اذهب إلى: تصفح، ابحث

صناعة العطور في المنزل

التاريخ آخر تحديث  2019-02-10 23:29:56
الكاتب

صناعة العطور في المنزل

فوائد العطور

يحرص الكثير من الناس على استخدام العطور الجميلة للجسم والمنزل، وينفقون جزءًا من دخولهم الشهرية على شراء أصنافهم المحببة من العطور الطبيعية أو الصناعية، وذلك لأنها تعتبر من مكملات الأناقة والنظافة الشخصية، فهي تمنح الجسم رائحة زكية منعشة وتجعله جذّابًا للآخرين، كما أنها تساعد الإنسان على الاسترخاء والشعور بالراحة، وتحسّن المزاج وتجعله يشعر بالسعادة والتفاؤل والحيوية، وتخفيض حدة التوتر والعصبية والإنزعاج، وذلك لاحتوائها على مركباتٍ تحفز خلايا الدماغ على إفراز هرمون السيرتونين، إضافة لذلك فإن العطور بأنواعها تحتوي على زيوتٍ طبيعية تساعد في التخلص من الصداع بجميع أشكاله، كما أنها تستخدم لإثارة الشهوة الجنسية لغناها بالفيرمونات، كما أن لها تأثيرٌ مباشر في تعزيز الثقة بالنفس للإنسان فهي تمامًا تعطي تأثير الملابس المريحة والملفتة وتجعل الشخص يشعر بأنه جذّاب وجميل المظهر مما يؤثر على عمله وإنتاجه اليومي ويمنحه رائحة جميلة طوال اليوم تنعكس على حياته بأكملها خاصة إذا اختارها الشخص بما يتناسب مع شخصيته وميوله في الروائح، وقد استخدم الملوك القدماء العطور الفاخرة بأنواعها حيث كانت تُصنع للأثرياء من حرق الورود والأعشاب الطبيعية أو من عصر الورود والأزهار الفواحة الجميلة وتجميع عصارتها في أواني زجاجية للملوك، وبقيت تتطور مع مرور الزمن إلى أن وصلت لشكلها الحالي، ولعل العطر الفرنسي يأتي في مقدمة العطور العالمية التي استحوذت على شعبية الناس حول العالم لجمالها وثباتها لفترةٍ طويلة.

مكونات العطور

يتكون العطر من ثلاثة عناصر أساسية لا بد ان تتواجد في أي عطر على اختلاف أنواعه وهي:

  • العطر الأساسي: وهو المادة العطرية الرئيسية التي يُصنع منها العطر، وتستخرج من أحد الزيوت العطرية الطبيعية سواءً كانت من مصدر نباتي كالزهور والورود والفاكهة ولحاء الخشب والأوراق والنباتات العشبية وغيرها، أو حيوانية المصدر كما هو الحال في العنبر والمسك، أو صناعية المصدر وهي المحضرة من مواد كيماوية عطرية تشبه المواد الطبيعية وتكون بدرجاتٍ متفاوتةٍ من الجودة.
  • مثبت العطر: وهي مادة تؤخر تبخر العطر وذهاب رائحته وبالتالي تجعل العطر يدوم لفترةٍ أطول، وغالبًا ما يستخدم الصندل الأبيض أو سائل الجليسرين كمثبت فعّال للعطور.
  • الكحول الأبيض النقي: وهو سائل الكحول الموجود في الصيدليات المختلفة، ويتفاوت في درجة تركيزه، إلا أن أجوده للعطر ما يكون تركيزه 99.87% حيث لا يترك أي بقع أو رواسب أو أي آثارٍ على الأقمشة والملابس المختلفة بعد تبخّر العطر لكن هذا التركيز يصعب الحصول عليه في الأسواق التجارية.

صناعة العطور في المنزل

بسبب ارتفاع تكاليف العطور الطبيعية الجيدة ذات الروائح الجميلة، يمكن استبدالها بصناعة العطور الطبيعية في المنزل بتكاليف أقل وجودةٍ أعلى وبرائحة العطر المحببة، بطريقة سهلة وبسيطة كما يلي:

الطريقة الأولى

المكونات

  • زجاجة نظيفة وجديدة بسعة 100 مليلتر "يمكن شراؤها من محلات تركيب العطور".
  • كمية بسيطة من العطر المركّز المحبب للشخص، يمكن الحصول عليه من محلات تركيب العطور.
  • مادة لتثبيت العطر كالصندل الأبيض أو الجليسرين السائل.
  • كحول أبيض نقي "متوفر في الصيدليات".
  • عنبر سائل.
  • سرنجة لأخذ القياسات والكميّات المطلوبة بدقة.


