اذهب إلى: تصفح، ابحث

طرق استثمار المال

التاريخ آخر تحديث بتاريخ 11 / 02 / 2019
الكاتب محمد قيس

طرق استثمار المال

استثمار المال

في معظم الحالات، يكون أفضل مكانٍ لبدء رحلتك نحو الاستقلال المالي من خلال الاستثمار هو تحديد فئات الأصول التي تريد امتلاكها أو القطاعات التي تودُّ الاتجار فيها؛ فهذا الأمر يمثل الأساس الذي تبني عليه توجهك الاستثماري من ناحية حجم الإنفاق المتوقع لك والترتيبات التي ستحتاج إليها والإجراءات التي سيكون عليك اتباعها، فضلًا عن أن اختيارك للأصول التي تريد امتلاكها أو المجال الذي تنوي الاستثمار فيه يحدد حجم المخاطر التي يُتوقَّع أن تواجهك، والفرص المتاحة أمامك، وطبيعة السوق الذي ستُنافس فيها وعاداتها، والبُنى القانونية التي عليك معرفتها، والقواعد الضريبية التي ينبغي لك الامتثال لها.
تنبع أهمية هذه الأمور من واقع أن بعض هذه الأصول والقطاعات الاستثمارية يُعدُّ أكثر عرضةً للتأثر بالقوى المدمرة مثل التضخم، بينما البعض الآخر لديه حواجز أكبر ستعترض دخولك إليها، وهو ما يعني أنه عليك توفير المال لفترةٍ أطول قبل أن تتمكن من الولوج إليها.
ما يجعل الأمر أكثر إثارةً للاهتمام هو أنك سوف تنجذب ليس فقط نحو فئات أصولٍ وقطاعات استثمارية محددة تعتمد على شخصيتك الخاصة، بل ستجد أن فئات الأصول والقطاعات المختلفة تلبي حاجاتٍ مختلفة في أوقاتٍ مختلفة من حياتك. مثال على ذلك: إذا كنت متقاعدًا في السبعينيات، فليس من المنطقي جدًّا الاستثمار في الأوراق المالية طويلة الأمد، إلا إذا كنت تخطط لترك تركةٍ لائقة لورثتك أو جمعيتك الخيرية.
بدلًا من ذلك، من الأفضل أن تستمتع بالسلامة النسبية واستقرار الدخل الناتج من السندات قصيرة الأمد على سبيل المثال.
الآن، دعونا ننظر إلى نماذج من هذه الأصول والمجالات الاستثمارية أو طرق استثمار المال التي يمكن أن تكون فرصةً جيدة جدًّا للاستثمار فيها، بما يزيد من أموالك ويحقق لك أرباحًا جيدة، وهي: شراء حصة ملكيةٍ في شركة قائمة، وشراء العقارات.

شراء حصة ملكيةٍ في شركة

عندما تستثمر المال في شركةٍ ما، فإنك تنشئ أو تشتري نظامًا منتجًا -كما نأمل- يولد صافي الربح من خلال بيع منتجٍ أو خدمةٍ بأكثر من تكاليف تسليمها للعميل.
تاريخيًّا، كانت ملكية الشركات الناجحة أكبر مصدرٍ لتراكم الثروة بالنسبة إلى الرجال والنساء العصاميين، متخطيةً بذلك أعلى فئةٍ من فئات الأصول، وهي العقارات.
وهناك عدة طرق لاستثمار أموالك في ملكية شركة، فتستطيع القيام بأحد الأمور التالية:

  • ابدأ شركتك الخاصة

غالبًا بإنشاء مؤسسةٍ فردية أو شراكةٍ عامة أو شراكةٍ محدودة أو شركةٍ ذات مسؤوليةٍ محدودة أو شركة.
إذا كانت لديك الموهبة والمهارة والانضباط ، وإلى حدٍّ ما الحظ والتوفيق، فإنَّ ذلك الطريق غالبًا ما يكون الطريق الأكثر ربحيةً لثروات الاستثمار، لأنه يمكنك شراء حصة الشركة بالقيمة الدفترية مع معدلٍ مضاعف يساوي العائد على حقوق الملكية أو العائد على الاستثمار.

  • شراء حصةٍ في شركة شخصٍ آخر أو الدخول في شراكة

غالبًا في مقابل المال أو العمل، وبشروطٍ يُتفاوَض عليها بشكلٍ خاص.
بعض المستثمرين يتخصصون في ما يُسمَّى الأسهم الخاصة، ويقتصرون على قطاعاتٍ محددة من قطاعات الاقتصاد حيث يشعرون بأنَّ لديهم ميزة، مثل التكنولوجيا أو التصنيع.

  • شراء أسهمٍ في شركةٍ مطروحة للتداول العام

الشركة العامة أو المطروحة للتداول العلني هي شركة تتوافر أسهمها للمستثمرين لشرائها من خلال البورصة أو سوق التعامل خارج بورصة الأوراق المالية.
يمكنك شراء أسهمٍ في شركةٍ عامة والمشاركة في نموِّ الشركة والحصول على أي أرباحٍ تدفعها الشركة للمساهمين، وبالنسبة إلى معظم الشركات العامة، يجب أن تكون قادرًا على العثور على معلومات الأسهم على الإنترنت وشراء الأسهم عبره.

استثمار المال في العقارات

تحقيق الربح من امتلاك العقارات هو من بين أقدم الأنشطة المالية المسجلة في جميع الحضارات البشرية الحاضرة منها والغابرة، من مصر القديمة إلى مدينة نيويورك الحديثة، إذا كنت تملك عقارًا -سواء كان مكان إقامةٍ أو مكتبًا أو قطعة أرض- يمكنك السماح لشخصٍ آخر باستخدامه مقابل دفع ما يُعرَف باسم الإيجار.
تُفضِّل أنواع معينة من المستثمرين الملكية العقارية على جميع فئات الأصول الأخرى بسبب طبيعتها الثابتة، وعلى سبيل التوضيح ، الطبقة الأرستقراطية في بريطانيا العظمى تتركز في مجال العقارات، لدرجة أن 0.6% فقط من الدولة بكاملها تمتلك 50% من جميع العقارات الريفية في البلاد.
في الاقتصاد الحديث، هناك الكثير من الطرق للحصول على العقارات لمحفظتك الاستثمارية، وتشمل، على سبيل المثال لا الحصر:

  • شراء منزلٍ لعائلتك، والذي هو في الواقع أقرب إلى التخفيف من حدة التكاليف وأقل من كونه استثمارًا، لكنه، مع ذلك، يندرج تحت هذه الفئة.
  • شراء عقارٍ بشكلٍ فوري وتأجيره للمستأجرين.
  • شراء عقارٍ وتحسينه و/أو تطويره بطريقةٍ ما وبيعه.
  • تمويل عقود الإيجار/إعادة الشراء.
  • تجميع الأموال مع مستثمرين آخرين لشراء العقارات من خلال الشركات الخاصة المُعفاة من الضرائب في معظم الأحوال.

تُعرَف هذه الشركات باسم صناديق الاستثمار العقاري، ويُمكن الحصول عليها في الغالب مثل أي أسهمٍ أخرى من خلال حساب الوساطة المالية.
هناك حتى صناديق الاستثمار المُتداوَلة والصناديق المشتركة التي تتخصص في الأنشطة التجارية المُعفاة من الضرائب.

446 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018