اذهب إلى: تصفح، ابحث

صلاة قيام الليل

Article Date 17 / 11 / 2018
Article Author Bilal Alwazzan
محتويات المقال

صلاة قيام الليل

تعريف صلاة قيام الليل

  • القيام لغةً: صيغة مبالغة من قام، ويقال: قام الشخص أي نهض ووقف، وقام الليل أي صلى.[١]
  • القيام اصطلاحا:[٢] هي أن يصلي المسلم تطوعاً من غير الفريضة وذكر الله في الليل ولو لجزءٍ من الليل أو حتى كله، ويمكن أن يكون القيام من خلال أداء صلاة العشاء جماعةً أو صلاة الفجر جماعةً[٣]، ودليل ذلك في الحديث الذي رواه عثمان بن عفان رضي الله عنه عن الرسول صلى الله علبه و سلم أنه قال: (من صلّى العشاء في جماعة فكأنّما قام نصف اللّيل، ومن صلّى الصُّبحَ في جَماعة فكأنَّما صَلّى الليل كُلَّه).[٤]

كيفية قيام الليل

يُشترط لقيام الليل ما يُشترط لأداء أيِّ صلاةٍ من حسن الوضوء وتطهير البدن والثوب والتوجه للقبلة الشريفة واستحضار النية ليتمَّ أداء الصلاة على الوجه الأكمل حتى يرضى الله سبحانه وتعالى عن هذا العمل. ويُفضَّل البدء بركعتين خفيفتين وتكون صلاة الليل ركعتين ركعتين؛ كل ركعتين منهما بتسليمة حيث ورد عن الرسول عليه الصلاة والسلام عن ابن عمر رضي الله عنهما: (أنَّ رجلًا سألَ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم عن صلاةِ اللَّيل، فقال رسولُ الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم: صلاةُ الليلِ مَثْنَى مثنَى، فإذا خشِيَ أحدُكم الصبحَ صلَّى ركعةً واحدةً، تُوتِر له ما قدْ صلَّى)[٥]. وعن زيدِ بنِ خالدٍ الجُهنيِّ أنَّهُ قالَ: (لأرْمُقَنَّ صلاةَ رسولِ اللَّهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ اللَّيلةَ قالَ فتوسَّدتُ عتبتَه أو فُسْطَاطَهُ فصلَّى رسولُ اللَّهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ رَكعتَينِ خَفيفتينِ ثمَّ صلَّى رَكعتَينِ طويلتينِ طويلتينِ طويلتينِ ثمَّ صلَّى رَكعتَينِ وَهما دونَ اللَّتينِ قبلَهما ثمَّ صلَّى رَكعتَينِ دونَ اللَّتينِ قبلَهما ثمَّ صلَّى رَكعتَينِ دونَ اللَّتينِ قبلَهما ثمَّ صلَّى رَكعتَينِ دونَ اللَّتينِ قبلَهما ثمَّ أوْترَ فذلِك ثلاثَ عشرةَ رَكعةً).[٦]

أما مِن حيث كيفية أدائِها؛ فتؤدى صلاة قيام الليل كما تُؤدى سائر الصلوات فبعد تكبيرة الاحرام يقرأ المُصلِّي دعاء الاستفتاح، ويُتبعه بقراءة سورة الفاتحة، ثم يليها قراءة ما تيسر من القرآن الكريم، ثم الركوع والسجود، وبذلك تنتهي الركعة الأولى ثم الركعة الثانية، وبعد ذلك التشهُّد والتسليم، ثم يصلي ما شاء من عدد ركعات القيام ركعتين ركعتين، ثم تُختم الصلاة بركعةٍ من صلاة الوتر وذلك يكون قبل بزوغ الفجر الصادق أي الأذان الثاني، كما يمكن القيام بالذكر والتسبيح والتحميد أو قراءة القرآن أو الدعاء ويمكن القبام بهذه الأعمال مجتمعة، وقد روي عن الرسول صلَّى الله عليه وسلم أنه قال: (مَنْ قَرَأَ بِالآيَتَيْنِ مِنْ آخر سُورَةِ البَقَرَةِ في لَيْلَةٍ كَفَتَاهُ).[٧]>

[٨]

أفضل أوقات قيام الليل وحكمته

أفضل أوقاته

وقت قيام الليل يمتدُ مِن بعد صلاة العشاء حتى بزوغ الفجر الصادق، أما أفضل الأوقات فهي في الثلث الأخير من الليل، ودليل ذلك ما ورد في الحديث الصحيح؛ حيث يقول الرسول صلَّى الله عليه وسلم: (أحَبُّ الصّلاة إلى الله صلاة داود عليه السّلام، وأحَبُّ الصّيام إلى الله صيام داود، وكان ينام نصف اللّيل، ويقوم ثلثه، وينام سدسه، ويصوم يوماً ويُفطر يوماً)[٩] كما أن الله ينزل نزولا يليق بجلاله في الثلث الأخير من الليل إلى السماء الدنيا، كما يقول الرسول صلَّى الله عليه وسلم: (ينزلُ ربنا إلى السماء الدنيا كل ليلة حين يبقى ثلث الليل الآخر؛ فيقول: من يدعوني فأستجيب له؟ من يسألني فأعطيه من يستغفرني فأغفر له؟ )من حديث أبي هريرة رضي الله عنه[١٠].

