اذهب إلى: تصفح، ابحث

عالم من علماء المسلمين

التاريخ آخر تحديث بتاريخ 23 / 03 / 2019
الكاتب اسماء ابو حديد

عالم من علماء المسلمين

علماء المسلمين

للعلم والعلماء منزلة عظيمة بين النّاس، وقد حثّ الإسلام على العلم منذ بدايات البعثة، والأدلة عليه لا تُعدُّ ولا تُحصى، ولم يقتصر طلب العلم على العلم الشّرعيّ، بل كان شاملًا لكلّ العلوم، ونبغ العديد من العلماء في أكثر من فرع علميّ بالإضافة إلى العلم الشّرعيّ واللّغوي.

ابن خلدون

أحد هؤلاء العلماء هو ولي الدين أبو زيد عبد الرحمن بن محمد بن محمد بن الحسن بن جابر بن محمد بن إبراهيم بن عبد الرحمن بن خالد، المعروف بـ ابن خلدون. ولد ابن خلدون في حيّ الخالديّة في تونس، وعاش في الفترة (1332-1406) للميلاد، وما زال الحيّ تقريبًا على ما هو عليه منذ تلك الفترة. ابن خلدون أعظم مؤرّخ عربيّ، وقام بتطوير إحدى أوائل الفلسفات التّاريخيّة في العالم.

عائلة ابن خلدون

يُذكر أن عائلة ابن خلدون، تُنسب إلى خلدون، الذي جاء من جنوب الجزيرة العربيّة إلى إسبانيا في السّنوات الأولى من الفتح العربيّ واستقر في قرمونة بالقرب من إشبيلية. انتقلت العائلة بعد ذلك إلى إشبيلية، وكان لها دورٌ مهمٌّ في الحروب الأهليّة في القرن التّاسع، وكانت من بين الأُسر الثّلاثة الرّئيسيّة في المدينة.

استلم ابن خلدون العديد من المناصب الإداريّة والسّياسيّة العالية في ظلِّ دولة الأمويين، والمرابطين، والموحدين. وقبل سقوط إشبيلية وقرطبة، اعتبر ابن خلدون أنّه من الحكمة الذّهاب إلى مدينة سبتة على السّاحل الشّماليّ للمغرب، وكان اللّاجئون من إسبانيا يتمتّعون بمستوًى اجتماعيّ واقتصاديّ أفضل بكثير من سكّان شمال أفريقيا المحليّين، وسرعان ما تمّت دعوة العائلة لاستلام المراكز الإداريّة الرّائدة، وأصبح والد ابن خلدون أيضًا مديرًا وجنديًّا، وتوفيّ والده ووالدته بالطّاعون.

تعليم ابن خلدون

لقد حفظ ابن خلدون القرآن الكريم في صغره، ودرس تفاسيره، وكان على دراية واسعة بقواعد القانون الإسلاميّ. وكان له أسلوب مميّز في الأدب، وله روائع شعريّة باقية إلى الآن، وأسلوبه الأدبيّ واضح وقويّ، وقدرته على الكتابة خَدَمته لاحقًا عندما ألّف قصائد رثاء، وأدعية لمختلف الحُكّام.

بعد أن أكمل تعليمه الرّسميّ، اكتسب ابن خلدون معرفة عظيمة عن طريق دراسة مؤلّفات العلماء في زمنه، مثل كتب الفلسفة، والتّاريخ، والجغرافيا، والعلوم الاجتماعيّة الأخرى، وكتب العديد من الملخّصات لكتب الفيلسوف العربيّ ابن رُشد.

أبرز شيوخ ابن خلدون

  1. أبو محمد عبد المهيمن الحضرميّ السّبتيّ، وهو فقيه، وكاتب، ونحويّ، ولغويّ، ومحدّث، يصل نسبه إلى الصّحابيّ الجليل العلاء بن الحضرميّ، من اليمن.
  2. إمام النّحو محمد بن العربيّ الحصايريّ.
  3. أبو العبّاس أحمد بن القصّار، والذي كان جيّدًا في صناعة النّحو، وله شرح على قصيدة البردة المعروفة في مدح الرّسول صلى الله عليه وسلّم.
  4. عبد الله بن يوسف المالقيّ، وهو الشّيخ الفقيه، الخطيب، البليغ، النّحويّ، اللّغويّ، الرّاوية الجليل، وهو شاعر مجيد وبليغ، ومتخصّص في معارف شتّى، بالإضافة إلى حسن خلقه.
  5. أبو عبد الله محمد بن بحر، إمام العربيّة والأدب في تونس.
  6. محمد بن الشواشي الزرزاليّ.
  7. محمد بن سعد بن برال الأنصاريّ.
  8. محمد بن جابر القيسيّ.

