اذهب إلى: تصفح، ابحث
ثقافة اسلامية

طريقة صلاة الجنازة

طريقة صلاة الجنازة

عرف علماء اللغة الجنازة بأنها: النعش و الميت و المشيعون و مراسم التشييع، و عرف الفقهاء صلاة الجنازة بأنها هي التعبد لله بالصلاة على الميت على صفة مخصوصة في الشرع و قد وردت طريقة صلاة الجنازة في حديث أبي أمامة بن سهل بن حنيف قال: أنه أخبره رجل من أصحاب الرسول صل الله عليه وسلم: «أن السنة في الصلاة على الجنازة أن يكبر الإمام ثم يقرأ بفاتحة الكتاب بعد التكبيرة الأولى سرًا في نفسه، ثم يصلي على النبي صل الله عليه و سلم و يخلص الدعاء للجنازة في التكبيرات لا يقرأ في شيء منهن، ثم يسلم سرًا في نفسه» [رواه الشافعي و البيهقي] وفيما يلي سوف نتناول بالشرح و التفصيل طريقة صلاة الجنازة و الشروط اللازم توافرها لصحة الصلاة على الميت مع بيان وتوضيح ما هي شهود الجنازة.

طريقة صلاة الجنازة

صلاة الجنازة هي صلاة بلا آذان و لا إقامة و لا ركوع و لا سجود و لا ينادى عليها و هي أربع تكبيرات وتسليمتين، يصليها الإمام و من خلفه المصلون من أهل الميت وأقاربه و من كان حاضرًا في المسجد، و فيها توضع الجنازة في مقدمة المصلي في اتجاه القبلة و يقف الإمام خلفها عند رأس المتوفي إذا كان المتوفي ذكًرًا و عند وسط المرأة إذا كانت المتوفية أنثى و ذلك لما ورد عن النبي صل الله عليه وسلم في ذلك الأمر. ثم يكبر الإمام التكبيرة الأولى للدخول في الصلاة "الله أكبر" و فيها يقرأ الإمام و المصلون الفاتحة فقط، ثم يكبر للركعة الثانية وفيها يصلي على النبي صل الله عليه وسلم كما أمرنا أن نصلي عليه، عن أبي محمد كعب بن عجرة رضي الله عنه قال: خرج علينا النبي صل الله عليه و سلم فقلنا: يا رسول الله قد علمنا كيف نسلم عليك فكيف نصلي عليك قال: «قولوا: اللهم صل على محمد و على آل محمد كما صليت على إبراهيم و على آل إبراهيم وبارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم في العالمين إنك حميد مجيد» [متفق عليه]. ثم يكبر للركعة الثالثة و فيها يدعو للميت: "اللهم اغفر له و ارحمه و عافه و اعف عنه و أكرم نزله و وسع مدخله و اغسله بالماء و الثلج و البرد و نقه من الخطايا كما نقيت الثوب الأبيض من الدنس و أبدله دارًا خيرًا من داره و أهلًا خيرًا من أهله و زَوجه خيرًا من زوجه، وأدخله الجنة، ونجه من النار وقه عذاب القبر"

شهود جنازة المسلم

هي كل ما يجب على المسلم في حق أخيه المسلم عليه بعد مماته من تغسيله و تكفينه و حمله و الصلاة عليه و دفنه و كل ما لا يتم الواجب إلا به فهو واجب، و جميعها واجبة على الكفاية إذا قام به البعض سقط عن الآخرين و أصبح حكمها في حقهم صلاة مستحبة وليست واجبة.

شروط صحة صلاة الجنازة

الشروط الواجب توافرها لصحة صلاة الجنازة ثمانية هي (النية – البلوغ – استقبال القبلة – ستر العورة – اجتناب النجاسة – استقرار الجنازة على الأرض – الطهارة – الإسلام) و فيما يل شرح لكل شرط:

  1. النية: و ذلك بأن ينوي المصلي صلاة الجنازة على المتوفي.
  2. البلوغ: و ذلك أن يكون المصلي بالغ عاقل ليس بصبي و لا مجنون.
  3. استقبال القبلة: و ذلك للمصلين و ليس للمتوفي بأن توضع الجنازة أمام المصلين في اتجاه القبلة.
  4. ستر العورة: و المعنى هنا العورة بلفظ عام و ليس بلفظ خاص أي يرتدي المصلون ما يستر عورتهم و حد العورة للمرأة جميع بدنها ما عدا الوجه و الكفين و للرجل ما بين السرة والركبة.
  5. اجتناب النجاسة: و ذلك بأن يصلى على المتوفي داخل المسجد حتى يأمن المصلون طهارة المكان من النجاسة.
  6. استقرار الجنازة على الأرض: و ذلك أن يوضع النعش أمام المصلون للصلاة فلا يجوز الصلاة على المتوفي و هو محمول على الاكتاف.
  7. الطهارة: و تكون بالوضوء من الحدث الأصغر و بالاغتسال من الحدث الأكبر.
  8. الإسلام: و ذلك للمتوفي و المصلي فلا يجوز للمسلم الصلاة على غير المسلم و لا أن يصلي الكافر على المسلم.
طريقة صلاة الجنازة
Facebook Twitter Google
126مرات القراءة