اذهب إلى: تصفح، ابحث

عدد ركعات صلاة الضحى وفضلها

التاريخ آخر تحديث  2020-07-04 11:58:47
الكاتب

عدد ركعات صلاة الضحى وفضلها

صلاة الضحى

الصلاة في اللغة اسم وتُجمع على صلوات، ويُراد بها الدعاء والرّحمة، والدين والعبادة، أما الصلاة في الاصطلاح فتُعرَّف بأنها: عبادة مخصوصة ذات أقوال وأفعال مخصوصة في أوقات محددة، [١] أما الضُّحى؛ فيُقصد به ما فوق الضحوة أو أعلى منها، وهو الوقت الذي يبدأ عند شروق الشمس ويمتد إلى ابتداء النهار، وقيل إلى أن يصفو ضوء الشمس، ويأتي بعد انتهاء وقت الضحى ما يُعرف بالضَّحاء، وهو الوقت الذي تعلو فيه الشمس إلى ربع السماء وتميل إلى جهة الانتصاف، أما في اصطلاح علماء الفقه فيُقصد به الوقت من شروق الشمس إلى زوالها ما قبل الظهيرة، وتُعرف صلاة الضحى بعددٍ من الأسماء منها: صلاة الأوابين، وصلاة الإشراق، وقيل إن صلاة الأوابين وصلاة الإشراق تختلفان عن صلاة الضحى لكنهما يجتمعان معها في التوقيت والكيفية، والظاهر أنهما ذات صلاة الضحى.[٢]


فضل صلاة الضحى

تعتبر صلاة الضحى من السنن المؤكدة في الدين الإسلامي من حيث حكمها الشرعي، وما يؤكد أهمية صلاة الضحى الفضائل الكثيرة التي أشارت إليها نصوص الحديث الشريف الصحيحة، كما دعا النبي صلى الله عليه وسلم إلى المواضبة عليها وعدم تركها، وفيما يلي بيان بعض الفضائل البارزة لصلاة الضحى:[٣]

  • صلاة الضحى واضب النبي صلى الله عليه وسلم على فعلها، ويدلّ على ذلك ما رُوي عن السيدة عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها قالت: "كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُصَلِّي الضُّحَى أَرْبَعًا، وَيَزِيدُ مَا شَاءَ اللَّهُ".[٤]
  • صلاة الضحى لها فضلٌ عظيمٌ ومنزلةٌ رفيعة في الشريعة الإسلامية، ويدل على ذلك الحديث الذي يرويه الصحابي الجليل أبي ذر رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: "يُصْبِحُ عَلَى كُلِّ سُلَامَى مِنْ أَحَدِكُمْ صَدَقَةٌ، فَكُلُّ تَسْبِيحَةٍ صَدَقَةٌ، وَكُلُّ تَحْمِيدَةٍ صَدَقَةٌ، وَكُلُّ تَهْلِيلَةٍ صَدَقَةٌ، وَكُلُّ تَكْبِيرَةٍ صَدَقَةٌ وَأَمْرٌ بِالْمَعْرُوفِ صَدَقَةٌ، وَنَهْيٌ عَنْ الْمُنْكَرِ صَدَقَةٌ، وَيُجْزِئُ مِنْ ذَلِكَ رَكْعَتَانِ يَرْكَعُهُمَا مِنْ الضُّحَى"،[٥] كما أن من صلاها ركعتان أجزأه ذلك ولا يُشترط فيها الزيادة عن ركعتين.
  • صلاة الضحى وصية النبي صلى الله عليه وسلم لبعض صحابته عليهم رضوان الله ولأمته من بعدهم.[٦]
  • صلاة الضحى علامة على أن العبد أواب، رجّاع إلى ربه في جميع أحواله.[٧]
  • صلاة الضحى صلاة يشهدها ويحضرها الملائكة.[٨]
  • صلاة الضحى تعدل ثلاثمائة وستين صدقة.[٩]

حكم صلاة الضحى

اختلف علماء الفقه الإسلامي رحمهم الله في حكم صلاة الضحى حيث انقسموا في هذه المسألة إلى فريقين؛ فذهب جمههور أهل العلم من فقهاء الحنفية والشافعية والحنابلة إلى أن صلاة الضحى سنة مؤكدة وقد ثبتت سنيتها عن النبي صلى الله عليه وسلم، بينما ذهب خالف فقهاء المالكية جمهور أهل العلم فذهبوا لى القول بأن صلاة الضحى مندوبة ندبًا مؤكدًا وليست سنة، أما وقت صلاة الضحى فعند الأئمة الثلاثة؛ الحنفية والشافعية والحنابلة فهو يبدأ من ارتفاع الشمس مقدار رمح إلى أن تزول، والأفضل للمسلم أن يؤديها بعد ربع النهار، أما فقهاء المالكية فقالوا بأفضلية تأخيرها بعد طلوع الشمس بما يقارب المدة المدة التي بين دخول وقت العصر إلى غروب الشمس.[١٠]


