اذهب إلى: تصفح، ابحث

علاج الثعلبة

التاريخ آخر تحديث  
الكاتب

علاج الثعلبة

ما هو داء الثعلبة

داء الثّعلبة هو أحد اضطرابات المناعة الذّاتيّة الشّائعة الذي يؤدّي غالبًا إلى تساقط الشّعر على غير المعتاد، وفي معظم الحالات يتساقط الشّعر على شكل بقع (لحصّة البقعيّة)، وغالبًا ما تتطوّر الحاصّة البقعيّة بشكل مفاجئ، أي على مدار بضعة أيّام، إلّا أنّ الإصابة أحيانًا تكون كثيفًا لدرجة أنّها تؤدّي إلى تساقط الشّعر بالكامل من فروة الرّأس، وفي الحالات القصوى تؤثّر على شعر الجسم بالكامل، ويُمكن أن تؤثّر الثّعلبة على أيّ شخص، بغضّ النّظر عن العمر والجنس، إلّا أنّ معظم الحالات تحدث قبل سنّ الثّلاثين، وتُشير بعض الإحصائيّات أنّ واحدًا من كلّ خمسة أشخاص يعانون من داء الثّعلبة، لديهم أيضًا فرد من العائلة قد عانى من الحالة سابقًا.[١]


أسباب الإصابة بالثعلبة

تحدث الثّعلبة عندما تهاجم خلايا الدّم البيضاء الخلايا الموجودة في بصيلات الشّعر، ممّا يتسبّب في انكماشها، وإبطاء إنتاج الشّعر كثيرًا، والسّبب الذي يجعل الجهاز المناعيّ للجسم يستهدف بصيلات الشّعر هكذا غير معروف بالضّبط، لكنّ العلماء يضعون باللّوم قليلًا على الوراثة؛ لأنّ الثّعلبة البقعيّة تحدث على الأرجح في شخص لديه قريب من العائلة مصاب بالمرض، وعلى الرّغم ممّا يعتقده الكثير من النّاس أنّ الثّعلبة سببها الإجهاد، إلّا أنّ الأدلّة العلميّة التي تدعم هذا الرّأي قليلة جدًّا، مع أنّه من الممكن أن تؤدّي الحالات القصوى من الإجهاد إلى حدوث الحالة، ولكنّ معظم الأبحاث الحديثة تشير إلى سبب وراثيّ.[٢]

أعراض الثّعلبة

  • أبرز أعراض داء الثّعلبة تساقط الشّعر غير المنتظم، ويبد التّساقط ببقع بحجم العملة المعدنيّة، وتبدأ من الرّأس، وقد يتأثّر أيّ موقع لنموّ الشّعر بالثّعلبة، بما في ذلك اللّحية والرّموش.
  • يمكن أن يكون تساقط الشّعر مفاجئًا، ويتطوّر في غضون أيّام قليلة أو على مدى أسابيع قليلة.
  • يمكن أن يكون هناك حكّة أو حرقان في المنطقة قبل تساقط الشّعر، لكنّ بصيلات الشّعر لا تتلف وبالتّالي يمكن أن ينمو الشّعر من جديد، حتّى أنّ الأشخاص الذين يعانون من بضع بقع متساقطة، غالبًا ما يتعافون بالكامل دون أيّ شكل من أشكال العلاج.
  • يجد حوالي 30% من المصابين بالحاصّة البقعيّة أنّ بقعهم إمّا تصبح أكثر اتّساعًا، أو تصبح حلقة مستمرّة من تساقط الشّعر وعودة نموّه.
  • يتعافى حوالي نصف المرضى من داء الثّعلبة في غضون عام واحد، لكنّ لكثيرين لا يتعافون تمامًا، بل يُطوّرون داء االثّعلبة الكلّيّ.
  • بعد الإصابة بالثّعلبة قد يتكسّر الشّعر قبل الوصول إلى سطح الجلد، وقد ينمو الشّعر الأبيض في المناطق المتضرّرة من تساقط الشّعر.
  • يمكن أن تؤثّر الثّعلبة أيضًا على أظافر اليدين والقدمين، وأحيانًا تكون هذه التّغييرات هي العلامة الأولى على تطوّر الحالة:
  1. ظهور الخدوش الدّقيقة.
  2. ظهور بقع وخطوط بيضاء.
  3. خشونة الأظافر.
  4. فقدان اللّمعان من الأظافر.
  5. رقّة الأظافر وتقسُّمها.[٣]

علاج الثعلبة

لا يوجد علاج معروف للثّعلبة، لكن هناك علاجات يمكن تجربتها، تكون قادرة على إبطاء تساقط الشّعر في المستقبل، أو قد تساعد على نمو الشّعر بسرعة أكبر، ومن الصّعب التّنبؤ بالحالة قبل الإصابة بها أو السّيطرة عليها؛ وهذا يعني أنّها قد تتطلّب قدرًا كبيرًا من التّجربة والخطأ إلى أن يجد المصاب علاجًا مناسبًا لحالته، وبالنّسبة لبعض الأشخاص، قد يستمرّ تساقط شعرهم في التّفاقم، حتّى مع العلاج.[٤]

العلاجات الموضعيّة

يتوفّر عدد من الأدوية، التي تباع بوصفة طبّيّة ومن دون وصفة، يُمكن فركها في فروة الرّأس؛ للمساعدة في تحفيز نمو الشّعر، ومنها ما يلي:

  • المينوكسيديل (روجين): هو مستحضر آمن نسبيًّا، لكنّه يستغرق وقتًا قبل النّتائج، ولا يوجد الكثير من الأدلّة على أنّه مفيد.
  • أنثرالين: هو دواء يهيّج البشرة من أجل تحفيز نموّ الشّعر.
  • يُعتقد أنّ كريمات الكورتيكوستيرويد مثل بروبيونات كلوبيتاسول، والمستحضرات والمراهم تعمل عن طريق تقليل الالتهاب في بصيلات الشّعر.

