اذهب إلى: تصفح، ابحث

علاج القولون العصبي النفسي

التاريخ آخر تحديث بتاريخ 06 / 03 / 2019
الكاتب إيمان الحياري

علاج القولون العصبي النفسي

القولون العصبي النفسي

يعرف القولون العصبي النفسي بأنه حالة طبية تتسبب بحدوث اضطرابات في القولن العصبي نتيجة التعرض لضغوطات نفسية شديدة، فيترتب على ذلك ألم يغزو الأمعاء الغليظة وتكون في معظم الحالات بأنها مزمنة، وتتطلب إلى بعض الإجراءات طويلة المدى للتقليل من الأعراض الجانبية لها، وتحديدًا في نمط الحياة.[١]

كما يمكن أن تحدث الإصابة بحالة القولون العصبي النفسي نتيجة فرط الإكتئاب والتوتر والهلع وفرط تناول الأطعمة المهيجة لالتهاب القولون، ومن الممكن أن يتفاقم الأمر من شدة الأعراض إلى إعاقة ممارسة الحياة اليومية، ولا بد من الإشارة إلى أن هذه المشكلة شائعة الانتشار بشكلٍ واسع في العالم، إذ تصل نسبة المصابين بمرض القولون العصبي النفسي ما بين 10-15 شخص من أصل 100 شخص، ويعد واحدًا من الأمراض المتزايدة.[٢]

أعراض القولون

من أبرز أعراض القولون العصبي النفسي التي تظهر على المريض [٣]:

  1. عسر الهضم.
  2. الشعور بعد تفريغ الأمعاء بعد الإخراج.
  3. براز مخاطي.
  4. تقلصات في عضلات البطن.
  5. غازات وانتفاخات في البطن.
  6. الشعور بحرقة المعدة.
  7. الدخول بحالة من التوتر والضغط النفسي والاكتئاب.
  8. صداع شديد.
  9. اختلاف أداء الجهاز الهضمي ما بين إمساك وإسهال.
  10. تعب وإرهاق وخمول عام.
  11. اضطراب معدل نبضات القلب.

أسباب الإصابة بالقولون

من أبرز أسباب الإصابة بحالة القولون العصبي النفسي[٤] :

  • الضغوطات النفسية والإرهاق النفسي.
  • التعرض لحالة خوف وهلع.
  • اتباع نظام غذائي غير متوازن يحتوي على الأطعمة المسببة لتهيج القولون.
  • اضطراب الهرمونات، وتحديدًا لدى النساء في فترة الدورة الشهرية.
  • الإصابة بإحدى أنواع البكتيريا أو الفيروسات.
  • التهاب الأمعاء الغليظة، وتشير المعلومات إلى أن ذلك يأتي نتيجة ارتفاع عدد خلايا الجهاز *المناعي في الأمعاء، وتتفاوت استجابة النظام المناعي بالإسهال بشكلٍ كبير.
  • العدوى الحادة، من الممكن أن تتفاقم هذه الحالة بعد الإصابة بنوبة حادة من الإسهال نتيجة *وجود عدد كبير من البكتيريا في الأمعاء.
  • وجود بكتيريا الميكروفلورا في الأمعاء وحدوث اضطرابات في الأمعاء بسببها.

علاج القولون العصبي النفسي

يتمثل علاج القولون العصبي النفسي بما يلي:

  • تقوية الصلة بالخالق عز وجل وتقبل الوضع الآني.
  • تفادي الانفعالات والمواقف المثيرة للعواطف السلبية.
  • عدم التفكير بالأمور السلبية بشكلٍ مبالغ به.
  • الاستعانة بالعقاقير الطبية المساعدة باستشارة الطبيب.
  • استخدام مهدئات الأعصاب باستشارة الطبيب أيضًا.
  • استخدام الإبر الصينية.
  • الخضوع لجلسات علاجٍ نفسي حسب الحاجة.

الوقاية من القولون العصبي النفسي

يمكن اتباع بعض النصائح للوقاية من القولون العصبي النفسي، ومنها:

  • الانتظام في ممارسة التمارين الرياضية.
  • الإكثار من تناول الأغذية الغنية بالألياف.
  • تفادي التعرض للمواقف المرهقة نفسيًا.
  • اتباع نمط غذائي صحي متوازن.
  • التقليل من الأطعمة المهيجة للقولون، كالبقوليات والمشروبات الغازية والشوكولاته ومنتجات القمح والمنبهات.
  • الحرص على مضع الطعام بشكلٍ جيد.
  • شرب الأعشاب المهدئة للقولون.

المراجع

119 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018