اذهب إلى: تصفح، ابحث

طرق الاقلاع عن التدخين

التاريخ آخر تحديث بتاريخ 21 / 12 / 2018
الكاتب الأخضر ابراهيم

طرق الاقلاع عن التدخين

الإقلاع عن التدخين

يلجأ كثير من المدخّنين للتفكير في ترك التدخين بعد أن يتعرفون على أضرارها الجسيمة على صحة الإنسان. فالتدخين يؤثر سلبًا وبشكل كبير على أنسجة الجسم، كما يُسهم في تقليل نسبة الأكسجين في جسم الرجل والمرأة على حد سواء، وهو مسبب رئيسي لأمراض الرئة مما قد يُسبب الوفاة، علاوة على كل ذلك فرائحة الدخان سيئة ومؤذية لمن حوله وللطبيعة بلا شك.

يتأثر نمو خلايا الجسم التي تتغذى على الدم والأكسجين بسبب التدخين، وجدير بالذكر أن السيجارة تحوي 4 آلاف مادة سامة ومن بينها أول أكسيد الكربون، والنيكوتين، ذلك علاوة على احتوائها على 37 عنصر مسبب للسرطان! التدخين كذلك يؤدي إلى هشاشة العظام، وذلك بفعل نسب النيكوتين الكبيرة بها. وإذا كان لدى المدخّن الحافز لترك هذه الآفة فعليه التعرّف على طرق الإقلاع عن التدخين ولكن ربما عليه أولاً معرفة المزيد من أضرار التدخين.

أضرار التدخين

من أكبر أضرار التدخين هي مشاكل الشرايين وأمراض القلب، وكذلك ظهور التجاعيد والعجز، والشيخوخة المبكرة وضمور خلايا الجلد، والكثير من أمراض اللثة بالإضافة إلى المشاكل الاجتماعية والنفسية. كذلك، فإنّ في السجائر مواد يعتقد أنها تُسبب سرطان القولون العصبي، وفقدان الشهية، وحدوث تقرحات المعدة، ومشاكل الكبد لعدم سيطرته على امتصاص السموم، ويصل الأمر إلى التليف الكبدى والتهابات الكبد الوبائي.

بالإضافة لما سبق، فإن التدخين يسبب مشاكل في الرئتين بسبب وجود مادة القطران. كما يؤثر سلبًا على الجهاز التنفسي، وربما يساهم في وجود سرطان الفم والرئة والرئتين. ويؤدي التدخين أيضًا إلى التهاب الشعب الهوائية المزمن مما يجعل التنفس صعبًا على الإنسان الأمر الذي يتطلب تدخلًا جراحيًا لتغيير مسار التنفس من خلال المريء، وتُصبح صحة الإنسان سيئة للغاية.

طرق الإقلاع عن التدخين

الحافز النفسي والمعنوي

يجب على من يريد ترك التدخين والإقلاع عنه أن يستمر في تحفيز نفسه وغيره على ترك تلك العادة، ويكون ذلك عبر قراءة المزيد عن أضرار التدخين وأثره على صحة جسم الإنسان وعلى المجتمع ككل نظرًا لأهمية القراءة في إشغال العقل، وترديد ذلك دوماً في الأحاديث مع الأشخاص والأصدقاء. ويتطلب نجاح هذا الأمر إرادة قوية وإصرار. كذلك، يمكن تذكير النفس بالأعباء المادية المترتبة على التدخين، حيث أن قرار الإقلاع عن التدخين يعني توفير جزء من المال ولو بشكل نسبي.

تجنّب الضغوط النفسية

إن أحد أبرز أسباب لجوء الشخص إلى التدخين العامل النفسي والاكتئاب والتوتر والقلق، وفقدان التركيز في العمل والغضب السريع، وزيادة الوزن، حيثُ يمكن علاج هذه الأمور باللجوء إلى المسليات بدلًا من السجائر، وتحسين العامل النفسي من خلال الاستماع إلى الموسيقي والسير في المساحات الخضراء الشاسعة.

كذلك، من الضروري المحافظة على قسط كافٍ من النوم، ومحاولة تقليل الشاي والقهوة والمنبهات عمومًا ولو بشكل تدريجي، وكلما نجح الشخص الذي يريد الإقلاع عن التدخين في التقليل من الضغوط النفسية سيجد صحته أصبحت أفضل كثيرًا.

