اذهب إلى: تصفح، ابحث

علاج القولون بالاعشاب

التاريخ آخر تحديث  2020-08-23 16:33:24
الكاتب

علاج القولون بالاعشاب

التهاب القولون

عندما يصل الطعام الذي يتناوله الإنسان إلى المعدة يتم تكسير جزيئاته ليسهل امتصاصه في الامعاء الدقيقة، وهنا يأتي دور القولون وهو جزء من الأمعاء الغليظة الموجودة في الجهاز الهضمي، ليقوم بوظيفته الهامة في امتصاص ما تبقى من الأغذية من أملاح وماء وفيتامينات ومعادن وأي عناصر أخرى ليقوم بتحويلها إلى قوام صلب يسمى البراز والذي يتم طرده من القولون إلى المستقيم ليتم إخراجه في النهاية إلى خارج الجسم عبر فتحة الشرج، وفي بعض الأحيان يصاب القولون باضطراب وظيفي مؤقت أو مزمن وذلك يتمثل بتغير ملحوظ في حركته ونظامه اليومي في امتصاصه للغذاء وطريقة تصريفه للمتبقي منه، وهذا الإضطراب يطلق عليه التهاب القولون أو القولون العصبي أو المتهيج، ويستمر أحيانًا لأيام أو شهور تبعًا لقوة الإلتهاب، يرافقه مجموعة من الأعراض المزعجة التي تغير في صحة ونفسية المريض، خاصة وأن أعراضه تتكرر مع تناول الوجبات اليومية أو مع زيادة الضغوطات النفسية للإنسان، وفي هذا المقال سيتم ذكر أهم الأعراض الشائعة لمرض القولون، وأسباب آلام القولون، وطريقة علاج القولون بالأعشاب الطبيعية المتوفرة في المنزل.

أعراض القولون

غالبًا ما يشتكي مرضى القولون من أعراض متشابهة ومزعجة أهمها ما يلي:

  • آلام في البطن تتفاوت بين الشديدة والمتوسطة والضعيفة تبعًا للحالة، وقد تكون مستمرة أو متقطعة.
  • التناوب بين الإمساك والإسهال أو الإثنين معًا.
  • تراكم الغازات والشعور بنفخة مستمرة وزيادة في حجم البطن.
  • التعرض لتشنجات أو تقلصات معوية حادة أحيانًا في البطن.
  • الشعور بالضعف العام في الجسم ووهن في العضلات وآلام في المفاصل.
  • الإحساس بالغثيان والرغبة في القيء.
  • الصداع المتقطع والدوار "الدوخة" من فترة لأخرى.

أسباب آلام القولون

هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى اضطراب القولون منها ما يلي:

  • استخدام بعض برامج الريجيم القاسي "الدايت" واتباعه بطريقة خاطئة لإنقاص الوزن والتخلص من السمنة المفرطة.
  • التعرض المستمر للضغوطات النفسية كالغضب والتوتر والأرق الليلي والكآبة والحزن.
  • الروتين اليومي كالإستمرار على وظيفة مكتبية والجلوس لساعات طويلة خلف المكتب دون حركة.
  • التهاب القولون والقولون العصبي.
  • التهاب القولون التقرحي.
  • وجود أورام سرطانية في المستقيم أو القولون.
  • تناول بعض الأدوية المهيجة للقولون كالمضادات الحيوية والمسكنات وغيرها.
  • تكرار تناول الأغذية غير الصحية والتي تسبب تهيج القولون مثل الوجبات السريعة والمقالي والدهون المهدرجة وغيرها.

علاج القولون بالأعشاب

يمكن علاج القولون بشكل طبيعي من خلال استخدام مجموعة من الأعشاب الطبيعية المتوفرة في المنزل ومن أهمها ما يلي:

