اذهب إلى: تصفح، ابحث

علاج القولون العصبى

التاريخ آخر تحديث بتاريخ 10 / 02 / 2019
الكاتب اسراء محمود

علاج القولون العصبى

القولون العصبي

القولون العصبي هو اضطراب يُصيب الجهاز الهضمي والأمعاء، ولا يُعتبر مرض بل متلازمة، وهو ليس مُعدي، ويُصيب القولون العصبي النساء أكثر من الرجال، ولتوضيح ما يحدث أكثر فإنه في الحالة الطبيعية تتمدد العضلات وتتقلص في المعدة والأمعاء لتسهيل هضم الطعام والدفع بالفضلات نحو الأمعاء، وتُعرف هذه العضلات باسم القولون، وعندما يحدُث تشنج لهذه العضلات فإن القولون يتهيج.

تحدُث الإصابة بمتلازمة القولون العصبي نتيجة تفاعل عدد من الحركات المعوية والمعدية بصورة غير سليمة، مما يُؤدي إلى تغير في الاتصال العصبي ما بين الدماغ والقولون، والتأثير على عملية الهضم، إذ تُصبح أسرع أو أبطأ من الطبيعي، وهناك أطباء يعزون السبب إلى وجود مشاكل مناعية لدى المريض.

الجهاز العصبي والقولون

سُمي القولون العصبي بهذا الاسم لأن الحالة النفسية للإنسان هي من أكثر العوامل التي تُسبب متلازمة القولون العصبي، حيث يتأثر الجهاز العصبي في الجسم، ويبلغ طول القولون 10 أقدام، وهذا ما يجعله واحدًا من أكبر الأعضاء في جسم الإنسان، وأيضًا يجعل آلامه غير محتملة، لهذا فإنه وفي معظم الحالات يعالج الطبيب المُشكلة النفسية لدى المريض قبل البدء بإعطاءه الأدوية الخاصة بالقولون.

العوامل المُسببة للقولون العصبي

حتى الآن لا يُعرف سبب محدد وراء الإصابة بالقولون، إلا أن هناك عوامل عديدة تُسهم في الإصابة به أهمها:

  • تعرض الإنسان لضغوطات عصبية ونفسية وإصابته بحالة من التوتر أدت إلى التأثير على القولون، مما أفقده القدرة على أداء وظيفته بشكل طبيعي وسليم.
  • الحساسية تجاه بعض الأطعمة، وهذا ما يُثير القولون ويجعله يتهيج، وهذه الأطعمة مثل الاطعمة الحارة، وتلك المضاف إليها كمية كبيرة من التوابل.
  • التغيرات الهرمونية لدى السيدات ترفع من احتمالية الإصابة بالقولون العصبي.
  • الجُهد البدني الشديد.

أعراض القولون العصبي

هناك عدد من الأعراض التي تظهر على الشخص المصاب بالقولون العصبي:

  1. الشعور بالانتفاخ الشديد، ويُصبح البطن قاسيًا، وهذا الانتفاخ يأتي بعد تناول كل وجبة وبشكل متكرر.
  2. الإمساك المتكرر.
  3. الإسهال الشديد والمتكرر، وقد يعاني المريض من الإسهال والإمساك بشكل مستمر وفي نفس اليوم في أوقات مختلفة.
  4. خروج إفرازات مخاطية عند التبرز.
  5. الشعور بآلام وتقلصات مؤلمة في البطن وبشكل متكرر.
  6. المعاناة من الغازات.
  7. الشعور بآلام في المعدة والأمعاء.
  8. ضعف عام في الجسم.
  9. سلس البول.
  10. معاناة المريض من آلام في الظهر.
  11. التجشؤ بشكل متكرر.
  12. الشعور بالحاجة إلى الذهاب إلى الحمام باستمرار.
  13. معاناة المريض من العصبية وربما الاكتئاب.

عوامل الخطر

كما أن هناك أعراض تعتبر خطيرة ويجب عندها التوجه للطبيب مباشرة:

  • ارتفاع درجة الحرارة.
  • ضعف الشهية.
  • خروج دم مع البراز.
  • آلام متزايدة وغير محتملة في منطقة البطن.
  • خفقان القلب.
  • حرقة شديدة في الصدر، مع الشعور بالضغط عليه بسبب تراكم الطعام في البطن والدفع بحمض المعدة للأعلى.

تشخيص القولون العصبي

عند ظهور الأعراض السابقة أو جزء منها لدى المريض، يجب على المريض التوجه للطبيب للكشف عن العوامل المسببة للقولون العصبي، وحتى يتم التأكد من عدم وجود سرطان فيه أيضًا، ويتم الفحص من خلال عدة فحوصات وهي:

  • فحص الدم المخبري.
  • التنظير السيني.
  • تنظير القولون.
  • التصوير بالأشعة المقطعية المحوسبة.
  • فحص نسبة اللاكتوز، وهو السكر المكوّن لمنتجات الألبان.

