهابات جلديّة متنوّعة، مثل الحكّة واحمرار الجلد، الحساسيّة المفرطة التي تهدّد الحياة في حالات نادرة، كما أنّها تتفاعل مع الحنّاء السّوداء؛ لذا يفضّل قراءة نسبة هذه المادّة في الصّبغة قبل شراءها.
  • الأمونيا: هو غاز قلويّ عديم اللّون، يُستَخدَم في الصّبغات الفاتحة، ويُستخدم لتقشير الشّعر ليسمح لألوان الصّبغة باختراقه، ومع مرور الوقت يمكن أن تترك الأمونيا الشّعر جافًّا وهشًّا، وعندما تكون مركّزة بقوّة، تتسبّب في حرق الشّعر، أما عندما يكون تركيزها خفيفًا فإنّها تُسبّب تهيّجًا في الجلد أو الرّئتين أو العينين.
  • بيروكسيد الهيدروجين: يستخدم على نطاق واسع في صبغة الشّعر لأنّه يزيل الصّبغات السّابقة، وهو مادّة سامّة عند استنشاقه أو ابتلاعه، ويتسبّب في تلف الأنسجة إذا لامس الجلد أو العينين، وتركيزه المنخفض ضارٌّ أيضًا؛ فهو يجفّف الشّعر ويتلفه.
  • أسيتات الرّصاص الثّنائيّ: تُستخدَم في الصّبغات لتغميق لون الشّعر تدريجيًّا، وهي مادّة محظورة في أوروبا وأمريكا؛ لأنّ الرّصاص سامّ ويسبّب مشاكل صحّيّة خطيرة حتّى لو كانت كمّيّته صغيرة.

المراجع

  1. Hair Dyes After Henna renaissancehenna تم الاطلاع بتاريخ 21-7-2020
  2. DOES HENNA AFFECT HAIR DYE? AND WHY? hairpros.edu تم الاطلاع بتاريخ 21-7-2020
  3. CAN WE USE CHEMICAL HAIR DYE AFTER HENNA-ING HAIR? myhenna تم الاطلاع بتاريخ 21-7-2020
  4. How Do I know What Henna to Buy silknstone تم الاطلاع بتاريخ 21-7-2020
  5. Nasty or nice? The ingredients in your hair dye hollandandbarrett تم الاطلاع بتاريخ 21-7-2020
مرات القراءة 251 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018