اذهب إلى: تصفح، ابحث

علاج الغازات للرضع

التاريخ آخر تحديث بتاريخ 10 / 02 / 2019

علاج الغازات للرضع

المغص لدى الرضع

يعد المغص أحد أكثر المشاكل التي تواجهها الأم في بداية طريق الأمومة؛ حيث يبدأ المغص لدى الرضع بدايةً من عمر أسبوعين ويستمر إلى الشهر الرابع أوالسادس، والمغص عبارة عن ألم بالبطن نتيجة تقلصات وغازات متكررة، ولا طريق لتعبير الطفل عن هذا الألم إلا بالبكاء الحاد المستمر، ويصنف هذا الألم لدى الرضع بالمغص إذا استمر لأكثر من ثلاث ساعات باليوم لمدة تزيد عن ثلاثة أيام بالأسبوع ويستمر لأكثر من ثلاثة أسابيع بالشهر، وتختلف مسببات هذا المغص إلا إن وجود الغازات بالبطن يعد أشهر أسبابه؛ ولذلك يجب على كل أم معرفة أسباب الغازات للرضع وعلاجه ومعرفة المسببات الأخرى للمغص، مثل:

  • ارتجاع الحمض من المعدة إلى المريء؛ مما يسبب ألمًا بسبب التهاب جدار المريء بالحمض.
  • الرَّضاعة بكميات كبيرة أوإعطاء الرضيع كمية كبيرة من اللبن، مما يعمل على امتلاء المعدة والأمعاء فيزداد استرخاء الأمعاء نظرًا لضعفها فيؤدي إلى تراكم الطعام فترة طويلة بداخل البطن، كما أن تخمره يؤدي إلى تكوين الكثير من الغازات.
  • حساسية الألبان وهي عبارة عن حساسية الطفل لبروتين الألبان الذي تتناوله الأم من اللبن ومنتجاته كالجبنة والزبدة وغيرها.
  • تناول الأم للكثير من الحمضيات، مثل العصائر الحمضية كعصير الليمون وتناول الكثير من الفواكه الحمضية كالطماطم والفراولة.
  • حساسية الطفل من بعض الطعام الذي تتناوله الأم، ومن أكثر الأطعمة التي تسبب ذلك البقوليات، مثل اللوبيا والفول، وبعض الخضروات كالقرنبيط والكرنب والبروكلي والبصل.
  • إدخال الطعام الصُّلب للطفل في سن مبكر في الوقت الذي يكون جهازه الهضمي غير مستعد لهضم ذلك الطعام.
  • تعرض الطفل لدخان السجائر؛ فقد ثبت أنها تسبب تهيج لمعدة الطفل والإصابة بالمغص؛ كما يتأثر أيضًا في حالة تدخين الأم وقت الحمل.
  • القلق والتوتر في البيئة المحيطة بالطفل وتوتر الأم.
  • إصابة الأم باكتئاب ما بعد الولادة.

أسباب الغازات عند الرضع

تعد وجود الغازات بالأمعاء من الأسباب الرئيسة لإصابة الرضع بالمغص؛ بل يعد بالأمر السائد، ويرجع أسباب ذلك إلى:

  • ابتلاع الرضيع للهواء في أثناء الرَّضاعة؛ وذلك لعدم الالتزام بوضعية الرضاعة الصحيحة وكيفيتها، وعدم وضع حلمة الثدي وما حولها من المنطقة الداكنة إلى فم الرضيع؛ مما يتسبب في دخول الهواء مع الرضاعة إلى داخل المعدة ثم إلى الأمعاء.
  • ابتلاع الرضيع للهواء في أثناء البكاء، خاصة مع نوبات البكاء الشديدة المستمرة.
  • ابتلاع الرضيع الهواء في أثناء مص الإصبع، وهي عادة توجد عند الكثير من الرضع.
  • حساسية الألبان أو الطعام تعمل على تكوين الغازات بالأمعاء.
  • عدم تجشؤ الطفل بعد الرضاعة يؤدي إلى تجمع الغازات بالبطن.
  • عدم استطاعة أمعاء الرضيع التخلص من الغازات نتيجة عدم اكتمال قدرة عضلات القناة الهضمية على تأدية الحركة الدودية الخاصة بها، والتي تعمل على دفع الطعام والغازات.
  • نقص البكتيريا النافعة في أمعاء الرضيع؛ لأنها ما زالت تحتاج إلى وقت لكي تنمو وتنضج، وهي تُسهم بشكل كبير في عملية الهضم.

