اذهب إلى: تصفح، ابحث

علاج التهاب القولون التقرحي بالاعشاب

التاريخ آخر تحديث بتاريخ 10 / 02 / 2019

علاج التهاب القولون التقرحي بالاعشاب

التهاب القولون التقرحي

القولون التقرحي (بالإنجليزية: Ulcerative Colitis) هو مرض مزمن غير معدي ينتج عن التهاب المستقيم ويمتد إلى باقي أجزاء الأمعاء الغليظة، ويعتبر التهاب القولون التقرحي مرض مناعي ذاتي حيث يقوم جهاز المناعة للشخص المصاب بمهاجمة جدار القولون وهذا يتيح الفرصة للبكتيريا النافعة الموجودة في القولون بمهاجمة خلايا القولون وإصابتها بالالتهاب، وتتأثر بعض الأعضاء الأخرى في الجسم مثل العينين والجلد والكبد والظهر والمفاصل.

وتكمن خطورة مرض التهاب القولون التقرحي في تطوره ليصاب الشخص بسرطان القولون، ويعتبر التهاب القولون التقرحي مرض مزمن يستمر طوال حياة المصاب إلا إذا تم استئصال المنطقة المصابة، لكن معظم المرضى يفضلون استخدام العلاج بالأدوية للسيطرة على المرض، كما وأن التهاب القولون التقرحي يكون على شكل نوبات تصيب المريض من فترة لأخرى ويفصل كل نوبة عن الأخرى مدة أشهر وأحياناً سنوات. إنّ الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بالمرض هم ما بين فئة الخامسة عشرة والأربعين عاماً ويكون بنسب متساوية بين الذكور والإناث، وتزداد فرص الإصابة بين المدخنين.

تشخيص التهاب القولون التقرحي

يقوم الطبيب بعمل منظار للقولون للتأكد من إصابته بالمرض حيث يتم إدخال أنبوب مع كاميرا لرؤية الأنسجة الملتهبة وتحديد شدة الالتهاب، وقد يتم أخذ خزعة من أنسجة المريض وفحصها.

ومن المهم إجراء فحص الدم للتأكد من وجود نقص في عدد خلايا الدم الحمراء وهو ما يشير إلى نزيف من القولون، وفحص تعداد خلايا الدم البيضاء إذ أن الزيادة فيها تدل على وجود التهاب. كما يقوم الطبيب بعمل فحص هشاشة العظام، وفحوصات الكبد.

أعراض التهاب القولون التقرحي

تتراوح الأعراض في شدتها بحسب شدة المرض وتتمثل في:

  1. مغص وألم أسفل البطن.
  2. إسهال مزمن مصحوب بالدم والمخاط وهو العارض الأكثر شيوعاً.
  3. نزيف دموي من المستقيم.
  4. ارتفاع درجة الحرارة.
  5. تعب عام وإعياء.
  6. جفاف ناتج عن الإسهال الشديد.
  7. فقدان الشهية ونقصان الوزن.
  8. الاستيقاظ من النوم ليلاً للحاجة الملحة لدخول المرحاض.

علاج التهاب القولون التقرحي

علاج التهاب القولون التقرحي يتضمن العلاج بالأعشاب والعلاج بالعقاقير الطبية.

العلاج بالأعشاب

إن من أهم الأعشاب التي تعالج مرض القولون التقرحي هي نبتة الكركم (Curcumin)، هذه النبتة المحتوية على مادة كيميائية تسمى الكركمين والتي تتركز في جذور النبتة، وتستخدم في الطب الصيني والطب الهندي.

و هناك نباتات أخرى لعلاج التهاب القولون التقرحي، مثل:

  • الهندباء (Taraxacum)، ولها خصائص مضادة للالتهاب و مضاد حيوي وتتميز هذه النبتة بأنها آمنة للجهاز الهضمي ولا تسبب أي آثار جانبية.
  • القبطيس الصيني (Coptis-Chainesis)، ويعالج الإسهال المائي الذي يحدث أثناء نوبة مرض القولون التقرحي وهو مضاد حيوي طبيعي.
  • عرق سوس أورلي (Glycyrrhiza)، المعروف بالعربية بالعرقسوس ويتميز بطعمه الحلو وهو مضاد للالتهاب.

