اذهب إلى: تصفح، ابحث

عبارات عن الكذب

التاريخ آخر تحديث  2020-07-28 19:14:13
الكاتب

عبارات عن الكذب

مفهوم الكذب

الكذب في اللغة هو ضدّ الصّدق، وعندما نقول كذّبت الرّجل أي نسبته إلى الكذب، وأمّا اصطلاحًا فقد عرّفه الإمام النّووي فقال: (الكذب هو الإخبار عن الشّيء على خلاف ما هو، عمدًا كان أو سهوًا، وسواءً كان الإخبار عن ماضٍ أو مستقبل)،[١] ويُعدّ الكذب من المحرّمات في الشّريعة الإسلامية؛ لما يترتّب عليه من آثارٍ سيئةٍ على مستوى الفرد والمجتمع، حيث قال ابن القيّم الجوزيّة: (إنّ الكاذب يصوّر المعدوم موجودًا، والموجود معدومًا. والحقَّ باطلًا، والباطل حقًّا، والخير شرًّا والشّرَّ خيرًا، فيُفسد عليه تصوره وعلمه عقوبة له، ثمّ يصوّر ذلك في نفس المُخاطب)،[٢] وقد ذمّ الله -تعالى- الكذّاب في كتابه، حيث قال: (وَيْلٌ لِّكُلِّ أَفَّاكٍ أَثِيمٍ)[٣] فالأفّاك هو الكذَّاب في كلامه، والأثيم في أفعاله، وقد أخبر الله-تعالى- أنَّ له عذابًا أليمًا في جهنّم،[٤] وسيعرض هذا المقال عبارات عن الكذب، تشمئزّ منها النّفس.

عبارات عن الكذب

الكذب من آفات اللّسان الخطيرة، ومن أقبح الأمراض التي تجعل الإنسان يقللّ من شأن نفسه؛ لما له من آثار سلبيّة على الفرد في جعله مذمومًا في المجتمع، وفيما يأتي يعضًا من العبارات عن الكذب:

  • مارك توين: يستطيع الكذب أن يدور حول الأرض في انتظار أن تلبس الحقيقة حذاءها.
  • أحمد الشقيري: ليس غباء من الفتاة اذآ صدّقت كذبتك فالغباء فعلًا: شعورك بــ(الرجولة) وأنت تكذب عليها.
  • ميخائيل نعيمة: الكلام مزيج من الصّدق والكذب، أمّا السّكوت فصدق لا غش فيه؛ لذلك سكت والنّاس يتكلمون.
  • أبو بكر الصّديق رضي الله عنه: أصدق الصِّدق الأمَانَة وأكذب الكذب الخيانة.
  • المهاتما غاندي: في غمرة الموت تستمر الحياة، في غمرة الكذب تستمر الحقيقة، في غمرة الظّلام يستمر الضّوء.[٥]
  • مالكولم ماغيريدج: البشر لا يصدّقون الكذب لأنّهم مجبرون على ذلك، لكن لأنّهم يريدون ذلك.
  • بالتسار غراسيان: كذبة واحدة تُدمر سمعة شخص بالكامل.
  • أدرين ريتش: الكذب يكون بالكلمات وكذلك بالصّمت.
  • أدولف هتلر: اكذب كذبة كبيرة ثمّ حاول تبسيطها وكررّها، في النّهاية ستصدّقها.
  • آن لاندرس: الحقيقة العارية أفضل دومًا من أجمل كذبة لباسًا.[٦]
  • عمر بن الخطاب رضي الله عنه: (لأنْ يَضعنيَ الصّدقُ-وقلَّما يفعل- أحبُّ إليَّ من أن يرفعنيَ الكذبُ وقلَّما يفعل).
  • علي بن أبي طالب رضي الله عنه: (قد يبلغ الصَّادقُ بِصِدْقِهِ، مَا لَا يَبْلُغُه الكَاذِبُ باحْتِيَالِهِ).
  • مقولة أعرابيّ لأبنه: يا بني عجبت مِن الكذَّابِ المُشيدِ بِكَذِبِهِ، وَإِنَّما يدلُّ على عَيْبِهِ، ويَتَعَرَّضُ للعِقَابِ مِن ربِّه، فالآثام لهُ عَادةٌ، والأخبارُ عنه مُتَضادةٌ، إنْ قَالَ حقاً لم يُصَدَّقْ، وإنْ أرادَ خَيراً لم يُوَفَّقْ، فهو الجَانِي على نَفسهِ بِفِعَالِهِ، والدَّالُ على فَضِيحتهِ بِمَقَاله، فَما صَحَّ مِنْ صِدْقِهِ نُسِبَ إلى غَيرِه، ومَا صَحَّ مِنْ كَذِبِ غَيرِه نُسِبَ إِليه.
  • قال العلماء: الأنانيةُ تُولِّدُ الحسدَ، والحَسدُ يُوَلِّدُ البَغضاءَ، والبَغضاءُ تُوَلِّدُ الاختلافَ، والاختلافُ يُوَلِّدُ الفرقةَ، والفرقةُ تُوَلِّدُ الضَّعفَ، والضَّعفُ يُوَلِّدُ الذُّلَ، والذُّلُ يُوَلِّدُ هَلاكَ الأمةِ وزوالَ النِّعمةِ وحُلولَ النِّقمةِ.
  • قال أحد الشّعراء: لا يَكْذِب المرء إلّا مِن مَهَانَتِهِ * أو عَادَةِ السُّوءِ أو مِن قِلَّة الأَدَبِ.
  • قال أحد الحكماء: لا وفاءَ لِكَذُوبٍ، ولا صَديقَ لملولٍ، ولا راحةَ لحسُودٍ، ولا مُرُوءةَ لبخيلٍ، ولا سُؤْددَ لسيِّءِ الخُلُق. [٧]