كتب ابن خلدون

ألّف ابن خلدون في العديد من المواضيع، وبرز فيها ولكنّ أكثر موضوع اهتمّ فيه هو علم الاجتماع، ولقّب بأب علم الاجتماع، ومؤلّفاته هي:

  • كتاب بغية الرّواد في ذكر الملوك من بني الواد.
  • كتاب الخبر عن دولة التّتر.
  • كتاب مزيل الملام عن حكّام الأنام "رسالة ابن خلدون للقضاة".
  • كتاب رحلة ابن خلدون.
  • كتاب تلخيص المحصّل لفخر الدّين الرّازي.
  • كتاب شرح الرّجز لابن الخطيب في الأصول.
  • كتاب شرح قصيدة ابن عبدون.
  • كتاب شرح قصيدة البردة.
  • كتاب طبيعة العمران.

كتاب مقدمة ابن خلدون

أبرز كتب ابن خلدون وأشهرها على الإطلاق هو المقدّمة، ويطلق عليه مقدمة ابن خلدون مجازًا، واسمه: "كتاب العبر وديوان المبتدأ والخبر في أيام العرب والعجم والبربر ومن عاصرهم من ذوي السّلطان الأكبر".

يبدأ الكتاب بمقدّمة صغيرة عن علم التّاريخ، ويأتي بعدها الكتاب الأول وهو "العمران"، وبعده الكتاب الثّاني "في أخبار العرب ومن عاصرهم من العجم"، ثمّ يليه الكتاب الثّالث "عن أخبار البربر". يقع الكتاب في ثلاثة مجلّدات، مقسّمة إلى سبعة أجزاء، وتحتلّ المقدّمة أوّل جزء وحدها، والأجزاء الثّاني، والثّالث، والرّابع، والخامس، وبعض الجزء السّادس، تتحدّث عن تاريخ العرب، وتتمّة الجزء السّادس والسّابع، يتحدّثان عن تاريخ البربر.

بعد الحمد والصّلاة على النّبيّ عليه الصّلاة والسّلام، يتحدّث ابن خلدون عن علم التّاريخ، وينتقد منهج المؤرّخين القدماء، وتصديقهم للأساطير. ثمّ يبدأ الكتاب الأوّل ويتحدّث فيه عن العمران، وهو ما يعرف بمقدمّة ابن خلدون. كما يصف ابن خلدون في هذا الجزء العمران البشريّ، ويشمل هذا الجزء مواضيع عديدة، مثل تأثير الجغرافيا على الإنسان. ويتحدّث عن العمران البدويّ في تسعة وعشرين فصلًا، ويشرح عن أحوال السّياسة في ثلاثة وخمسين فصلًا. والقسم الرّابع يتحدّث عن البلاد وأحوالها في اثنين وعشرين جزءًا، والقسم الخامس يتحدّث عن الاقتصاد في ثلاثة وثلاثين جزءًا، والفصل السّادس يتحدّث عن العلوم والتّعليم في خمسين فصلًا.

وقد اتّبع ابن خلدون أسلوب الإمام والمؤرّخ والمفسّر والفقيه محمد بن جرير بن يزيد بن كثير بن غالب الإمام أبو جعفر الطّبريّ، ولكنّه لم يقتفِ أسلوبه حرفيًّا؛ بل اعتمد التّرتيب المنطقيّ المتسلسل للأحداث التّاريخيّة جميعها.

ويمكن تتبّع نشأة علم الثّقافة في مقدّمة ابن خلدون، والتي تقدِّم نقدًا منهجيًّا للتّاريخ الإسلاميّ، والتّخصصات الدّينيّة الشّرعيّة، الهدف من هذا النّقد هو إظهار أنّ على المرء ليكتب التّاريخ بشكل صحيح أن يكون على دراية بطبيعة وأسباب الأحداث التّاريخيّة، ودوامها وتغيّرها، وتجانسها وتغايرها، هذه المعرفة يجب أن توفّر الأساس لفحص المعلومات المتاحة.

تأتي الأخطاء المُتأصّلة في تدوين الأحداث التّاريخيّة من عدّة أسباب مثل: الحزبيّة، الثّقة المفرطة في المصادر، عدم فهم نيّة التّقارير، ذِكر أحداث لا أساس لها من الصّحّة، الفشل في فهم الأحداث في سياقها الصّحيح، الاهتمام بالحصول على النّفوذ مع الأقوياء والمؤثّرين، وأهم هذه الأسباب هو الجهل بطبيعة وطرق الثّقافة.

المراجع

  1. britannica: Ibn Khaldūn
  2. archive.islamonline: ابن خلدون.. سيرة ومسيرة
  3. books.islamww: عبد اللَّه بن يوسف بن رضوان بن يوسف بن رضوان النجاري المالقي
  4. wikisource: أبو جعفر بن جرير الطبري
  5. encyclopedia: Science of culture
201 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018