طرق أخرى للإقلاع عن التدخين

التوقف عن الممارسات السيئة في التدخين

بعض العادات السيئة المرتبطة بالتدخين تسبب في المزيد من الأضرار، هذه العادات مثل التدخين بعد الاستيقاظ مباشرة من النوم، والبديل المثالي هنا يكون باستخدام المسليات مثل العلكة أو المكسرات والمشروبات الطبيعية (باستثناء الشاي والقهوة). كما يُنصَح بعدم التدخين قبل الأكل أو بعده مباشرة منعًا لحدوث انتفاخات وعدم الحصول على الاستفادة الكاملة من الطعام.

تغيير نمط الحياة

من النصائح التي يقدّمها الخبراء لترك عادة التدخين هي تغيير نمط الحياة ككل، مثل القيام برياضة الجري والمشي واتباع الرياضات المختلفة مثل ركوب الدراجات، كما يمكن وضع برنامجاً أو استخدام أحد تطبيقات الهواتف التي تساعد في وضع جدول والالتزام به.

الاهتمام بالنظام الغذائي جيدًا

عند الحديث عن طرق الإقلاع عن التدخين فإنّ الاهتمام بالنظام الغذائي يُعدّ أمراً مهماً، فهذا الأمر كفيلاً للشخص لأن يكون لديه الدافع لترك التدخين حفاظاً على صحته. كما أن النظام الغذائي المتوازن سيفقد الشخص الشهية للتدخين.

أدوية الإقلاع عن التدخين

من طرق الإقلاع عن التدخين استخدام أدوية خاصة لهذا الغرض، والهدف الأساسي منها علاج التعويض عن النيكوتين، وهذه النوعية من الأدوية تُقلل من رغبة الشخص في التدخين أساسًا كما تُقلل من أعراض ترك التدخين. وهذه الأدوية هي مصرّح بها، ويُفضل استشارة الطبيب أولًا لاختيار الدواء الأكثر فعالية. ومن أبرز أدوية الإقلاع عن التدخين: لبان النيكوتين، ولصقات النيكوتين، وبخاخات النيكوتين، وأجهزة استنشاق النيكوتين والحبوب وغيرها.

ولكن هناك نوعية من الأدوية التي تحتاج إلى وصفة طبية أولًا مثل: فارينيكلين (Varenicline) وبوبروبيون (Bupropion)، ولكن من أبرز الأضرار الجانبية لهذه الأدوية التغير في الوزن بين الزيادة والنقصان لذلك يجب الاهتمام بتناول طعام صحي مفيد للجسم.

التمارين الرياضية

بالإضافة لكون الرياضة البدنية وممارستها بشكل يومي تعمل على بناء جسد صحّي وقوي، فإنّ الرياضة تُعتبر أحد أفضل طرق الإقلاع عن التدخين، نظرًا لأنها تُحسن العامل البدني والنفسي في الوقت ذاته، وهي تُعدّ فاتحاً جيداً للشهية، وتجعل الشخص مقبلاً على العمل بنشاط وحيوية. وحسب الدراسات العلمية الحديثة فإن المدخن عندما يُمارس الرياضة يُمكنه التوقف عن عادة التدخين لفترة طويلة، وبنسبة نجاح تتخطى الـ 50%، وذلك إلى جانب تجنب زيادة الوزن، وتحسين فترات النوم.

الاستمرار في المحاولة

يجب على الشخص أن يقوم بتكرار المحاولة في الإقلاع عن التدخين مرارًا وتكرارًا، فعادة التدخين من العادات التي يصعب تركها، وتتطلب قوة إرادة وعزيمة لتركها. فيجب على الشخص أن يحاول عدّة طرق ويستخدم أكثر من حيلة للتخلص من التدخين، ولا يتوقف عند وسيلة واحدة فقط. من ذلك المحاولة في إشغال وقت الفراغ بأشياء أخرى مثل: الحديث مع الأصدقاء أو مشاهدة التلفاز أو الخروج مع العائلة وقضاء وقت لطيف.

المراجع

  1. موقع الطبي: كيف تقلع عن التدخين.
  2. 5 موقع CNN:طرق أثبتت علمياً أنها ستساعك على الإقلاع عن التدخين!
  3. راديو سوا: عشر نصائح شاملة للإقلاع عن التدخين نهائيا
263 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018