أدلة شرعية على تحريم الكذب

الكذب من أبغض الأخلاق عند رسول الله-صلى الله عليه وسلم-[٨] فقد روت السّيدة عائشة-رضي الله عنها- قالت: (كان أبغضُ الخُلقِ إلى رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم الكذبَ)،[٩] فوقوعه علامةٌ على ذهاب الإيمان، وقد ذكر القرآن الكريم والسّنة النّبويّة أدلّة كثيرة على تحريم الكذب، ومنها:

  • الافتراء على الله ورسوله من شرار النّاس فهم الكاذبون من الكفرة والملحدين: قال الله تعالى: (إِنَّمَا يَفْتَرِي الْكَذِبَ الَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِآيَاتِ اللّهِ وَأُوْلـئِكَ هُمُ الْكَاذِبُونَ).[١٠]
  • الكذب من صفات المنافقين[١١]: قال الله تعالى: (أَلَمْ تَر إِلَى الَّذِينَ نَافَقُوا يَقُولُونَ لإِخْوَانِهِمُ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَئِنْ أُخْرِجْتُمْ لَنَخْرُجَنَّ مَعَكُمْ وَلا نُطِيعُ فِيكُمْ أَحَدًا أَبَدًا وَإِن قُوتِلْتُمْ لَنَنصُرَنَّكُمْ وَاللَّهُ يَشْهَدُ إِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ لَئِنْ أُخْرِجُوا لا يَخْرُجُونَ مَعَهُمْ وَلَئِن قُوتِلُوا لا يَنصُرُونَهُمْ وَلَئِن نَّصَرُوهُمْ لَيُوَلُّنَّ الأَدْبَارَ ثُمَّ لا يُنصَرُونَ).[١٢]
  • عن أبي هريرة -رضي الله عنه- عن النَّبي -صلى الله عليه وسلم- قال: (آية المنافق ثلاث: إذا حدَّث كذب، وإذا وعد أخلف، وإذا ائتمن خان)[١٣]
  • عن أبي محمد، الحسن بن علي بن أبي طالب -رضي الله عنهما- قال: حفظت من رسول الله- صلى الله عليه وسلم- قال: (دع ما يريبك إلى ما لا يريبك؛ فإنَّ الصدق طمأنينة، والكذب ريبة).[١٤][١٥]
  • قال صلى الله عليه وسلم: (لاَ تَقُومُ السَّاعَةُ حَتَّى يُبْعَثَ دَجَّالُونَ كَذَّابُونَ قَرِيبًا مِنْ ثلاثين كلُّهم يزعم أنَّه رسول الله).[١٦]
  • قال الرّسول صلى الله عليه وسلم: (من كذب علي متعمدًا فليتبوأ مقعده من النار).[١٧]
  • قال الرّسول صلى الله عليه وسلم: (من بلغه عني حديثٌ فكذَّب به فقد كذَّب ثلاثةً اللهَ و رسولَه والذي حدَّث به).[١٨][١٩]