علاج القولون العصبي

يتم علاج القولون العصبي، من خلال الأمور التالية، علمًا أن القولون متلازمة يتوجب على المريض السيطرة على أعراضه والتعايش معه:

  • إعطاء المريض مكملات غذائية.
  • الأدوية المضادة للإسهال.
  • أدوية لعلاج ألم البطن.
  • أدوية مضادة للاكتئاب، في حال كان المريض يعاني من اكتئاب.
  • مضادات حيوية خاصة لالتهاب القولون والأمعاء.

نصائح لتخفيف حدة الأعراض

بالإضافة لما سبق فإنه يجب على المريض اتباع حياة صحية، من خلال هذه النصائح:

  • شُرب الماء بكميات كافية لا تقل عن 2 لتر يوميًا.
  • النوم لعدد ساعات كافية، لأن عدم النوم بشكل جيد يُؤدي إلى تهيج القولون.
  • عدم تناول العلكة لأنها تُسبب الغازات في البطن.
  • التقليل من تناول الأطعمة التي تحتوي على القمح.
  • ممارسة الرياضة أيًا كان نوعها، المهم القيام بالنشاط البدني؛ لأن هذا يجعل الأمعاء قادرة على التمدد والانقباض بطريقة سليمة وإخراج الغازات وتحسين عملية التبرز.
  • الامتناع عن الأطعمة والمشروبات التي تُسبب تهيّج القولون.
  • مضغ الطعام بشكل جيد وببطء، لتسهيل عملية الهضم.
  • تناول الخضراوات والفواكه بكميات كافية.
  • التقليل من تناول الحليب ومشتقاته.
  • تناول كوب من الماء مضافًا إليه ملعقة من العسل يوميًا على الريق.
  • تقليل كميات الطعام في الوجبة الواحدة، في المقابل زيادة عدد الوجبات مع تقليل الكمية.
  • الحفاظ على هدوء الأعصاب.
  • عدم الاعتماد على الأدوية التي تُعالج الإسهال والإمساك، والمسكنات أيضًا، بل يجب الاعتماد على الملينات الطبيعية وعدم تناول أي أدوية دون استشارة الطبيب.

الأعشاب المستخدمة في علاج القولون العصبي

قد تُسهم بعض الأعشاب بتخفيف أعراض القولون العصبي، ويتم ذلك بعد استشارة الطبيب، ومن هذه الأعشاب:

  1. مغلي اليانسون، لأنه يُهدئ القولون.
  2. مشروب الشُمّر الدافئ.
  3. مشروب الكراوية؛ لأنه يُخلص البطن من الغازات.
  4. مغلي الزنجبيل، لأنه واحد من أفضل العلاجات لمشاكل المعدة والأمعاء.

وصفة لعلاج القولون العصبي

نورد هنا طريقة لتخفيف أعراض القولون ويُمكن تحضيرها في المنزل حسب الطريقة التالية:

المكونات

كمية متتساوية من الأعشاب التالية:

  • البردقوش.
  • البابونج.
  • اليانسون.
  • الشمًر.
  • النعناع.
  • المليسا.
  • الميرامية.

الطريقة

  1. تُخلط جميع الأعشاب مع بعضها، ثُم تُنقع في الماء الساخن.
  2. بعد أن تبرد يتم تناول كوب من هذه الوصفة على الريق يوميًا، وبعد تناول وجبة الغداء.

أطعمة يجب تجنبها

إن علاج القولون العصبي يعتمد بشكل أساسي على تعويد المريض على نمط غذائي معين، والابتعاد عن الأطعمة التالية:

  1. الشوكولاتة بجميع أنواعها لأنها تُثير القولون وتُهيجه.
  2. القرنبيط، والكرات، والبصل، والثوم، والفاصوليا.

أطعمة تُقلل من أعراض القولون العصبي

أما الأطعمة المفيدة لمرضى القولون العصبي فهي:

  • العسل الأبيض، إذ يُنصح بتناوله بين الوجبات.
  • التفاح.
  • الخضراوات الورقية؛ لأنها لا تُسبب الانتفاخ والغازات، مثل الخس والبقدونس.
  • الشوفان.

المراجع

  1. موقع الطبي: متلازمة القولون العصبي
  2. اليوم السابع: القولون العصبى.. أعراضه وأسبابه وعلاجه والأكلات المفيدة والضارة
286 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018