اذهب إلى: تصفح، ابحث

علاج البطالة في المجتمع

التاريخ آخر تحديث بتاريخ 10 / 02 / 2019
الكاتب Mais Ali

علاج البطالة في المجتمع

البطالة في المجتمع

مشكلة البطالة من المشكلات التي تؤرق الكثير من الدول خاصة داخل الوطن العربي، حيث تعاني العديد من الدول العربية من هذه المشكلة مع اختلاف حجمها من بلد إلى آخر. وللأسف فهذه المشكلة يتبعها العديد من الآثار السلبية ليس فقط على الفرد الذي يعاني منها بل وعلى المجتمع بأكمله، فمعانة أي دولة من البطالة يعتبر سبب أساسي في ظهور الكثير من المشكلات النفسية والاجتماعية داخل المجتمع. وفي هذه المقالة سيتم عرض هذه المشكلة والتعرف على أسباب ظهور هذه الظاهرة وخطورتها على الفرد والمجتمع، وكيفية علاج البطالة في المجتمع.

البطالة ظاهرة اقتصادية تعاني منها العديد من المجتمعات في جميع دول العالم سواء كانت دول نامية أو حتى دول متقدمة، وتتلخص هذه الظاهرة في عدم توفر فرص عمل للأشخاص الراغبين في العمل والقادرين على الإنتاج.

وللأسف فخطورة هذه الظاهرة لا تكمن في عدم الاستغلال الأمثل للأشخاص القادرين على الإنتاج والعمل داخل المجتمع واهدار هذه الطاقة، بل تمتد خطورتها على الفرد والمجتمع إلى أكثر من ذلك فيترتب عليها العديد من الآثار السلبية التي تنتشر في المجتمع كالإدمان، والتطرف، بالإضافة إلى انتشار الشعور باللامبالاة والإحباط بين أفراد المجتمع.

أنواع البطالة

تنقسم البطالة إلى عدّة أنواع منها:

  • البطالة الدورية: يحدث هذا النوع من البطالة بشكل دوري عند حدوث انكماش في النشاط الاقتصادي وعدم توفر فرص عمل.
  • البطالة الإجبارية أو الاختيارية: يحدث هذا النوع من البطالة عند تقديم العامل لاستقالته لأسباب خاصة به، أو إجبار صاحب العمل للعامل على تقديم استقالته عند عدم الحاجة لخدماته.
  • البطالة الاحتكاكية: يحدث هذا النوع من البطالة بسبب تنقل العمال المستمر بين المهن المختلفة.
  • البطالة الهيكلية: تحدث عند حدوث تغيرات هيكلية في الاقتصاد الوطني.

أسباب انتشار ظاهرة البطالة

هناك العديد من العوامل التي أدت إلى انتشار مشكلة البطالة خاصة داخل بلدان الوطن العربي منها:

  1. عدم توفر فرص عمل للخريجين مع زيادة أعدادهم بشكل كبير.
  2. العجز الاقتصادي المنتشر في أغلب بلدان الوطن العربي مما يسبب صعوبة الحدوث على فرصة عمل.
  3. عدم توفر التعليم الجيد، وانتشار الأمية بين أفراد المجتمع.
  4. الاعتماد على العمل الحكومي والتمسك بالروتين في البحث عن فرصة عمل.
  5. الهجرة من الريف إلى المدينة تعتبر أحد العوامل التي ساعدت في تكدس السكان في أماكن معينة وبالتالي زيادة معدلات البطالة داخل المجتمعات.
  6. إهمال الحكومات في تهيئة الشباب للخوض مجالات جديدة في أسواق العمل المختلفة.
  7. متطلبات الشركات الصعبة التي يصعب على الشباب في مجتمعنا العربي تلبيتها، فهم غير مؤهلين لما تطلبه الكثير من الشركات.

خطورة البطالة على الفرد والمجتمع

  1. زيادة معدلات الجريمة داخل المجتمعات بسبب ارتفاع نسبة الفقر.
  2. زيادة الأشخاص الفاسدين في المجتمعات بسبب عدم توفير فرص عمل مناسبة لهم.
  3. الدول التي ترتفع فيها نسبة البطالة يتدنى مستواها الاقتصادي بشكل كبير.
  4. عدم توفر فرص عمل مناسبة للشباب يؤدي إلى إصابتهم بالإحباط والانحراف واللجوء إلى الإدمان.
  5. ومن أهم مخاطر انتشار البطالة في المجتمع تدني الأوضاع الصحية وانتشار الأمراض بين أفراد المجتمع.
  6. كذلك عدم توفر فرص عمل للشباب يدفعهم إلى التفكير في الهجرة للدول الأوربية ويخلق لديهم إحساس بعدم الانتماء إلى بلادهم وشعور بالسخط على مجتمعاتهم.
  7. كثرة الاستعانة بالأيدي العاملة الخارجية مما يساهم في ارتفاع نسبة البطالة بين سكان البلد الأصلين.