العلاج المناعيّ الموضعيّ

  • يُستخدم ديفينيلسيكلو بروبينون على الجلد لإثارة طفح حساسيّة، وقد يؤدّي الطفح الجلديّ الذي يشبه البلوط السّامّ إلى نموّ شعر جديد في غضون ستّة أشهر، ولكن يجب مواصلة العلاج للحفاظ على إعادة نموّ الشّعر.
  • تُعتبر حقن السّتيرويد خيارًا شائعًا للثّعلبة الخفيفة والمرقّعة؛ لأنّها تساعد الشّعر على النّموّ مرّة أخرى في البقع الصّلعاء، ويكون إعطاء الإبر الصّغيرة في المناطق المصابة مباشرة.
  • يجب تكرار العلاج كلّ شهر إلى شهرين لإعادة نموّ الشّعر، وهذا لا يمنع تساقط الشّعر الجديد من الحدوث.

العلاجات الفمويّة

  • تُستخدم أقراص الكورتيزون في بعض الأحيان لعلاج تساقط الشّعر الكثيف، لكن نظرًا لاحتمال حدوث آثار جانبيّة، يجب مناقشة هذا الخيار مع الطّبيب.
  • تُستخدم مثبّطات المناعة الفمويّة مثل الميثوتريكسيت والسّيكلوسبورين؛ لمنع استجابة الجهاز المناعيّ، لكن لا يمكن استخدامها لفترة طويلة من الوقت؛ بسبب آثارها الجانبيّة، مثل ارتفاع ضغط الدّم وتلف الكبد والكلى، وزيادة خطر الإصابة بسرطان الغدد اللّيمفاويّة .
  • العلاج بالضّوء: يسمّى العلاج بالضوء أيضًا العلاج الكيميائيّ الضّوئيّ أو العلاج الضّوئيّ، وهو نوع من العلاج الإشعاعيّ يَستخدِم مزيجًا من دواء فموي يسمى سُوَرالين، والأشعّة فوق البنفسجيّة.

العلاج الطّبيعيّ

يختار بعض الأشخاص المصابين بالثّعلبة علاجات بديلة، لكنّ هذه العلاجات غير مجرّبة سريريًّا؛ لذا فإنّ فعاليّتها في علاج تساقط الشّعر غير معروفة، وتشمل هذه العلاجات ما يلي:

  • العلاج العطريّ.
  • العلاج بالإبر.
  • التّبييض.
  • البروبيوتيك.
  • العلاج بالليزر منخفض المستوى (LLLT).
  • الفيتامينات مثل الزّنك والبيوتين.
  • مشروبات الألوفيرا والهلام الموضعيّ.
  • فرك فروة الرّأس بعصير البصل، وبالزّيوت الأساسيّة مثل شجرة الشّاي، والرّوزماري، والخزامى، والنّعناع، وجوز الهند، والخروع، وزيت الزّيتون، والجوجوبا.
  • اتّباع نظام غذائيّ مضادّ للالتهابات، يُعرف باسمِ بروتوكول المناعة الذّاتيّة، وهو نظام غذائيّ مقيّد يتضمّن اللّحوم والخضروات بشكل رئيسيّ.

ملاحظات مهمّة عن علاجات الثّعلبة

  • على الرّغم من عدم وجود علاجات حاليّة تناسب جميع الأشخاص المصابين بالثّعلبة، إلّا أنّ بعض العلاجات الموجودة فعّالة لبعض الأشخاص، بالاعتماد على نوع الحاصّة البقعيّة لديهم، وعمرهم، ومدى تساقط الشّعر لديهم.
  • بالنّسبة للمصابين الذين لديهم أكثر من 50٪ من تساقط الشّعر في فروة الرّأس أو مناطق أخرى من الجسم، فإنّه من الأفضل الحصول على أدوية فمويّة، وموضعيّة، وضوئيّة، والعلاجات الخفيفة.
  • من الأفضل مناقشة جميع خيارات العلاج الخاصّة بكلّ مصاب مع طبيب الأمراض الجلديّة؛ ليعرف بالضّبط نوع العلاج المناسب للحالة. [٥]


المراجع

  1. ماذا تعرف عن داء الثعلبة؟ medicalnewstoday تم الاطلاع بتاريخ 28-5-2020
  2. ماذا تعرف عن داء الثعلبة؟ medicalnewstoday تم الاطلاع بتاريخ 28-5-2020
  3. ماذا تعرف عن داء الثعلبة؟ medicalnewstoday تم الاطلاع بتاريخ 28-5-2020
  4. كل ما تحتاج لمعرفته حول داء الثعلبة healthline تم الاطلاع بتاريخ 28-5-2020
  5. ما تحتاج إلى معرفته عن علاجات داء الثعلبة naaf تم الاطلاع بتاريخ 28-5-2020
مرات القراءة 121 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018