اذهب إلى: تصفح، ابحث
ثقافة اسلامية

صلاة الاستسقاء

صلاة الاستسقاء

صلاة الاستسقاء هي الصلاة طلباً لنزول المطر، و هي من سنن الأنبياء قال الله تعالى: {وَإِذِ اسْتَسْقَى مُوسَى لِقَوْمِهِ} [البقرة:60]، و هي سنة مؤكدة عن رسولنا الكريم، سنها لأمته تضرعًا إلى الله و خشية من عذابه و غضبه عند انقطاع المطر، أو عند تأخره لفترة، عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: خرج رسول الله صلى الله عليه و سلم للاستسقاء متذللًا متواضعًا متخشعًا متضرعًا، [١]، و هي صلاة بلا آذان يعلن عنها الإمام قبل صلاتها بأيام حتى يجتمع لها عدد كبير من المسلمين، و تصلى بعد طلوع الشمس و فيه آراء للعلماء، و صلاة الاستسقاء لها صفة معلومة و دعاء مخصوص، كما وردت في السنة النبوية، و فيما يلي سوف نتناول بالشرح صفة صلاة الاستسقاء و ما هو الدعاء الخاص بها، و ما هو وقتها؟

صفة صلاة الاستسقاء

صلاة الاستسقاء ركعتين، الركعة الأولى سبع تكبيرات و في الركعة الثانية خمسة، يقرأ فيهما المسلم فاتحة الكتاب و ما تيسر من القرآن يركع فيهما و يسجد ثم يقرأ التحيات ثم يصلي على النبي صلى الله عليه و سلم ثم يدعو ثم يسلم، ثم يقوم الإمام فيخطب في الناس خطبة يعظهم و يحذرهم من خطورة غضب الله على العبد و من المعاصي التي قد تؤدي إلى ذلك و يحث العباد على التوبة و الاستغفار، ثم يحول رداءه أثناء الخطبة كما فعل رسول الله صل الله و سلم، و بعد الانتهاء من الخطبة يستقبل الإمام القبلة ثم يدعو الله رافعًا يديه و المصلون من خلفه و يلح في الدعاء.

أنواع الاستسقاء

ثبت عن رسول الله صل الله عليه و سلم أكثر من وجه لطلب السقيا من الله عز و جل و هي كما يلي: الأول؛ صلاة الاستسقاء في جماعة مع الخطبة و الدعاء وهو أكل الأوجه، والثاني؛ الدعاء بطلب المطر في خطبة الجمعة كما ورد من حديث أنس رضي الله عنه، الثالث؛ الدعاء بطلب السقيا في أي وقت من اليوم من غير صلاة و لا خطبة، و جميعها صحيحة وردت عن رسول الله صل الله عليه و سلم.

دعاء الاستسقاء

ورد عن رسول الله صلى الله عليه و سلم العديد من صفة الدعاء طلبًا للاستسقاء و منها ما ورد في حديث أنس بن مالك رضي الله عنه أن رجلا دخل المسجد يوم الجمعة و الرسول صلى الله عليه و سلم يخطب فقال: يا رسول الله هلكت الأموال و انقطعت السبل فادع الله يغيثنا، فرفع رسول الله صلى الله عليه و سلم يديه ثم قال: «اللهم أغثنا، اللهم أغثنا، اللهم أغثنا» قال: فطلعت سحابة مثل الترس، فلما توسطت السماء انتشرت ثم أمطرت، فلا و الله ما رأينا الشمس ستًا»[٢] كما ورد عن رسول الله من دعاء الاستسقاء ما يلي:

  1. اللهم اسقنا غيثاً مغيثاً هنيئاً مريئاً غدقاً مجلاً سحاً طبقاً عاماً نافعاً غير ضار، تحيي به البلاد و تغيث به العباد و تجعله يا رب بلاغاً للحاضر و الباد.
  2. اللهم أنبت لنا الزرع و أدر لنا الضرع و اسقنا من بركاتك.
  3. اللهم اسقنا الغيث و لا تجعلنا من القانطين.

وقت صلاة الاستسقاء

ورد في وقت صلاة الاستسقاء ثلاثة أوجه و ليس وجه واحد كما هو مشهور بعد طلوع الشمس، و قد وضح ذلك الإمام النووي في كتابه المجموع هذه الأوجه كما يلي: الأول؛ و هو وقت صلاة العيد أي بعد طلوع الشمس بوقت يسير، و الثاني؛ يبدأ من أول وقت صلاة العيد و ينتهي بصلاة العصر، و الثالث وهو الأصح كما يرى الإمام رحمة الله عليه و جمهور العلماء؛ أنها لا تختص بوقت معين بل يجوز إقامتها في أي وقت ليس فيه كراهة من الليل و النهار. [٣].

إذا استسقى العباد ولم ينزل المطر

إذا استسقى العباد و لم ينزل المطر كان حري بهم أن يبحثوا عن سبب عدم الاستجابة، و التي تكون بسبب البعد عن طريق الله و فعل المعاصي و المنكرات و إتيان ما نهى الله عنه، فيجب الاعتدال و تصليح الأحوال بين العباد و بين خالقهم بفعل الطاعات و البعد عن المعاصي و قد ذكر الله تعالى في القرآن الكريم أن من أسباب انقطاع الرزق من الماء و توقف المطر ما يلي:

  1. عدم الإيمان و التقوى و البعد عن الله: {وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آَمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَرَكَاتٍ مِنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ} [٤].
  2. عدم الاستقامة و فعل المعاصي: {وَأَنْ لَوِ اسْتَقَامُوا عَلَى الطَّرِيقَةِ لَأَسْقَيْنَاهُمْ مَاءً غَدَقًا} [٥].

المراجع

  1. [رواه الترمذي]
  2. [رواه البخاري و مسلم]
  3. [المجموع للنووي 5 /77]
  4. [الأعراف:96]
  5. [الجن:16]
صلاة الاستسقاء
Facebook Twitter Google
48مرات القراءة