اذهب إلى: تصفح، ابحث

علاج الصداع النصفي

التاريخ آخر تحديث  2020-08-23 17:01:28
الكاتب

علاج الصداع النصفي

الصداع النصفي

عادة ما يسبب الصداع النصفي ألمًا خفيفًا أو يتسبب في الشعور والاحساس بالنبض، وينحسر ذلك في أحد جانبي الرأس، ويكون في أغلب الأوقات مصحوب بقىء وغثيان والحساسية الشديدة للصوت والضوء، ويمكن أيضًا لنوبات الصداع النصفي أنْ تتسبب في الشعور بالألم لساعات طويلة، وقد تصل لأيام، وقد تتسبب في إعاقة ممارسة العمال والانشطة اليومية.

قد يسبق الصداع النصفي أعراضًا تشير إليه قبل حدوثه، وتسمي بال(اورة)، والتي تتضمن حدوث ومضات ضوئية بالاضافة لبقع عمياء، وأيضًا اضطرابات بصرية والعديد من الاضطرابات الاخري مثل:

  • مواجهة صعوبة في التحدث.
  • الاحساس بالتنميل في الذراع أو الساق أو أحد جانبي الوجه.

ويوجد العديد من الأدوية التي قد تقي مِنْ الإصابة بأنواع الصداع النصفي المختلفة وتجعلها قليلة الألم، وفي أغلب الاوقات يتم الجمع بين الأدوية الملائمة، بإلأضافة لطرق المساعدة القائمة علي الأفراد وحدوث تغير في شكل حياة المريض.

أعراض الصداع النصفي

يمر الصداع النصفي، والذي يبدأ في أغلب الأوقات من مرحلة الطفولة أو في بداية البلوغ أو في مرحلة المراهقة علي أربعة مراحل وهي [١]:

  • البادرة: ولا يلزم حدوث جميع المراحل فقد تحدث واحدة أو أكثر بالاختلاف مِنْ شخص لآخر، البادرة تكون قبل الصداع النصفي بيوم أو يومين، حيث يتم ملاحظة تغيرات تبين اقتراب حدوث صداع نصفي، وهذه التغيرات تتضمن:
    • الشعور بالعطش كثيرًا، وبالتالي الرغبة في التبول.
    • الرغبة في تناول بعض الأطعمة، وتصبح الرقبة يابسة.
    • تحول المزاج من الشعور بالاكتئاب إلي الإنتشاء.
    • كثرة التثاؤب.
  • الأورة: الأورة عادة ما تحدث أثناء أو قبل الصداع النصفي مباشرة، وهي عبارة عن أعراض عكسية للجهاز العصبي، وغالبًا ما تكون بصرية، وقد تحتوي أيضًا على اضطرابات عديدة أخرى، حيث يحدث كل عرض مِنْ هذه الأعراض تدريجيًا، ويبدأ في الزيادة علي مدار عدة دقائق، وقد يستمر لفترة ما بين 60:20 دقيقة، ومِنْ أمثلة أورة الصداع النصفي ما يلي:
    • تخدير أو ضعف في أحد جانبي الوجه أو في الوجه كله.
    • صعوبة في التحدث.
    • العديد مِنَ الظواهر البصرية مثل:
      • رؤية ومضات مِنَ الضوء.
      • رؤية أشكال عديدة مختلفة.
      • رؤية بقع مضيئة.
    • فقدان الاحساس بوخز مثل:
      • الوخز بالإبر في الساق.
      • الوخز بالإبر الذراع.
    • سماع ضوضاء، وحدوث حركات لا إرادية أو اهتزازية أو حركات أخرى.
  • النوبة.
  • ما بعد البادرة.

نوبات الصداع النصفي وأسباب حدوثه

غالبًا ما يدوم الصداع من 4 :72 ساعة إذا لم يتم علاجه والتعامل معه، ويختلف حدوث الصداع النصفي مِنْ شخص لآخر، فقد يحدث عدة مرات في الشهر، وقد يكون نادر الحدوث، وقد يتضمن الصداع النصفي على:

  • الغثيان والقيء.
  • ألم نابض.
  • حدوث ألم في أحد جانبي الرأس، ولكن قد يكون في كلا الجانبين، فهو شائع الحدوث أيضًا.
  • وجود حساسية تجاه الصوت والضوء، وقد تصل أحيانًا إلى اللمس والرائحة.
  • عادة ما يكون الصداع النصفي مصحوبًا بالارتباك، وفقدان التركيز لفترة قد تصل ليوم كامل، وقد تتسبب حركة الدماغ المفاجئة بحدوث ألم مرة اخرى لفترة وجيزة.

أسباب الصداع النصفي

تعتبر أسباب الصداع النصفي غير معروفة بشكل واضح، ولكن هناك بعض العوامل التي تعتبر مسببًا أحيانًا في حدوث ذلك منها:

  • الجينات وعوامل البيئة تلعب دورًا كبيرًا في حدوثه، فحدوث تغيرات في منطقة جذع الدماغ والتشابكات الخاصة به مع العصب ثلاثي التوأم، والذي يُعتبر من الممرات الرئيسية للألم قد تتسبب في الصداع.
  • أيضًا اختلال توازن المواد الكيميائية في المخ، ومن هذه المواد هي مادة السيراتونين، والتي تلعب دورًا هامًا في تنظيم الشعور بالألم في الجهاز العصبي، يقوم الباحثين بدراسة دور مادة السيراتونين في علاج الصداع النصفي، ويوجد العديد مِنْ نواقل الإشارات العصبية التي لها دورًا أيضًا في الصداع النصفي مثل الببتيد المتعلق بجين الكالسيتونين.