طريقة التحضير

  • تُفتح الزجاجة النظيفة ويوضع بها مقدار 20 مليلتر من العطر المركّز بواسطة السرنجة.
  • يُضاف مقدار 3 مليلتر من الكحول الأبيض النقي إلى الزجاجة التي تحتوي على العطر، وتُغلق جيدًا.
  • تُرج الزجاجة بمحتوياتها لمدة دقيقة كاملة.
  • تفتح الزجاجة ويضاف إلى المكونات مقدار نقطة واحدة فقط من مثبت الجليسرين أو الصندل الأبيض.
  • تُغلق الزجاجة مرة أخرة وتُرج لمدة دقيقة إضافية لخلط العطر المركز بالمثبت بشكلٍ جيد.
  • تُلف الزجاجة العطرية بكيس أسود وتوضع في الفريزر لمدة يومين حتى يتم تركيز العطر جيدًا.
  • تُخرج الزجاجة من الفريزر ثم تُفتح ويُضاف لها نقطة من العنبر الأسود وتُغلق بإحكام ثم تُرج مرة أخرة، وبعدها يصبح العطر جاهزًا للاستخدام.

الطريقة الثانية

المكونات

  • زجاجة نظيفة وغير مستعملة بسعة 50 مليلتر.
  • الزيت العطري المركّز والمحبب للشخص.
  • كحول إيثيلي بتركيز 95%.
  • كمية بسيطة من الصندل الأبيض لتثبيت العطر.
  • سرنجة لأخذ القياسات والكميات بالأرقام.
  • مخبار مدرّج لقياس الكميات بدقة.
  • كمية من مادة الكومارين أو بنزوات البنزيل للتبيت.


طريقة التحضير

  • يوضع في الزجاجة مقدار عشر غرامات من العطر المركّز الذي تم اختياره باستخدام السرنجة.
  • يُضاف مقدار أربعين غرامًا من الكحول الإيثيلي ذو التركيز العالي إلى العطر المركز في الزجاجة.
  • تُغلق الزجاجة وتُرج جيدًا إلى أن تتداخل المكونات.
  • يُضاف مقدار نقطة واحدة من الصندل الأبيض إلى المكونات السابقة لتثبيت العطر.
  • يُضاف مقدار غرام واحد من مادة الكومارين وكمية مماثلة من مادة بنزوات البنزيل لزيادة تثبيت العطر.
  • يُضاف مقدار غرامين من الماء المقطّر إلى محتويات الزجاجة، ويمكن الحصول عليه من الصيدليات.
  • تُرج الزجاجة جيدًا لمدة دقيقة حتى تتداخل جميع المكونات مع بعضها.
  • توضع الزجاجة بعد إغلاقها بإحكام في الثلاجة لمدة يومين لتثبيت العطر جيدًا.
  • توضع الزجاجة بعد إخراجها من الثلاجة في مكان معتم جدًا لمدة أسبوع على الأقل لزيادة تركيز العطر ومنع تطايره السريع من على الجسم أو الملابس، وهكذا يصبح العطر جاهزًا للاستخدام، مع ضرورة عدم وضعه في مكان مشمس.

أنواع العطور

تختلف مسميات العطور تبعًا لتركيز المادة الزيتية العطرية فيها وهي في الغالب أربعة أنواع:

  • العطر: وهو أفخم الأنواع وأغلاها سعرًا حيث تتراوج نسبة المادة العطرية فيه بين 15-30% والباقي كحول ومثبتات.
  • الكولونيا: وهي تأتي بالدرجة الثانية بعد العطر، وتحتوي على نسبة تتراوح من 10-15% من الزيت العطري المركز والباقي كحول ومثبتات.
  • ماء التواليت: وهي تأتي في الدرجة الثالثة من حيث تركيز العطور، وتحتوي على نسبة زيوت عطرية مركزة تتراوح بين 7-10% والباقي كحول ومثبتات.
  • ماء الكولونيا: وهي الدرجة الرابعة والأخيرة من العطور، حيث تحتوي على العطور المركزة بنسبة تتراوح بين 2-7% بينما يكون الباقي كله مثبتات وكحول.
مرات القراءة 865 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018