  • شاي اليانسون: حيث أن الزيوت الطيارة التي ينتجها اليانسون تعالج الإمساك المصاحب لاضطراب القولون وتسكن المغص وآلام البطن وتزيل الغازات والنفخة المتراكمة وتساعد على استرخاء عضلات البطن والأمعاء وإعادة الحركة الطبيعية لها، نظرًا لخصائص اليانسون المضادة للإلتهاب، ويمكن استخدام اليانسوم بنقع بذورها في ماء فاتر ثم شربها، أو إضافة اليانسون المطحون إلى كوب من الماء المغلي وتركه مغطى لمدة ربع ساعة للحفظا على الزوت الطياة ثم شربه يوميًا للحصول على الفائدة وتهدئة أعراض القولون.
  • شاي النعنع: يساعد شاي النعناع أو النعنع في التخفيف من التشنجات المعوية المرافقة لالتهاب القولون وتسكين الآلام وزيادة استرخاء منطقة عضلات البطن، وذلك لتأثير زيت المنثول المكون الأساسي للنعناع في طرد الغازات والنفخة المعوية وتشنجات وآلام المرارة الأمر الذي يساعد على استرخاء عضلات الجسم والشعور بالراحة والتقليل من الشد والتوتر العضلي والعصبي، ويمكن استخدام النعناع عن طريق مضغ بضع أوراق طازجة من النعناع أو شرب مغلي أوراق النعناع مع خلطه بملعقة واحدة من العسل الطبيعي للحصول على أفضل النتائج، كما يمكن إضافة بضع قطرات من زيت النعناع إلى الماء المغلي وشربها تبعًا للحاجة.
  • شاي الزنجبيل: يعتبر الزنجبيل من أقوى الأعشاب المضادة للإلتهابات في الجسم حيث يحتوي على مادة تعرف بالجنجرول وهي التي تمنحه مذاقه الحار اللاذع وهي المادة التي تساعد على علاج التهاب المعدة والقولون لغناها بمضادات الأكسدة والزيوت المطهرة للأمعاء، كما لها عظيم الأثر في تنشيط الدورة الدموية في الجهاز الهضمي والتخلص من اضطراباته وعلاج الإمساك المرافق للقولون وبعض الأعراض الأخرى كالدوار والصداع، كما يعمل الزنجبيل على طرد الغازات والتخلص من النفخة في البطن، ويمكن استخدام الزنجبيل من خلال تقطيه جزء من الزنجبيل الطازج إلى قطع صغيرة دون تقشيره ووضعه في ماء مغلي لمدة ربع ساعة ثم شربه، أو باستخدام بودرة الزنجبيل المطحون في الماء المغلي، وللحصول على نتيجة أقوى تضاف ملعقة من عسل النحل الطبيعي إلى كوب الزنجبيل الطازج.
  • بذور الكتّان: وهي من البذور الزيتية التي تساعد على طرد الغازات والنفخة في البطن وتسكين الآلام في القولون وتهدئة المعدة والأمعاء واسترخاء العضلات في البطن المسببة للتشنجات المعوية الحادة التي ترافق مرض القولون، ويمكن استخدامها من إضافة كمية قليلة من البذور "ملعقة واحدة" إلى كوب من الماء المغلي وشربها يوميًا، أو من خلال إضافة بذور الكتان إلى طبق السلطة أو الشوربة اليومي.
  • شاي الشمر: عشبة الشمر أو بذور الشمر من أنجح العلاجات الطبيعية لعلاج اضطرابات القولون، فهي تتمتع بقدرة عالية على ترخية عضلات البطن والأمعاء والحد من التقلصات والتشنجات المعوية المرافقة للالتهاب، كما تزيل كال الغازات في البطن والشعور الدائم بالنفخة لذا ينصح بتكرار استخدام عند الشعور بآلام البطن أو الإنتفاخ.

نصائح عامة للتخلص من اضطراب القولون

هناك بعض النصائح والإرشادات التي تساعد مريض القولون على تخفيف المشكلة منها:

  • التقليل من تناول الوجبات السريعة التي تحتوي على كمية عالية من الزيوت المهدرجة والدهون المشبعة التي تربك عمل الأمعاء
  • الحد من تناول المقالي بجميع أنواعها.
  • الإكثار من شرب المياه على مدار اليوم لتحسين عمل الجهاز الهضمي.
  • زيادة تناول الألياف الهاضمة والتي تتواجد بكثرة في الفواكه والخضروات، مع التقليل من اللحوم الحمراء والسكريات والحلويات والخبز الأبيض والمعجنات بأنواعها والقهوة.
  • تغيير نمط الحياة والإنتظام على ممارسة الرياضة اليومية كالمشي أو الجري والتقليل من الجلوس الطويل لساعات متتالية.
  • الحد من الأدوية التي تسبب تهيج القولون مثل المضادات الحيوية والمسكنات.
مرات القراءة 152 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018