اذهب إلى: تصفح، ابحث

طريقة تنظيف البشرة

التاريخ آخر تحديث بتاريخ 09 / 02 / 2019
الكاتب رنا السمان

طريقة تنظيف البشرة

البشرة

تتعرض البشرة في جسم الإنسان يوميًا إلى كثير من عوامل التلوث كالأتربة والأوساخ والدهون أو المساحيق التجميلية، وتسبب هذه العوامل مشاكل كثيرة عند تراكمها، كسد المسام وظهور حب الشباب، لذلك من المهم تنظيف البشرة على فترات منتظمة للتخلص من هذه السموم، والحفاظ على البشرة نضرة وحيوية ونظيفة.

طريقة تنظيف البشرة

لا تعتبر عملية تنظيف البشرة من المهمات الصعبة، بل إنها تحتاج عدة خطوات بسيطة، أولها إزالة الشوائب أو مستحضرات التجميل باستخدام منتجات مخصصة، ثم تقشير البشرة وتدليكها لإخراج الدهون والزيوت المتراكمة، بعد ذلك تتم عملية التعقيم بتعريض البشرة إلى حمام بخار، وإزالة الدهون مرة أخرى، وبعد الانتهاء يتم وضع ماسك ترطيب، أو أي مرطبات لتخفيف الالتهابات.

تنظيف البشرة في المنزل

من الممكن القيام بتنظيف البشرة في المنزل عبر عدد من الخطوات السهلة، باستخدام منتجات طبيعية، وتكون كالتالي:

غسل الوجه

أول خطوة في عملية تنظيف البشرة هي غسل الوجه باستخدام غسول مخصص لنوع البشرة للتخلص من جميع آثار الملوثات المختلفة، وبعد غسله يتم استخدام منشفه ناعمة ونظيفة للتجفيف، ويُمكن استخدام الحليب كغسول طبيعي للبشرة، حيث يعمل على تفتيح المسام، وإزالة بقايا الدهون المتراكمة.

حمام البخار المنزلي

للقيام بحمام بخار منزلي يجب أن تتعرض البشرة لبخار ماء ساخن لمدة 5 دقائق، ومن المهم ألا يكون البخار شديد السخونة حتى لا تلتهب البشرة، وبعدها يمكن استخدام منشفة نظيفة للتجفيف، ثم استخدام مكعبات الثلج لتدليك البشرة وغلق المسام، وتعتبر هذه الخطوة مهمة جدًا للتنظيف العميق.

تقشير البشرة

عملية تقشير البشرة ضرورية لإزالة الخلايا الميتة وتجديدها، وتتم عن طريق تدليك البشرة بشكل دائري بمقشر مناسب لها، ولتحضير مقشر طبيعي في المنزل يمكن استخدام السكر الأبيض وخلطه مع العسل وزيت الزيتون، أو خليط الملح وزيت اللوز.

وضع ماسك على البشرة

بعد عملية تقشير البشرة يجب صنع ماسك خاص (قناع الوجه) مناسب لها لتغذيتها، ومن الماسكات الطبيعية ماسك مسحوق خشب الصندل مع ماء الورد، وهو جيد لأصحاب البشرة الدهنية والمختلطة، أما للبشرة العادية والجافة فإن ماسك عصير الطماطم مع البابايا مناسب للتنظيف والتفتيح، ويعمل أيضًا على شد المسام.

ترطيب البشرة

هذه الخطوة مهمة جدًا بعد عملية التنظيف، وذلك عن طريق استخدام مرطب ومغذي مناسب لنوع البشرة.

تنظيف البشرة الدهنية

تحتاج البشرة الدهنية إلى عناية خاصة بها نظرًا لتعرضها لمشاكل تنتج عن تراكم الدهون وسد المسام، وهو ما يؤدي إلى ظهور حب الشباب والبثور، وبالتالي من المهم تنظيف البشرة الدهنية بشكل جيد من هذه الدهون والزيوت المتراكمة بإحدى هذه الطرق:

استخدام زيت الزيتون لتنظيف البشرة الدهنية

مسح البشرة الدهنية بزيت الزيتون يعمل على التطهير العميق للمسام، كما يحافظ على توازن درجة حموضة الجلد، وللحصول على نتائج أفضل من الممكن وضع منشفة دافئة على الوجه وتركها حتى تبرد، وبالتالي يساعد البخار على إزالة الأوساخ التي تسبب حب الشباب والبثور.