محفزات الصداع النصفي

يوجد العديد مِن المحفزات التي تحفز حدوث الصداع النصفي والتي تشمل[٢]:

  • حدوث تغيرات هرمونية عند النساء، حيث أنَّ اضطرابات هرمون الاستروجين أثناء أو قبل فترة الحيض أو الحمل أو الوصول لسن اليأس -حيث ينقطع الطمث- تؤدي عادة إلى صداع عند العديد مِنَ النساء.
  • بالإضافة إلى أنَّ استخدام أدوية هرمونية مثل: حبوب منع الحمل والعلاج بالهرمونات يؤدي إلى تزايد نسبة حدوث الصداع النصفي، وعلي النقيض فإنَّ البعض يَشعرُ أنَّ الصداع النصفي يحدث بشكل أقل عند استخدام هذه الأدوية.
  • بالإضافة إلي أنَّ هناك مشروبات مثل الكحول والكافيين في القهوة تؤدي لحدوث الصداع النصفي، الذي قد يؤدي إلى الضغط النفسي نتيجة للاجهاد لنفس النتيجة.
  • المحفزات الحسية مثل: سطوع الشمس والأضواء والأصوات العالية والضوضاء، والروائح النفاذة مثل: العطور والتدخين والطلاء وغيرها، والتي يمكنها أنْ تتسبب في الصداع النصفي عند بعض الأشخاص، وأيضًا تغيرات النوم حيث يمكن أنْ يتسبب قلة النوم أو الإفراط في النوم أو اضطرابات السفر في نفس النتيجة.
  • كما توجد عوامل فيزيائية مثل: الإفراط في المجهود البدني ويتضمن ذلك النشاط الجنسي، وحدوث تغيرات في المناخ مثل: تغير الطقس أو الضغط الجوي، والأدوية مثل موسعات الأوعية مثل النيتروجلسرين، ووسائل منع الحمل، وبعض الأطعمة مثل: الجبنة القديمة والموالح والأطعمة المعالجة، وإهمال وجبات الطعام.

علاج الصداع النصفي

يتضمن علاج الصداع النصفي قسمين رئيسيين هما: علاج الأعراض وتجنب أنْ تحدث نوبات مرة أخرى، وتعرف بالأدوية المسكنة للألم بالعلاج الحاد، حيث يتم تناول هذه الأدوية خلال نوبات الصداع النصفي، وهي تعمل علي توقف الأعراض. أما بالنسبة للأدوية الوقائية فهي تؤخد علي فترات منتظمة يوميًا لتقليل أو تجنب حدوث الصداع النصفي.

  • عقاقير التخفيف من الألم: تؤدي الأدوية المستخدمة في تخفيف الصداع النصفي عملها بشكل أفضل، وذلك عند تناولها مع ظهور أول علامات الصداع النصفي، وتشمل الأدوية التالية: مسكنات الألم ويوجد منها بدون وصفات طبية، ومنها الإيبوبروفين (موترين آى بي، أدفيل، وعلاجات أخرى). ويجب مراعاة عدم استخدام هذه الأدوية لفترات طويلة، حيث ينتج عنها صداع دائم مع احتمالية حدوث قرح، ونزيف في السبيل المعدي.
    الأسبرين والكافيين والأسيتامينوفين (مثل الإيكسيدرين الخاص المخصص لعلاج النصفي) في الطبيعي تكون فعَّالة ومقاومة للألم المعتدل الناتج مِنَ الصداع وأدوية التريبتان وأدوية الهيدروأرغوتامين الثنائي (45. D.H.E، ميغرنال)، .. تتوفر على هيئة بخاح أنف وقد تكون على هيئة حقن، ويجب على جميع المرضى الذين اصيبوا بأمراض الشريان التاجي أو مرض ارتفاع ضغط الدم أو الأمراض المتعلقة بالكبد أو الكلية.
  • الأدوية الوقائية:
    تستطيع بعض الأدوية أن تقي مِنْ نوبات الصداع المتكررة، والتي تهدف إلى تقليل الاصابة بالصداع النصفي كما تقلل مِنْ شدتها ومدتها وتشمل الآتي: أدوية تعمل علي خفض ضغط الدم والتي تتضمن حاصرات المستقبل بيتا مثل Innopran XL وبروبرانولول Inderal وغيرها والطرطرات الخاصة بالميتوبرولول .
  • محصرات القنوات الخاصة بالكالسيوم ومنها الفيراباميل (Verelan وTarka) التي يمكنها أنْ تُساعد في الوقاية مِنْ الصداع النصفي المصاحبة باورة، ومضادات الاكتئاب حيث قد يستطيع مضاد الاكتئاب (اميتريبتيلين) أنْ يقي مِنْ الصداع النصف، ويفضل الابتعاد عَنْ هذا الدواء بسبب إثاره الجانبية مثل اكتساب وزن كبير والشعور بالنعاس لذا يتم اختيار أدوية أخرى، والعقاقير المقاومة لجمع النوبات المرضية مثل فالبورت (Topamax) ، ولكنه يتسبب في آثار جانبية غير مرغوبة مثل: تغيرات الوزن والغثيان والدوار وغيرهم.

المراجع

  1. صداع نصفي. مايو كلينك. تاريخ الوصول: 23-6-2020
  2. الصداع النصفي. ويب طب. تاريخ الوصول: 23-6-2020
مرات القراءة 182 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018