اذهب إلى: تصفح، ابحث

علاج الشرخ بدون جراحة

التاريخ آخر تحديث بتاريخ 06 / 05 / 2020
الكاتب صفا الحسن

علاج الشرخ بدون جراحة

الشرخ الشرجي

هو الجرح أو الشق الذي يحدث في بطانة القناة الشرجية وقد يُخالط هذا الجرح وجود دماء لونها أحمر زاهي وتظهر على ورق المناديل أو في المرحاض، إذا كان الشرخ حادًا أي مُستحدثًا ولأول مرة فإنه يكون مصحوبًا بألمٍ شديدٍ بشكل دوري مع التبرز، لكن إن كان مزمنًا واعتياديًا فإن حدة الألم على الأغلب تكون أقل بكثير،عادةً ما تمتد جروح الشرج من فتحة الشرج وتقع في المنتصف، ويُرجع هذا السبب إلى أن بطانة القناة الشرجية في المنتصف تكون رقيقة بشكل نسبي. في هذا المقال سيتم مناقشة إمكانية علاج الشرخ بدون جراحة.[١]

أسباب الشرخ الشرجي

يُذكر أنه من الأسباب الشائعة لحدوث الشرخ الشرجي ما يلي: [٢]

  • تحجر البراز وصلابة مروره من القناة الشرجية حتى فتحة الشرج.
  • الإمساك والإجهاد أثناء حركة الأمعاء.
  • الإسهال الشديد والولادة المتعسرة.
  • التهاب المنطقة الشرجية المستقيمة والناتجة عن مرض كرون، أو حدوث التهاب بالأمعاء.
  • الانقباض الزائد للعضلات الشرجية القابضة.

أعراض الشرخ الشرجي

الشعور بالألم أثناء حركة الأمعاء، وألم شديد عند التغوط والخوف من دخول الحمام لتجنب الألم كليًا، ظهور دم مخالط للبراز، الشعور بالحكة أو وجود تهيج حول الشرج، ظهور شرخ مرئي حول الجلد في الشرج، وأيضًا نتوء جلدي صغير بالقرب من الشرخ الشرجي.

مضاعفات الشرخ الشرجي

الشرخ الذي يُفشل في الشفاء منه مدة ستة أسابيع يُعد شرخًا مزمنًا ويصبح في حاجة إلى المزيد من العلاجات. إصابتك بالشرخ الشرجي مرة واحدة يجعلك عرضة للإصابة به مرة أخرى فيما بعد. امتداد الشرخ إلى العضلات المحيطة التي تغلق فتحة الشرج مما يجعل عملية التعافي من الشرخ الشرجي أكثر صعوبة وقد يصبح الأمر في حاجة إلى مزيد من العلاجات أو التدخل الجراحي.

علاج الشرخ بدون جراحة

يمكن علاج الشرخ بدون جراحة عن طريق اتباع نظام روتيني شامل لمعالجة المسبب الرئيسي للشرخ ومساعدته على الالتئام، في ذلك تقول الطبيبة هيدي تشوا الحاصلة على الدكتوراة في طب جراحة القولون والمستقيم ما يلي:[٣]

  • أولًا يجب الحفاظ على جعل البراز لينًا وذلك عن طريق تناول كمية كافية من الألياف في النظام الغذائي، لأن الألياف تساعد على تسهيل حركة الأمعاء وتليين البراز لتتم عملية التغوط بسهولة، غالبية الناس تحتاج إلى حوالي 30 جرام من الألياف يوميًا، ولذا فإنه يُنصح بتناول الفواكه والخضراوات والمكسرات والحبوب الكاملة والتي تعد كلها مصادر جيدة للألياف الغذائية، وفي حالة إن كان هناك صعوبة من تناول أو إدخال الألياف في النظام الغذائي فإنه يُنصح بإخبار الطبيب المعالج بالأمر حول إمكانية استخدام مكملات الألياف العقارية.
  • ثانيًا شرب كمية كبيرة من السوائل أمر هام جدًا لأنها تساعد على منع الإمساك، وأيضًا ممارسة الرياضة يوميًا وبشكل منتظم ستعمل على زيادة ضخ الدم في جميع أنحاء الجسم، مما يعزز من سرعة عملية التئام الشرخ كما أن ممارسة الرياضة ستحفز من تنظيم حركة الامعاء، ويًنصح بعدم محاولة بذل المجهود الشاق في دفع البراز لأن ذلك يمكنه أن يؤدي إلى إعادة فتح الشق من جديد أو ربما يخلق شقًا آخر.
  • ثالثًا يمكن أن يتم استخدام بعض الأدوية والوصفات الطبية التي تفيد في علاج الشرخ الشرجي، فمثلًا كريم ليجنوكايين سيساعد على تخفيف الألم حتى يُشفى الشق، أيضًا هناك أدوية موضعية تعمل على استرخاء العضلات مثل مرهم النيتروجليسرين وهو يعمل على توسيع الأوعية الدموية ويزيد من تدفق الدم إلى الشرخ ويسرع من عملية الالتئام ويقلل من الشعور بالألم، وأيضًا يقلل من ضغط العضلة العاصرة الشرجية.
  • رابعًا إذا لم تكف العلاجات السابقة فقد ينصح الطبيب بحقن جرعة بسيطة من البوتوكس في العضلة العاصرة الشرجية، مما سيؤدي إلى استرخاء العضلات تمامًا عدة أشهر حتى تتماثل إلى الشفاء، ولكن من الآثار الجانبية لحقن البوتوكس في هذا الموضع الحساس هو حدوث ألم في موقع الحقن، وقد يحدث تسرب للغازات أو البراز ولكن بشكلٍ مؤقت.
  • خامسًا إن 90% من إصابات الشرخ الشرجي الحاد تلتئم تلقائيًا، ويساعد على ذلك استخدام الملينات والطعام المحتوي على الألياف الغذائية، أيضًا من المهم المكث في المغطس المائي الدافئ عدة مرات يوميًا مدة 10-20 دقيقة فإن ذلك يعمل على استرخاء العضلات وتسكين الآلام.

الوقاية من الإصابة بالشرخ الشرجي

لا بد من الحرص على الذهاب إلى الحمام للتغوط في أوقات محددة كل يوم فمثلًا مرة صباحًا ومرة مساءً على الأقل، أيضًا يجب أن يتم تجنب الدفع الزائد لإجبار البراز على النزول، الذهاب إلى الحمام فورًا وقتما يحصل شعور بالرغبة في التبرز وعدم تأجيل الأمر.

ضرورة تجنب الإمساك من خلال الحرص على اتباع نظام غذائي صحي ومتكامل ويشتمل على الألياف الضرورية والتي تتواجد في الفواكه والخضراوات والحبوب الكاملة، أيضًا تناول كمية وفيرة من المياة كل يوم أمر هام جدًا، إذا زادت مدة الإمساك عن ثلاثة أيام فينبغي مراجعة الطبيب فورًا من أجل وصف العلاج الأنسب.

من الضروري جدًا عدم تجاهل الألم الذي يتم الشعور به في منطقة الشرج، ويُفضل السعي المبكر للفحص والحصول على مساعدة طبية لأنها قد تمنع حدوث أي تطورات أو إصابات شرخية.

قد يصاحب الشرخ الشرجي دماء مع البراز فلا ينبغي تجاهل الأمر أبدًا والصحيح أن تتم مراجعة الطبيب من أجل تحديد السبب الرئيسي وراء هذه المشكلة والشروع في علاجها ثم علاج الشرخ ليتماثل إلى الشفاء.[٤]

المراجع

مرات القراءة 76 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018