استخدام العسل والليمون

يساعد خليط العسل والليمون على تنظيف البشرة الدهنية بطريقة فعالة، فالليمون يعمل على إزالة البقع الداكنة والعيوب الأخرى الموجودة بالجلد، بينما يساعد العسل على توهج البشرة ونضارتها، وبالتالي فإن هذا الخليط له مفعول مدهش في إزالة الشوائب التي تسد مسام الوجه.

ماء الورد

ماء الورد من المستحضرات التجميلية الشهيرة لتنظيف البشرة الدهنية، ولجميع أنواع البشرة، حيث يمكن استخدامه كغسول يومي قبل النوم للحصول على بشرة نظيفة خالية من الدهون.

أخطاء تنظيف البشرة

تنظيف البشرة بشكل صحيح يؤدي إلى نتيجة مذهلة للحصول على بشرة نقية ونضرة، إلا أن هناك عدد من الأخطاء الشائعة التي يمكن أن تقلل من فعالية عملية التنظيف، ومن هذه الأخطاء:

عدم استخدام مزيل الماكياج قبل غسل الوجه

قد يعتقد البعض أن استخدام غسول البشرة يزيل جميع آثار مستحضرات التجميل، إلا أن هذا الاعتقاد خاطئ لأن الغسول ليس له القدرة على إزالة ترسبات الماكياج في الوجه، لذلك يجب استخدام مزيل للمكياج مناسب للبشرة قبل عملية التنظيف، ويمكن لزيت جوز الهند أن يعمل كمزيل طبيعي جيد.

استخدام المياه الساخنة

يمثل الماء الساخن خطورة على البشرة بسبب أنه يُخلصها من الزيوت الطبيعية الضرورية لرطوبتها مما يسبب لها الجفاف، لذلك يكون الماء الفاتر أو البارد هو المناسب لغسل البشرة.

تدليك الجلد بعنف أثناء التنظيف

فرك الجلد بشدة أثناء تنظيف البشرة أو تقشيرها يؤدي إلى رفع درجة حرارة البشرة، وهو ما يعمل على تحفيز إفراز الدهون التي قد تسد المسام وتسبب البثور وحب الشباب، ومن هنا يجب تدليك البشرة بلطف عند التنظيف.

عدم استخدام فوط ناعمة

استخدام فوط ذات ملمس خشن عند تجفيف البشرة يسبب مشاكل خطيرة مثل الحساسية وضعف طبقات البشرة، لذلك يجب استخدام فوط ناعمة وتجفيف البشرة بلطف.

عدم تغيير الفوط بشكل دوري

من المهم تغيير الفوط بشكل مستمر، لأن المنشفات الرطبة تكون مكمن للبكتيريا والفطريات التي تضر بالبشرة وتسبب لها الكثير من الالتهابات، ولهذا السبب يجب الاهتمام بنظافة المنشفة وتغييرها، كالحرص على تنظيف البشرة.

الإفراط في تقشير البشرة

التقشير من الخطوات المهمة للتخلص من الجلد الميت وإعادة الحيوية للبشرة، إلا أن الإفراط في هذه العملية من الممكن أن يسبب ضعف لطبقات الجلد أو الإصابة بالحساسية، وعلى المدى البعيد يُسرع من ظهور علامات الشيخوخة، ومن ثم من الضروري ألا تزيد عملية تقشير البشرة عن ثلاث مرات أسبوعيًا.

إهمال الترطيب

خطوة ترطيب الوجه بعد التنظيف خطوة مهمة للحفاظ على نعومة البشرة ونضارتها وإمدادها بالعناصر المغذية، ويُعتبر جل الصبار من أفضل المرطبات التي تلائم جميع أنواع البشرة.

189 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018