اذهب إلى: تصفح، ابحث

علاج الحموضة

التاريخ آخر تحديث  
الكاتب

علاج الحموضة

الحموضة في المعدة

يشعر الكثير من الناس بحرقة متكررة في المعدة بعد تناول بعض المأكولات والمشروبات بشكلٍ مزعج ومتكرر، تنتج عن حدث ارتجاع في أحماض المعدة باتجاه المريء نحو الحلق مما يسبب آلامًا أو التهاباً متكررًا في الحلق، لذا تُعرف حموضة المعدة أيضًا بارتجاع المريء، وهي حالة شائعة لدى الكثيرين تحدث أحيانًا لوجود مشاكل صحية داخل الجسم أو بسبب عادات سلوكية خاطئة في تناول الطعام، وتحدث الحموضة فعليًا بسبب زيادة إفراز المعدة لحمض الهيدروكلوريد الذي تفرزه المعدة بكميات محددة لهضم الطعام الواصل إليها وتكسير السكريات المعقدة إلى سكريات بسيطة يسهل هضمها وامتصاصها للإستفادة منها لتغذية خلايا الجسم وإنتاج الطاقة، وقد يشخصها الطبيب من خلال ذكر المريض لبعض الأعراض المصاحبة لذلك أو من خلال صور الأشعة أو التنظير للجهاز الهضمي، وفي هذا المقال سيتم الحديث عن أسباب حموضة المعدة، وأهم السلوكيات الخاطئة التي تسببها، وأعراضها، بالإضافة إلى طرق علاج الحموضة وأهم الأطعمة والعادات التي تساعد على التخلص من هذه المشكلة المزعجة.

أسباب الحموضة في المعدة

تنتج الحموضة عادةً عن أحد الأسباب التالية وهي:

  • مرض الإرتجاع المريئي "التهاب بطانة المريء": وينتج عنه ارتداد الأحماض الموجودة في المعدة باتجاهٍ عكسي أي نحو المريء الذي ينقل الطعام من الفم إلى المعدة، الأمر الذي يسبب التهاب بطانة المريء الذي يتمثل بحموضة المعدة وآلام في منطقة الصدر تشبه أعراض النوبة القلبية.
  • جرثومة المعدة: أو ما تعرف بالميكروب الحلزوني وهو من أكثر الأسباب المرضية شيوعًا لحموضة المعدة.
  • تناول الأطعمة المحفزة لحموضة المعدة: ومنها المأكولات التي تسبب التهابًا في المعدة كالغنية بالتوابل الحارة أو المالحة أو المقلية، أو البصل والثوم أو الطماطم ومنتجاته كالكاتشب، وكذلك الأطعمة الغنية بالدهون المشبعة كالسمن والزيوت المهدرجة بالإضافة إلى الشوكولاته أو النعناع أو الوجبات الكبيرة، وكذلك مشروبات الكافيين كالشاي والقهوة والمشروبات الغازية والكحولية، والثمار الحمضية كالبرتقال والليمون واليوسفي بالإضافة إلى الحلويات بأنواعها.
  • الإفراط في تناول الطعام حتى التخمة وتناول الوجبة الكبيرة مرة واحدة الأمر الذي يزيد الضغط على المعدة ويسبب الحموضة.
  • النوم مباشرةً بعد تناول وجبة الطعام وعدم الإنتظار ساعات حتى يتم هضمها.
  • الإكثار من التدخين الذي يسبب زيادة إنتاج الأحماض في المعدة وارتخاء العضلة العاصرة للمريء مما يفسح المجال للاحماض بالرجوع بشكل عكسي.
  • السمنة أو زيادة الوزن: حيث أن تراكم الدهون حول البطن أو ما يعرف بالكرش يزيد الضغط على المعدة ويؤدي إلى رجوع الحمض نحو المريء باستمرار.
  • تناول بعض الأدوية المسببة لحرقة المعدة كالمسكنات أو أدوية المضادات الحيوية ذات التأثير الضار على المعدة.

