اذهب إلى: تصفح، ابحث

عدد المسلمين في فرنسا

التاريخ آخر تحديث  2019-02-11 00:07:29
الكاتب

عدد المسلمين في فرنسا

الإسلام في فرنسا

بالرغمِ من تصنيف دولةِ فرنسا ضمن قوائم الدول اللا دينية منذ سنة 1905م واعتبارها رسميًا جمهورية علمانية؛ إلا أنها تنحني احترامًا للديانات الأخرى بحكم نصوص القانون، وينطبق ذلك على الدين الإسلامي والمسيحي على حدِ سواء في البلاد، إلا أن المذهب الكاثوليكي المنبثق عن الديانة المسيحية هي الأكثر شيوعًا واستحواذًا في المنطقة قبل اندلاع الثورة الفرنسية، ولا بد من التنويه إلى أنه من أبرز مظاهر احترام الأديان لها ومنح حرية الاعتقاد والتدين هو السماح لأتباع الديانات من إقامة وتشيد دور العبادةِ الخاصة بهم والتوجه إليها بكل سعة صدر، حيث سمحت الحكومة الفرنسية للمسلمين بإنشاء المساجد وتشييدها في الأراضي المخصصة لذلك في كافةِ أرجاء فرنسا، وقد ازداد عدد المسلمين في فرنسا في الفترة القليلة الماضية بشكلٍ كبير، وهذا ما سيتم التطرق إليه في هذا المقال.[١]

عدد المسلمين في فرنسا

  • عدد المسلمين في فرنسا: أشارت معلومات صادرة عن المعهد الوطني للدراسات الديموغرافية إلى أن عدد المسلمين في فرنسا يتفاوت ما بين 5-6 ملايين نسمة مسلمة، وذلك بواقعِ 4000 معتنق جديد للديانة الإسلامية، هذا ويذكر بأن جنسيات المسلمين المتواجدين في الأراضي الفرنسية هم من أصولٍ مغربية غالبًا؛ وتقدر نسبتهم بنحو 82% من إجمالي عدد المسلمين في فرنسا، أما مسلمين فرنسا الأفارقة فنسبتهم تقدر بنحو 9.3%، بينما يستحوذ الأتراك على ما نسبته 8.6%، أما الفرنسيين الأصل والداخلين في الإسلام فتصل نسبتهم إلى 0.1%.[٢]
  • عدد المسلمين في فرنسا 2018م، أما فيما يتعلق بالإحصائيات الأحدث حول عدد المسلمين في فرنسا، فإن فرنسا قد تمكنت من نيل حصة الأسدِ في نسبة المسلمين في أراضيها بين دول الاتحاد الأوروبي، حيث تشير المعلومات إلى أن عدد المسلمين في فرنسا قد تجاوز 5 مليون نسمة على الأقل في عام 2018م، ومن المتوقع أن تزداد النسبة بشكلٍ أكبر لترتفع إلى 13 مليون نسمة مسلمة على الأقل في الأراضي الفرنسية بالتزامنِ مع مجيء سنة 2025م وفقًا لمركز دراسات pew research center، وتشير المعلومات أيضًا إلى أن عدد معتنقي الدين الإسلامي قد بلغ نحو 70 ألف نسمة.[٣]

الجهات الإسلامية في فرنسا

نظرًا لاعتبارِ أن عدد المسلمين في فرنسا مرتفع جدًا، فقد أصبحت الحاجةِ لوجود الجهات التمثيلية لهم ضرورةً ملحة، ومن أبرز هذه الجهات[٤]:

  • جماعة الدعوة والتبليغ، مجموعة من المسلمين الزاهدين ذت الأصول الهندية، يسعون إلى نشر الإسلام بصورته الحقيقية والصحيحة، وتعتبر جماعة بعيدة كل البعد عن النقاشات السياسية والاجتماعية.
  • المعهد الإسلامي، ويتمثل ذلك بمسجد باريس الكبير، يرجع تاريخ افتتاحه إلى سنة 1926م، حيث يعد ممثًا شبه رسمي للوجود الإسلامي في البلاد، ويحظى هذا المسجد باهتمام الحكومة الجزائرية بشكلٍ مباشر.
  • الفيدرالية الوطنية لمسلمي فرنسا، حرصت رابطة العالم الإسلامي على إقامة فيدرالية وطنية في الأراضي الفرنسية كل الحرص سنة 1985م، وتنضم لعضويتها في الوقت الحالي نحو 150 جمعية.
  • اتحاد المنظمات الإسلامية في فرنسا، تعقد المحاضرات والندوات التثقيفية سنويًا، بالإضافة إلى عقد الملتقى السنوي لمسلمي فرنسا بأمرٍ من المعهد الأوروبي للعلوم الإسلامية.
  • جمعية الفاياكا، وتنتمي إليها وتحظى باهتمامها كافة المساجد ودور العبادة في البلاد، وهي جمعية ذات أصولٍ أفريقية بحتة.
  • المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية، ويشار لها اختصارًا بـ CFCM، وقد جاء نشأته على هامشِ اعتلاء اليسار إلى سدة الحكم في البلاد.
  • جمعيات تمثيل الأتراك، وهي عبارة عن جمعيات إسلامية بحتة تحظى بالعناية بالمباشرة من الحكومة التركية.
  • جمعية هامة، جاءت هذه الجمعية لتكون ممثلًا رسميًا لأصحاب المذهب الإسماعيلي.

المراجع

مرات القراءة 50 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018