عدد ركعات صلاة الضحى

اتفق أصحاب المذاهب الفقهية الأربعة الحنفية والمالكية والشافعية والحنابلة على أنّ أقل عدد ركعات صلاة الضحى هو ركعتان فلا يجوز أداؤها أقل من ذلك كما أن من صلاها ركعتين فقط أجزأه ذلك، والدليل على ذلك أنّ النبي صلى الله عليه وسلم لم ينقل عنه أنّ أداها أقل من ركعتين، كما أنّ الركعتين أقل عدد ركعات الصلاة التي شرعت إذا تم استثناء صلاة الوتر فلا يجوز للمسلم التطوع بركعة واحدة، أما من حيث القول بما هو أكثر عدد ركعات صلاة الضحى فقد اختلف الفقهاء في هذه المسألة إلى قولين، وفيما يلي بيان ما ذهب إليه علماء الفقه في هذه الجزئية:[١١]

  • الرأي الأول: حيث ذهب فقهاء المالكية والشافعية في المعتمد عندهم والحنابلة إلى أنّ أكثر عدد ركعات صلاة الضحى هو ثمان ركعات، والدليل على ما ذهبوا إليه، الحديث المروي عن أم هانئ رضي الله عنها: "أنَّهُ لَمَّا كانَ عَامُ الفَتْحِ أتَتْ رَسولَ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ وهو بأَعْلَى مَكَّةَ قَامَ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ إلى غُسْلِهِ، فَسَتَرَتْ عليه فَاطِمَةُ ثُمَّ أخَذَ ثَوْبَهُ فَالْتَحَفَ به، ثُمَّ صَلَّى ثَمَانَ رَكَعَاتٍ سُبْحَةَ الضُّحَى"،[١٢] ووجه الدلاة في هذا الحديث أنّ ثمان ركعات هو أكثر ما ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم فعله، والأصل في العبادة التوقف.
  • الرأي الثاني: حيث ذهب أصحاب هذا الرأي إلى أنه لا حدَّ لآكثر صلاة الضحى، وقد قال بهذا الرأي فقهاء الحنفية، وهو ما اختاره الإمام ابن جرير الطبري، ومن المعاصرين: الإمام ابن باز والإمام ابن عثيمين رحمهم الله، فقد كان قولهم يقوم على أنّه لا حدَّ لأكثر صلاة الضحى، مستدلين بما ذهبوا إليه بما روي من حديث أم المؤمنين السيدة عائشة رضي الله علنها حيث روي عنها أنها قالت: "كانَ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ يُصَلِّي الضُّحَى أَرْبَعًا، وَيَزِيدُ ما شَاءَ اللَّهُ".[١٣]


كيفية صلاة الضحى

اختلف الفقهاء رحمهم الله في كيفية أداء صلاة الضحى إلى عدة أقوال، وفيما يأتي بيان كيفية صلاة الضحى بناءً على ما ذهب إليه علماء الفقه:[١٤]

  • ذهب جمهور الفقهاء رحمهم الله، إلى أنّ صلاة الضحى يؤديها المسلم مثنى مثنى، أي أنها تصلي ركعتين ركعتين كل ركعتين بتسليمة، وهو ما عليه الحال في صلاة التطوع والسنن الأخرى.
  • ذهب فقهاء الحنفية رحمهم الله إلى أنّ صلاة الضحى يؤديها المسلم كصلاة الظهر والعصر والعشاء وغيرها من الصلوات الرباعية، فيصليها كل أربع ركعات بتسليمة واحدة.

أما بالنسبة لما يُقرأ في صلاة الضحى فقد ذهب الفقيه الحنفي ابن عابدين رحمه الله إلى القول بأن ما يُقرأ في صلاة الضحى هو سورتي الشمس والضحى أحداهما في الركعة الأولى والثانية في الركعة الثانية، وقيل يقرأ فيها سورتي الكافرون والإخلاص.[١٥]


المراجع

  1. موقع المعاني بتصرف،تم الاطلاع بتاريخ 27-6-2020
  2. الموسوعة الفقهية الكويتية، مجموعة من المؤلفين، ج27، ص221،بتصرف.
  3. الإسلام سؤال وجواببتصرف،الاطلاع على المقال بتاريخ 27-6-2020
  4. صحيح مسلم، عن عائشة رضي الله عنها، رقم الحديث 1176، حديث صحيح
  5. صحيح مسلم، عن أبي ذر، حديث رقم (1181)، حديث صحيح.
  6. الألوكةبتصرف،تم الاطلاع عليه بتاريخ28-6-2020
  7. الألوكةتم الاطلاع عليه بتاريخ28-6-2020
  8. الألوكةبتصرف،تم الاطلاع عليه بتاريخ28-6-2020
  9. الألوكةبتصرف،تم الاطلاع عليه بتاريخ28-6-2020
  10. كتاب الفقه على المذاهب الأربعة، عبد الرحمن الجزيري، ج1،ص301،بتصرف،دار الكتب العلمية ، بيروت
  11. الدرر السنيةبتصرف،الاطلاع على المقال بتاريخ 28-6-2020
  12. صحيح مسلم، الإمام مسلم، الراوي: فاختة بنت أبي طالب أم هانئ، حديث رقم 336، حديث صحيح
  13. صحيح مسلم، الإمام مسلم، الراوي: عائشة أم المؤمنين، حديث رقم: 719، حديث صحيح
  14. المسلمبتصرف،تم الاطلاع عليه بتاريخ28-6-2020
  15. كتاب الموسوعة الفقهية الكويتية، مجموعة من المؤلفين، ج27، ص226، بتصرف
مرات القراءة 247 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018