الحكمة من قيام الليل

صلاة قيام الليل صلاةُ تطوع، وتحصلُ فيها المناجاة بين العبد وربه والقرب من الله عز وجل فهي دالَّةٌ على صدق المسلم، ففي الليل يكون العبد مع ربه والناس كلهم نيام فلا يوجد فيها مُراءاة ولا نفاق، أما عن فوائده الصحية فصلاة قيام الليل تُقوي من جهاز المناعة حيث تجلب الهدوء والسكينة وتُفرز مواد تُسكِّن الآلام وتُسرعُ قي شفاء بعض الأمراض وذلك بسهر جزء من الليل.

آداب قيام الليل

من آداب قيام اللبل النية عند النوم ونية التَّقوِّي على الطاعة، لينال الأجر والثواب من الله عز وجل، وعند الاستيقاظ من النوم يمسح النوم عن وجهه ويذكر الله بالتهليل والتحميد وغيره من الأذكار ويتوضأ ويُحسن الوضوء ويبتدئ الصلاة بركعتين خفيفتين، ومن الأفضل أن يكون القيام في البيت، وإذا كان بالإمكان أن تكون الصلاة جماعةً حيث أنه من المستحب إيقاظ الأهل ليعمَّ الأجر والثواب، ويمكن أن تكون الصلاة جهرية أو سرية، ولمن قام الليل فإنه من الأفضل له أن يستمر في هذه الطاعة وأن يداوم عليها فلا يقطعها أبداً، ويُفضَّل أن يقرأ في هذه الصلاة جزءا من القرآن أو أقل من ذلك، وأن يُطيل في الصلاة ويطيل في الركوع والسجود ويزيد من الدعاء في السجود، ثم يوتر ويجتهد في دعاء القنوت، وإذا شعر بالنعاس فمن الأفضل أن ينام ثم يستيقظ مرة أخرى ويكمل صلاته ما دام لم يوتر. [١١]

الأسباب المعينة على قيام الليل

من الأسباب المعينة على قيام الليل أن يعلم المسلم معرفة فضل قيام الليل وما له من أجر وثواب عند الله سبحانه وتعالى، كما يعتبر القيام طريقة للتغلب على الشيطان ومكائده فعند القيام في الليل والتوضئ ومقاومة برد الليل والتوجه لله سبحانه ما يردع الشيطان ويبعده عن الإنسان، وفيه أيضا موعظة وتذكر الموت وقصر الأمل في الدنيا، وفيه أيضا استغلالٌ للصحة قبل الهرم وأن يستثمر وقته في ما هو مفيد، وفيه تجارةٌ رابحةٌ مع الله عز وجل حيث يناله الأجر الوفير على قيامه، وأن ينام على طهارة ويقرأ الأذكار المأثورة قبل النوم وأن ينام مبكرا فيستيقظ مبكرا وفي ذلك إعانة على القيام لصلاة الفجر أيضا، وفي خلال النهار ألا يكثر من الأكل وألا يقوم بأعمال تُجهده كثيرا ولا نفع فيها. [١٢]

حكم قيام الليل وفضله

قيام الليل سنةٌ مؤكدةٌ عن النبي -صلى الله عليه وسلَّم [١٣]، فقد ثبت فعل النبي له ومواضبته عليه. لكن بالنسبة للرسول فهو عليه فرضٌ كما في قول الله سبحانه: ( يا أيّها المُزّمل * قم اللّيل إلا قليلا).[١٤] ويعتبر قيام الليل من أعظم أسباب دخول الجنة وهو أفضل الصلوات بعد الفريضة، كما أن فيه رفعٌ للدرجات عند الله سبحانه وتعالى، وشرف المؤمن قيام الليل وفيه تكفيرٌ للذنوب [١٥] ،وقد مدح الله سبحانه وتعالى من يقوم الليل، فقال: (وَالَّذِينَ يَبِيتُونَ لِرَبِّهِمْ سُجَّدًا وَقِيَامًا). [١٦]

المراجع

  1. قاموس المعاني: معنى قيام
  2. القيام اصطلاحا: قيام الليل في ضوء الكتاب والسنة: سعيد القحطاني: 16-17]
  3. قيام الليل في ضوء الكتاب والسنة: سعيد القحطاني: 16-17
  4. رواه مسلم في الصحيح، حديث رقم (656)
  5. رواه ابن عمر في صحيح مسلم، حديث رقم: (749)
  6. المصدر صحيح ابي داود ، المحدث الألباني ، الحديث صحيح ، صفحة أو رقم 1366
  7. رواه مسلم في الصحيح حديث رقم (990)
  8. قيام الليل في ضوء الكتاب والسنة: سعيد القحطاني: 18-32
  9. رواه مسلم في الصحيح حديث رقم(1159)
  10. رواه مسلم في الصحيح حديث رقم (758)
  11. قيام الليل في ضوء الكتاب والسنة: سعيد القحطاني: 18-43
  12. قيام الليل في ضوء الكتاب والسنة: سعيد القحطاني: 44-51
  13. قيام الليل سنة مؤكدة: الموقع الرسمي لابن باز
  14. سورة المزمل ،أية 1-2
  15. قيام الليل في ضوء الكتاب والسنة: سعيد القحطاني: 7-13
  16. سورة الفرقان أية 64
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018