طرق وأساليب علاج البطالة في المجتمع

بعد التعرف على أهم المخاطر التي تتعرض لها المجتمعات بسبب انتشار ظاهرة البطالة بها وأهمية قيام الحكومات بإيجاد حلول جذرية لهذه المشكلة، سيتم عرض فيما يلي أهم الطرق والأساليب التي يمكن من خلالها علاج البطالة في المجتمع:

  1. توجيه الشباب إلى تعلم الحرف والمهن الصناعية لامتهان فرص عمل مختلفة فيما بعد كالتطريز، والخياطة، وصناعة الأجبان، وغيرها من المشروعات الصغيرة التي لا تحتاج إلى المال الكثير.
  2. توجيه الشباب وتوعيتهم للالتحاق بالكليات والمعاهد التي يحتاج إليها سوق العمل، وتجنب التخصصات التي تضم عدد كبير من الخريجين لسهولة توفر فرصة عمل لهم فيما بعد.
  3. تشجيع رجال الأعمال وتفير جميع التسهيلات لهم للاستثمار داخل البلد، فهذا سيوفر فرص عمل عديدة لعدد كبير من الشباب الخريجين.
  4. قيام الحكومة بتقديم سن التقاعد، فالقيام بذلك سوف يوفر فرص عمل كثيرة للكثير من الشباب.
  5. توفير دورات تدريبة للشباب تساعدهم على اكتساب مهارات مختلفة تؤهلهم للحصول على فرصة عمل جيدة.
  6. اهتمام الحكومة بتحسين جودة التعليم، فالتعليم الجيد أحد أهم العوامل التي تساهم في الحد من مشكلة البطالة لأنه يُتيح للشباب العمل في مجالات مختلة ويؤهلهم إلى ذلك.
  7. تربية الأبناء داخل الأسرة على تحمل المسؤولية، وتوجههم إلى العمل وكسب المال حتى لو كان هذا العمل متواضع، فالعمل المتواضع أفضل بكثير من الجلوس بلا عمل.
  8. رفع أجور العمل من قبل الحكومة، والشركات، والمصانع الخاصة فتحقيق عائد مادي مناسب يشجع الشباب على القيام بالعمل بشكل أفضل.
  9. قيام الحكومة بإنشاء مصانع جديدة، من أفضل الحلول المناسبة لحل مشكلة البطالة، فالمصانع تحتاج إلى عدد كبيرة من الأيدي العاملة.
  10. تعاون كل من القطاع العام والخاص على توفير فرص عمل للشباب بأجور مناسبة.
  11. توفير الوعي لدي أفراد المجتمع بضرورة تنظيم النسل، فزيادة عدد السكان بصورة كبيرة يعد أحد أهم الأسباب التي مشكلة البطالة تتفاقم بصورة أكبر.
  12. الاهتمام بتحسين القطاع السياحي لأنه يوفر العديد من فرص العمل للشباب برواتب مناسبة، كما أنه أحد أهم الأسباب التي ترفع من المعدل الاقتصادي للبلاد.
  13. القضاء على المحسوبية والواسطة المنتشرة بشكل كبير داخل المجتمعات العربية والتي تتسبب في توظيف أفراد عديمي الخبرة، وبالتالي تقلل من فرص العمل للأفراد ذو الكفاءة والخبرة.
  14. الاهتمام بنشر ثقافة العمل الحر داخل المجتمع وتعليم الشباب أساليبه واستراتيجياته.

وفي النهاية يجب على الجميع الانتباه إلى أن علاج البطالة يحتاج إلى تغير شامل لنظرة المجتمع إلى العمل، وأن كسب المال الوفير لا يتحقق بين ليلة وضحاها، فهو يحتاج إلى اكتساب مهارات، وسعي، وصبر إلى حين الوصول إلى الهدف الذي تحلم به جميع المجتمعات وهو زيادة معدل النمو الاقتصادي داخل البلاد.

المراجع

  1. البطالة "المشكلة والحل"، د. خالد محمد الزواوي 15.
  2. the balance ، Types of Unemployment.
  3. ECONOMICS. HELP، Causes of unemployment.
279 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018