متى يجوز الكذب

من أنواع الكذب الذي ذكرتهم الشّريعة الإسلامية؛ الكذب على الله-تعالى- والكذب على رسوله-صلى الله عليه وسلم- والنّوع الأخير هو الكذب على النّاس؛ لذلك كان عقابه شديدًا عند الله -تعالى-إلّا أن الإسلام أباح الكذب في ثلاث حالات، فقد روت السّيدة أم كلثوم بنت عقبه أنّها سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول: (ليس الكَذَّابُ الَّذي يُصْلِحُ بيْن النَّاسِ فيَقولُ خَيْرًا، أو يَنْمِي خيرًا. قالتْ: ولم أَسْمَعْهُ يُرَخِّصُ في شيءٍ ممَّا يقولُ النَّاسُ مِنَ الكَذِبِ إلَّا في ثلاثٍ: الإصلاحِ بيْن النَّاسِ، وحديثِ الرَّجُلِ امرأتَهُ، وحديثِ المرأةِ زَوْجَها)[٢٠] فيجوز الكذب والخداع على العدوّ؛ لأنّه في مصلحةٍ عامّةٍ للمسلمين، وكذلك أباح الإسلام الكذب بين المُتخاصمين وبين الأزواج من دون إحداث ضررٍ بينهم.[٢١]

المراجع

  1. الكذب لغة واصطلاحًا تم الاطلاع على المقال في تاريخ 19-7-2020
  2. كتاب الفوائد، صفحة 152 تم الاطلاع على الكتاب في تاريخ 20-7-2020
  3. سورة الجاثية، آية 7
  4. ذمّ الكذّاب في القرآن الكريم تم الاطلاع على المقال في تاريخ 20-7-2020
  5. حكم عن الكذبتم الاطلاع على المقال في تاريخ 20-7-2020
  6. الكذبتم الاطلاع على المقال في تاريخ 20-7-2020
  7. أقوال وحكم عن الكذبتم الاطلاع على المقال في تاريخ 20-7-2020
  8. الكذبتم الاطلاع على المقال في تاريخ 20-7-2020
  9. الراوي : عائشة أم المؤمنين | المحدث : البخاري | المصدر : شعب الإيمان الصفحة أو الرقم: 4/1737 | خلاصة حكم المحدث : مرسل
  10. سورة النحل، آية 105
  11. ذمّ الكذّاب في القرآن الكريم تم الاطلاع على المقال في تاريخ 20-7-2020
  12. سورة الحشر، آية 11-12
  13. الراوي : أبو هريرة | المحدث : البخاري | المصدر : صحيح البخاري | الصفحة أو الرقم : 2682 | خلاصة حكم المحدث : [صحيح]
  14. الراوي : الحسن بن علي بن أبي طالب | المحدث : الوادعي | المصدر : الصحيح المسند | الصفحة أو الرقم : 320 | خلاصة حكم المحدث : صحيح ، رجاله ثقات
  15. ذم الكذب في السنة النبويةتم الاطلاع على المقال في تاريخ 20-7-2020
  16. الراوي : أبو هريرة | المحدث : مسلم | المصدر : صحيح مسلم | الصفحة أو الرقم : 157 | خلاصة حكم المحدث : [صحيح]
  17. الراوي : أنس بن مالك | المحدث : شعيب الأرناؤوط | المصدر : تخريج المسند | الصفحة أو الرقم : 12800 | خلاصة حكم المحدث : إسناده صحيح على شرط الشيخين
  18. الراوي : جابر بن عبدالله | المحدث : الهيثمي | المصدر : مجمع الزوائد | الصفحة أو الرقم : 1/153 | خلاصة حكم المحدث : فيه محفوظ بن ميسور ذكره ابن أبي حاتم ولم يذكر فيه جرحا ولا تعديلا |
  19. صور الكذب تم الاطلاع على المقال في تاريخ 20-7-2020
  20. أم كلثوم بنت عقبة | المحدث : الألباني | المصدر : صحيح الأدب المفرد الصفحة أو الرقم: 297 | خلاصة حكم المحدث : صحيح
  21. الأحوال التي يجوز فيها الكذبتم الاطلاع على المقال في تاريخ 20-7-2020
مرات القراءة 82 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018