أعراض حموضة المعدة

غالبًا ما يشعر مريض الحموضة ببعض الأعراض الشائعة مثل:

  • الشعور بألم كالحريق أو الجمرة في الصدر خاصة بعد تناول الوجبات الدسمة أو الكبيرة يزداد مع الإنحناء أو الإستلقاء على الظهر، بمعدل مرتين أو أكثر خلال الأسبوع.
  • الإحساس بطعم غريب في الفم كطعم المرارة أو الحموضة.
  • الشعور بألم حاد أو تشنج في عضلات الصدر وراء عظم القص كتلك الآلام المصاحبة للنوبة القلبية.
  • الشعور بحرقة أو ألم أو حموضة تصل إلى الحلق وقد تسبب السعال أو الكحة المفاجئة.
  • ظهور طفح جلدي لدى بعض الذين يعانون من حموضة المعدة.
  • تلف مينا الأسنان لدى حالات نادرة عند الذين يعانون من حموضة شديدة ومتكررة.

علاج الحموضة

يمكن التخفيف من آثار الحموضة وعلاجها بشكل تدريجي من خلال بعض السلوكيات الصحيحة منها ما يلي:

  • تجنب الإستلقاء مباشرة بعد تناول الوجبات الغذائية وخاصة الدسمة منها، وترك مدة 3 ساعات تقريبًا لهضم الطعام قبل النوم وتجنب ارتداد الحمض من المعدة.
  • تخفيف الوزن والتخلص من الدهون المتراكمة في الجسم وخاصة في منطقة البطن والتي تسبب ضغطًا على المعدة.
  • الإمتناع عن شرب الكحول والمشروبات الغازية ومختلف مشروبات الكافيين كالشاي والقهوة والنسكافيه وكذلك تجنب تدخين السجائر والأرجيلة لمنع تزايد أحماض المعدة.
  • الإبتعاد عن الأطعمة المحفزة على الحموضة كالأطعمة المالحة والتوابل الحارة والحمضيات والحلوى والشوكولاته والنعناع.
  • عدم تناول الأدوية المسببة للحموضة كالمضادات الحيوية والمسكنات إلا عند الضرورة أو بعد استشارة الطبيب.

وصفات طبيعية لعلاج الحموضة

يمكن علاج حموضة المعدة الزائدة من خلال استخدام بعض المأكولات والمشروبات العشبية الطبيعية التالية:

  • بذور اليانسون: وذلك من خلال غلي بعض بذور اليانسون في الماء وإضافة القليل من عسل النحل عليه فهو يقلل من حموضة المعدة ويزيد من كفاءة عملية الهضم.
  • عصير البرتقال مع الأناناس: حيث أن خلط عصير الأناناس مع البرتقال الطازج والقليل من الملح يساعد في تخفيف ألم الحموضة وتحسين الهضم.
  • المكسرات: وخاصة اللوز منها تعتبر علاجًا فعالًا للحموضة.
  • تناول بعض الخضار والفواكه: مثل البطيخ والخيار مفيدة في تخفيف حموضة المعدة.
  • الماء: حيث أن الإكثار من شرب السوائل وبخاصة الماء بمعدل لا يقل عن لترين يوميًا يساعد في ضبط معدل حموضة المعدة ضمن المستوى الطبيعي.
  • الصبّار: أو ما يعرف بالألوفيرا يعتبر من النباتات الفعالة في علاج حموضة المعدة.
  • الزنجبيل: حيث أن تناول الزنجبيل يفيد في ضبط الرقم الهيدروجيني في المعدة "مستوى الحموضة والقلوية" في الجسم.
  • الحليب: إذ يخفف شرب كوب من الحليب بعد تناول الوجبات من مستوى الحموضة في المعدة.
  • الخل الأبيض أو خل التفاح: يساعد في تخفيف حموضة المعدة وتحسين قدرة الجهاز الهضمي على الهضم السليم لذا ينصح بتناول ملعقة إلى ملعقتين منه أثناء الطعام أو بعده.

المراجع

  1. حرقة المعدة
مرات القراءة 2 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018