العلاج بالعقاقير الطبية

  • مضادات الالتهاب (بالإنجليزية: Anti-Inflammatory) وتشتمل على الآتي:
  1. الأمينوسالساليت (Asa-5) وهي أدوية تتشابه في تركيبها الكيميائي للأسبيرين مثل السالفاسالازين (Sulfasalazine) والميسالازين (Mesalazine) والأولسالازين (Olsalazine) وتعطى على شكل أقراص بالفم أو حقنة شرجية (Enema) أو تحميلة شرجية، ويستجيب معظم المرضى لهذه الأدوية.
  2. الكورتيكوستيرويدات مثل الهيدروكورتيزون (Hydrocortisone) والبريدنيزولون (Prednisolone)وتعطى هذه الأدوية في الحالات المتوسطة إلى الشديدة وبجرعات قليلة ولفترة قصيرة لما لها من تأثيرات جانبية سلبية وأهمها ضعف جهاز المناعة.
  • مثبطات جهاز المناعة مثل الأزاثيوبرين (Azathioprine) وميركابتوبيورين(Mercaptopurine).
  • سيكلوسبورين (Cyclosporine).
  • مثبطات عوامل نخر الورم مثل إنفليكسماب (Infliximab) والهيوميرا (Humira) وهي أدوية بيولوجوية تعطى في الحالات الشديدة.
  • مضادات حيوية للوقاية من أي عدوى قد تحصل للمريض.
  • مضادات الإسهال مثل لوبرامايد (Loperamide) وتستخدم بحذر لأنها تسبب تضخم القولون السمي المعروف (بالإنجليزية: Toxic Megacolon)
  • إدخال المريض المستشفى في حالة الإصابة بالإسهال الشديد.
  • مسكنات الألم مثل باراسيتامول (Paracetamol) فقط، ولايعطى الأيبوبروفين أو الديكلوفيناك لأنها تزيد خطورة المرض.
  • مكملات الحديد وذلك لتعويض الحديد الذي يفقده المريض من النزيف أثناء المرض مما يسبب فقر الدم.

العلاج الطبيعي لمرض القولون التقرحي

يعتبر العلاج الطبيعي لمرض القولون التقرحي مهم لأنه يركز على نمط حياة صحي للمريض يتمثل في التقليل من الأطعمة المحتوية على الكربوهيدرات المكررة مثل الخبز الأبيض، والتركيز على تناول الخضراوات والفواكه والألياف والحبوب الكاملة والأطعمة الغنية بالفايتوكيميكال (Phytochemicals) مثل التفاح، والتوت الأسود، والشاي الأخضر، وزيت الزيتون والكاكاو. كما ويُنصح المريض باستعمال أقراص البروبيوتيك (Probiotic) وهي أقراص تحتوي على البكتيريا النافعة لجسم الإنسان.

ومن الجدير بالذكر أن الحل الجذري لعلاج مرض القولون التقرحي هو استئصال المنطقة المصابة كاملةً ويلجأ الأطباء لهذا الحل إذا كان المريض يعاني من التهاب شديد قد يتطور فيما بعد لسرطان القولون، وفي هذه الحالة يقوم الطبيب بعمل فتحة في جانب البطن تتصل بكيس خارجي وهذه تعمل على تجميع الفضلات خارج الجسم.

استراتيجيات لعلاج مرض القولون التقرحي

لا يمكن منع نوبة التهاب القولون التقرحي من الحدوث لكن يمكن للمريض اتباع استراتيجيات تقلل من حدوث النوبات وتباعد الفترة بين كل نوبة وأخرى مثل:

  • تجنب الأغذية المنشطة للنوبة وأهمها الحليب ومشتقاته التي تحتوي على اللاكتوز الذي يسبب الانتفاخات في البطن.
  • تجنب الأطعمة المليئة بالتوابل الحارة.
  • شرب كمية كافية من الماء لتجنب الإصابة بالجفاف الناتج عن الإسهال.
  • شرب السوائل التي تحتوي على الشوارد (Electrolyte) للمحافظة على مستوى الأملاح في الجسم.
  • تناول مكملات الكالسيوم وفيتامين د لتجنب الإصابة بهشاشة العظام (Osteoporosis).
  • تناول الطعام على وجبات صغيرة موزعة أثناء اليوم.
  • تجنب الحميات الغذائية القاسية التي تسبب نقص الفيتامينات وتزيد ضعف الجسم.
  • تجنب الأطعمة الغنية بالدهون والتركيز على الأطعمة الغنية بالألياف.
  • المحافظة على ممارسة التمارين الرياضية باستمرار.
  • الابتعاد عن أجواء التوتر لأنها تزيد من فرصة حدوث النوبة.
  • تناول مكملات غذائية غنية بالأوميجا 3 والتي تقوي جهاز المناعة وتعتبر المأكولات البحرية مصدر رئيسي غني بها.

المراجع

  1. Drugs.com: Ulcerative Colitis
  2. WebTeb: علاج التهاب القولون التقرحي دون دواء
  3. ويكيبيديا الموسوعة الحرة: التهاب القولون التقرحي
  4. Mayo Clinic: التهاب القولون التقرحي
271 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018