اذهب إلى: تصفح، ابحث

علاج الشرخ المزمن بدون جراحة

التاريخ آخر تحديث  2019-02-10 22:10:51
الكاتب

علاج الشرخ المزمن بدون جراحة

الشرخ المزمن

يعرف أيضًا باسم الشرخ الشرجي، وهو عبارة تمزق يصيب البطانة الخاصة بالقناة الشرجية على هامشِ الإصابةِ بالإمساك المُزمن غالبًا، كما يمكن أن يحدث نتيجة كُبر حجم البراز وصعوبة خروجه من فتحة الشرج، ومن الممكن له أن يغزو أجساد الأطفال الرضع الرقيقة في الفترة العمرية ما بين 6-24 شهر، كما يصاب به أيضًا كبار السن، ويعتبر الشرخ الشرجي مزمنًا عند عدم التجاوب مع طرق العلاج المختلفة في غضونِ ستة أسابيع من تاريخ الإصابة، ومن الممكن أن تتكرر الإصابة أكثر من مرة لدى الشخص، كما أن التمزق الحاصل في الأنسجة تزداد رقعته وتمتد لتصل إلى الأجزاء الداخلية للعضلة الموجودة في الجزء الخلفي والمساهمة في إغلاق فتحة الشرح وفتحها عند عملية الإخراج، وفي حال حدوث ذلك التمزق فإن الأمر سيؤدي إلى التشنجات وعدم التئامه.[١]، يعد الشرخ الشرجي من أكثر الآلام التي يعاني المرئ في الحياة اليومية، وتزداد وتيرة الألم في حال التبرز والإمساك، فيصبح برازًا دمويًا، ولا بد من الإشارةِ إلى أن هناك فرق واضح ما بين البواسير والشرخ الشرجي؛ فالأول عبارة عن بروز الأوردة وتورمها وتضخم حجمها، بينما يأتي الشرخ المزمن ليكون على شكل تقرحات تغزو الجلد من المنطقة الداخلية.[٢]

أعراض الشرخ المزمن

تظهر على الإنسان مجموعة من الأعراض عند إصابته بمشكلةِ الشرخ المزمن، ومن أهمها[٣]:

  • انتشار النتوءات الصغيرة فوق الجلد في محيط فتحة الشرج وشرخها.
  • ملاحظة وجود شرخ في المنطقة الجلدية المحيطة في فتحة الشرج.
  • الشعور بالرغبة بالحكة بشدة مع تهيج في ما يحيط بفتحة الشرج.
  • ملاحظة وجود أحمر فاتح اللون عند التبرز.
  • ألم شديد في البطن بعد التبرز قد يتواصل لعدة ساعات.
  • مغص معوي خلال حركة الأمعاء والشعور بالحاجة إلى إفراغها.

أسباب الشرخ المزمن

من أبرز الأسباب الكامنة خلف الإصابةِ بالشرخ المزمن[٤]:

  • الإصابة بمرض كرون، وهو عبارة عن مرض يغزو الأمعاء فيتسبب بالتهابها بشكلٍ مزمن، وبالتالي تصبح البطانة الشرجية معرضة لحدوث الالتهابات والشرخ بشكلٍ أكثر من أي وقتٍ مضى.
  • الولادة الطبيعية، تعد الولادة الطبيعية من الأمور الأساسية المسببة للشرخ الشرجي عند السيدات.
  • الإمساك، عند الإصابةِ بالإمساك المزمن؛ يترتب على ذلك بطء حركة الأمعاء وإجهادها، وما يزيد من تفاقم المشكلة هو صلابة وجفاف البراز العابر للأمعاء وفتحة الشرج؛ فتصبح فرصة الإصابة بالشرخ الشرجي أكثر إمكانية.
  • تقدم السن، يعتبر سن الشيخوخة عاملًا مساهمًا في حدوث ذلك؛ ويعزى ذلك لتراجع قدرة الدورة الدموية وبطء حركتها في الجسم؛ وبالتالي عدم وصول الكمية اللازمة من الدم إلى المستقيم.
  • الطفولة، وتعد الأشهر الأولى من عمر الطفل هي الأكثر صعوبة، حيث سُجلت حالات عديدة بين الرٌضع في الإصابةِ بالشرخ الشرجي.

علاج الشرخ المزمن بدون جراحة

تشير المعلومات إلى أن علاج الشرخ الشرجي بدون جراحة من الممكن أن يتكلل بالنجاح في غضونِ أسابيع قليلة، وذلك في حال اتباع الخطوات السليمة لإبقاء البراز لينًا سهل الخروج من فتحة الشرج، ويتمثل ذلك باتباع العديد من الطرق وتغيير نمط الحياة، ومن أبرز طرق علاج الشرخ المزمن دون جراحة[٥]:

  • وجوب تناول كميات كافية من الألياف الغذائية وتجنب كل ما يزيد من صلابة البراز.
  • الإكثار من شرب السوائل وتحديدًا الماء، بحيث لا يقل مقدار الماء المشروب عن 8 أكواب يوميًا.
  • استخدام مغطس الماء الدافئ، وذلك بالجلوس به لمدة تصل إلى ثلث ساعة، وينصح بتكرار الخطوة عدة مرات في غضون اليوم، حيث يحافظ ذلك على استرخاء العضلات في الجهاز التناسلي والحفاظ على حركة الأمعاء سهلة.
  • الاستعانة بأدوية ضغط الدم ومنها نيفيديين وديلتيازيم، حيث يتم استخدامها فمويًا بعد استشارة الطبيب.
  • استخدام علاج النيتروغليسرين خارجيًا، حيث يساهم في تحفيز الدورة الدموية إلى الوصول إلى الشرخ وتعجيل الشفاء قدر الإمكان.
  • الاستعانة بالتخدير الموضعي، ومنها ليدوكائين؛ إذ يقلل من حدة الألم ويخفف من التهيج.
  • الانتظام في ممارسة التمارين الرياضية لمدة زمنية لا تقل عن نصف ساعة يوميًا، حيث يساعد ذلك على تعزيز حركة الأمعاء.
  • تفادي التعرض للضغوطات والإجهاد خلال حركة الأمعاء.

غالبًا ما تخضع حالات الشرخ المزمن للعلاج بواسطةِ الجراحة، وذلك من خلال القطع الجزئي للعضلة القابضة بعد تخدير المريض تخديرًا موضعيًا، كما يمكن أيضًا الخضوع لإزالة الشرخ في حال كان المصاب طفلًا صغيرًا، ويشيع استخدام جراحة ترقيع الشرخ الشرجي بين الكبار غالبًا في علاج الشرخ المزمن.

المراجع

مرات القراءة 71 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018