أعراض الغازات عند الرضع

هناك بعض العلامات التي توجد لدى الطفل، وتدل على وجود الغازات بأمعائه، مثل:

  • انتفاخ البطن بشكل ملحوظ وزيادة صلابتها فيما تسمى بتحجر البطن.
  • بكاء الرضيع باستمرار بنبرة حادة عالية، والذي يؤدي إلى حالة من الإزعاج للأمهات والآباء.
  • خروج أصوات غازات من البطن خاصة عند الضغط على بطن الرضيع.
  • تحريك الرضيع لساقيه ناحية البطن.

تشخيص الغازات عند الرضع

تستطيع الأم معرفة وجود الغازات عند الطفل بتلك الأعراض والعلامات المميزة، ولا سيما الطبيب حيث يتعرف عليها بسهولة وتأكيد التشخيص باستثناء الأسباب والأمراض الأخرى، وقد يتطلب بعض الفحوصات مثل فحص البراز للاستدلال على وجود دم مخْفٍ في البراز في حالة حساسية الألبان.

علاج الغازات للرضع

يتوجب على الأمهات معرفة أن الغازات لدى الرضع تعد من الأمور الطبيعية التي لا تتطلب إعطاء الأدوية في كثير من الأحيان، ويوجد بعض الطرق في علاج الغازات للرضع والوقاية منها، مثل:

  • التجشؤ: يعد تجشؤ الرضيع هو الخطوة الأولى للتقليل من الغازات؛ حيث يعمل على خروج الهواء من المعدة، ويمكن إجراء ذلك بعدة طرق مثل وضع الرضيع على بطنه على ذراع الأم بحيث يكون وجهه مقابل لكف الأم وتعمل الأم باليد الأخرى بالضغط برفق على ظهر الرضيع لحين حدوث التجشؤ والذي قد يستمر لدقائق، كما يمكنها حمل الطفل على الكتف والضغط برفق على الظهر، وقبل ذلك لا بد من اتباع وضعية الرضاعة الصحيحة سواء في الرضاعة الطبيعية أو الصناعية، وذلك بأن يكون مستوى رأس الطفل بزاوية أعلى من مستوى البطن، كما يحب عدم ترك الطفل بالاستمرار بوضع حلمة البيبرونة في فمه وهي فارغة لوجود الهواء بداخلها.
  • التمارين: توجد الكثير من التمارين التي يجب على الأم ممارستها للرضيع لمساعدته على التخلص من الغازات، وهي تعد بطريقة فعالة في علاج الغازات للرضع لأنها تساعد على حركة الأمعاء وبالتالي تعمل على طرد الغازات، ومن أفضل تلك التمارين كالآتي:
  1. تدليك بطن الرضيع في حركة دائرية مما يساعد على طرد الغازات من البطن.
  2. تمارين العجلة حيث تعمل الأم على استلقاء الرضيع على ظهره وتحريك الساقين ناحية البطن في حركة تشبه ركوب الدراجة.
  3. تدليك بطن الطفل من أعلى إلى أسفل للمساعدة على خروج الغازات، ويمكن استخدام بعض الزيوت على الجلد لسهولة الحركة كزيت الزيتون .
  • الأعشاب: تفيد بعض المشروبات الدافئة مثل البابونج والحلبة والينسون على تهدئة ألم المغص بطرد الغازات.
  • العلاج الدوائي: يُلجَأ إلى الأدوية في علاج الغازات للرضع عند الحاجة كاضطراب نوم الطفل بشكل كبير والبكاء المستمر، ومن أكثر الأدوية التي تستعمل هو دواء السيميثكون وهو لا يمتص بل يظل داخل الأمعاء ويعمل على ضعف التوتر السطحي لفقاقيع الهواء؛ مما يؤدي إلى تفريغها وطردها إلى الخارج.

المراجع

319 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018