اذهب إلى: تصفح، ابحث
ظواهر اجتماعية

ظاهرة العنف في المدارس

محتويات المقال

ظاهرة العنف في المدارس

لكثرة ظواهر العنف في الآونة الأخيرة؛ عرَّفته منظمة الصحة العالمية تعريفًا خاصًّا له؛ حيث ذكرت أن العنف هو النية المبيتة لاستخدام القوة البدنية أو الصلاحية لتهديد شخص ما أو مجموعة أو مجتمع. لا يتناول العنف في المدراس فقط الجزء الخاص باستخدام الأدوات الحادة أو الأسلحة، بل هناك الاشتباك بالأيدي أو استخدام الكلمات البذيئة أي الإيذاء اللفظي؛ مما قد ينتج أو يتطور إلى الإيذاء الجسدي أو الإيذاء النفسي أو الموت.

أعدّ عدد من المعلمين تقريرًا حول تعرضهم للتهديد من الطلبة على الأقل مرة في الشهر، وهناك من أصدروا تقريرًا بتعرضهم للهجوم المباشر؛ لذا سنتناول في البداية أسباب ظهور هذه الظاهرة بهذا الشكل، ومن ثم ما الخطة لعلاج ظاهرة العنف في المدارس.

أسباب ظاهرة العنف في المدارس

  1. استخدام الأسلحة، حيث أصبح كثير من المراهقين يستخدمون ويحملون أسلحة؛ مما أسهم في زيادة الموت، والإيذات الجسدية؛ وذلك لسهولة تداول تلك الأسلحة، والسؤال من أين يحصل هؤلاء الأطفال على تلك الأسلحة؟ بالتأكيد أول مصدر هو المنزل، والمصادر الأخرى المحيط الخارجي من زملاء وغيرهم.
  2. التربية غير قائمة على القيم والمبادئ والأخلاق والتقويم الدائم من الآباء للسلوك المنحرف للطفل أو المراهق.
  3. تهاون المدرسة بشأن تدريب الأساتذة للتعامل والتواصل الفعّال مع الطلاب.
  4. الاستخدام المخطئ لأسلوب النصح أو استخدام العنف كالضرب الصادر من الوالدين، أو استخدام العقاب في المدرسة، فهي وسائل لا تغير ولا تعدل من السلوك المخطئ؛ بل تغرس سلوكًا مخطئًا جديدًا، والنتيجة هي العنف.
  5. وسائل الإعلام والإنترنت؛ حيث إن معظم الأطفال والمراهقين في هذه الأيام يشاهدون مختلف البرامج والمسلسلات التي تشجع على العنف واستخدام الأسلحة بصورة مفرطة، فيسعى كثير من الأطفال والمراهقين إلى تقليد قدواتهم من الأبطال.

كيف يمكن القضاء على ظاهرة العنف في المدارس

نقطة البداية من المنزل:

  1. حرْص الوالدين على التربية الحسنة للأطفال، وأن يكونوا هم القدوة لأطفالهم، وعدم استخدام الإيذاء البدني أو اللفظي معهم.
  2. غرس القيم والسلوك القويم بصورة عملية أكثر.
  3. التعامل مع أي سلوك سيئ يقوم به الطفل أو المراهق بالنقاش والحوار، وتحمل العواقب بصورة مرغوبة بها.
  4. أن يتابع الوالدان سلوك أطفالهما مع المدرسة، وتلقي الإرشادات والاهتمام بأدائهم في المدرسة.

علاج ظاهرة العنف بالمدارس

كيف يمكن علاج ظاهرة العنف في المدارس (إدارة المدرسة): القضاء على العنف في المدراس أو إدارة حماية متكاملة ضد هذا الأمر، الذي يحتاج إلى مساعدة من الوالدين ومن هيئة الأساتذة في المدرسة:

  1. خلق بيئة آمنة وداعمة في المدرسة(الاهتمام ببرامج التعامل في المدرسة، السلوك، التدخل والدعم الإيجابي.
  2. تشجيع الطلاب على تحمل المسؤولية للمحافظة على بيئة آمنة داخل المدرسة، يتضمن مشاركة الطلاب في الخطة من أجل ذلك.
  3. إعادة القوانين المدرسية وطلب تقرير من الطلاب عن البرامج المبذولة للرسميات المدرسية.
  4. تذكير الطلاب بأهمية أن الضغط لمقاومة زميل ما يجعلك شخصًا غير مسؤول.
  5. عمل نظام تقارير مستمر.
  6. تحكم الإدارة في المبنى المدرسي عن طريق نظام الدخول والخروج.
  7. مراقبة الضيوف الوافدين إلى المدرسة.
  8. نظام مراقبة للأماكن الأكثر نشاطًا في المدرسة، كالممرات والكافتريات، وأماكن اللعب.
  9. استخدام أنظمة حماية تقنية.
  10. تطوير خطط للأزمات، وتدريب مجموعة من الأعضاء ليكونوا جاهزين لذلك.
  11. التأكد من جاهزية المدرسة في حالة حدوث تغيير مناخي، ونيران، ونظام للإخلاء الفوري.
  12. مشاركة المدرسة في تطوير مقاييس الأمان للطلبة خارج الفناء المدرسي.
  13. مراجعة سنوية لشروط الأمان والإجراءات للتأكيد على اهتمام المدرسة بقضاياالأمان.
  14. مراجعة أنظمة الاتصال مع الإقليم الذي تقع فيه المدرسة، ومع المهتمين بهذا الأمر، وذلك بمشاركة الوالدين أو من ينوب عنهما.
  15. التأكيد على مجهودات مبذولة لتعليم الطلاب البدائل المختلفة عن العنف، بالإضافة إلى التحادث الآمن.
ظاهرة العنف في المدارس
Facebook Twitter Google
197مرات القراءة