اذهب إلى: تصفح، ابحث

علاج المخدرات

التاريخ آخر تحديث  2020-08-23 15:59:32
الكاتب

علاج المخدرات

إدمان المخدرات

الإدمان على المخدّرات مرض مزمن يبحث فيه المريض قهريًّا عن المخدّر، أو لا يمكنه السّيطرة على تعاطيه، أو يستخدمه برغم معرفته بالعواقب وتغييرات مضرّة للدّماغ، والتي من الممكن أن تكون طويلة الأجل، ويمكن أن تؤدّي إلى سلوكيّات ضارّة تظهر على الأشخاص المدمنين أو المتعاطين للمخدّرات، وهو مرض انتكاسيّ؛ أي أنّ المريض يمكن أن يعود إليه أثناء محاولة التّوقّف عنه أو بعده.

تبدأ طريق إدمان المخدّرات بالتّعاطي، لكن مع الوقت تصبح قدرة الشّخص على اختيار قدرته لعدم القيام بذلك عرضة للمخاطر، ويُصبح بحثه عن المخدّر إلزاميًّا، وهذا يرجع عمومًا إلى تأثير تناول الأدوية على الأمد الطّويل على قدرات الدّماغ في أداء وظائفه؛ لأنّ الإدمان يؤثّر على أجزاء المكافأة والتّعلّم والتّحفيز والتّحكّم في السّلوكيّات والذّاكرة من الدّماغ، أي أنّ الإدمان مرض يُهاجم الدّماغ وينتج عنه اختلال في السّلوك.

علاج المخدرات

ليس من السّهل علاج الإدمان؛ لأنّه مرض مزمن، ولا يمكن للمدمن ببساطة أن يتوقّف عن استخدام الأدوية لعدّة أيّام والتّخلّص منه، بل إنّ معظم المرضى يحتاجون إلى رعاية متكرّرة أو طويلة المدى للتّوقّف عن استخدام المخدّر تمامًا واستعادة حياته، وممّا يُساعد المدمن على التّخلّص من المخدّرات التّوقّف عن تعاطيها، والبقاء خاليًا منها تمامًا، وأن تكون أسرته ومحيطه داعمين له، وأن تكون مبادئ العلاج التي اتّبعها صحيحة. [١]

مبادئ علاج المخدرات الفعّالة

استنادًا إلى الأبحاث العلميّة منذ منتصف السّبعينات، يتوجّب أن تستند المبادئ الرّئيسيّة لأيّ برنامج علاج فعّال على المبادئ التّالية:

  • الإدمان مرض صعب لكن من الممكن علاجه، ويؤثّر أساسًا على وظيفة الدّماغ والسّلوك.
  • لا يوجد علاج واحد يتناسب مع الجميع.
  • يحتاج المدمن أن يصل سريعًا إلى المعالجة.
  • يُعالج العلاج الصّحيح احتياجات المريض جميعها، وليس فقط مشكلة التّعاطي.
  • ترك العلاج يأخذ وقته تمامًا.
  • من أكثر أشكال العلاج استخدامًا هي الاستشارة النّفسيّة وعلاجات السّلوك.
  • الأدوية عمومًا غالبًا ما تكون جزءًا مهمًّا من العلاج، لكنّها يجب أن تقترن بالعلاج السّلوكي.
  • على المعالج أن يُراجع خطط العلاج في الكثير من الأحيان وأن يُعدّلها لتتناسب مع احتياجات المريض التي تتغيّر طيلة فترة العلاج.
  • يجب أن يكون علاج الاضطرابات النّفسيّة المحتملة الأخرى ضمن خطّة العلاج.
  • المرحلة الأولى من العلاج هي إزالة السّموم بمساعدة طبّيّة.
  • من الممكن أن يكون العلاج إلزاميًّا حتّى يكون فعّالًا.
  • يجب مراقبة متعاطي المخدّرات أثناء علاجه باستمرار.

علاجات المخدرات

قبل بدء العلاج يحتاج المريض مناقشة عوامل إدمانه مع الطّبيب، وهو من يُقرّر خيارات العلاج المُتاحة، والعلاج من تعاطي المخدرات خطوة كبيرة ويتطلّب وقتًا طويلًا إلى حدٍّ ما وتدرّجًا في العلاج، ويجب أن تكون رحلة العلاج الخاصّة بالمريض مصمّمة وفقًا لظروفه واحتياجاته، وتوضّح خطّة العلاج عادةً الأهداف العلاجيّة الفوريّة والطّويلة الأجل، وتبقى متغيّرة طيلة فترة العلاج، والعلاجات المتاحة حاليًّا، هي: [٢]

العلاج بالحديث

يتضمّن الحديث عن مشاكل المخدّرات الخاصّة بالمدمن، مثل استكشاف أسباب استخدامه للمخدّرات، وما يمكن القيام به لمقاومة تعاطيه للمخدرات وما يمكنك القيام به لتحقيق أهداف إيجابيّة أخرى، ويُقدّم العلاج بالحديث إلى جانب خطّة الرّعاية وأعمال الدّعم الأخرى وهو الدّعامة الأساسيّة للعلاج، وقد يكون العلاج فرديًّا مع طبيب واحد، أو قد يكون علاجًا جماعيًّا، أو مع الطّبيب ومع مجموعة الدّعم، مثل الشّريك والعائلة.

البدائل

الوصفة البديلة هي استخدام دواء أكثر أمانًا من المادّة التي يُدمن عليها المريض، على سبيل المثال خليط الميثادون بديل من الهيروين، وعادة ما يكون استخدام الدّواء البديل الموصوف متاحًا فقط لمدمني الأفيونات (مثل الهيروين)، وأحد خيارات مراحل العلاج، والهدف الأساسيّ من هذه البدائل هو استبدال عقار الشّارع شديد الخطورة بأفيون طبّيّ أكثر أمانًا، لكن الأهداف طويلة المدى أكثر من هذا بكثير. تتضمّن خطّة العلاج بالأدوية البديلة أوّلًا تثبيت جرعة من الأدوية للمريض تُجنّبه تجربة الانسحابات، وتُساعده في التّوقّف عن استخدام المخدّر المدمن عليه، ثمّ استخدام الفترة الأوّليّة من الاستقرار لمساعدة المريض في اتّخاذ الخطوات التّالية للشّفاء التّامّ، وهناك أدلّة جيّدة جدًّا لدعم استخدام العلاج البديل بالأفيون كجزء من مسار التّعافي.

إعادة التّأهيل المكثّف

هذا العلاج يكون في المراكز العلاجيّة؛ إذ يتلقّى المريض علاجًا يوميًّا بطريقة منظّمة ومكثّفة، وقد يتضمّن نقل المريض للعيش بعيدًا عن ظروفه اليوميّة والبيئة المعتادة؛ للتّركيز على تحقيق الأهداف والحفاظ عليها، مثل نقله إلى سكن مستقرّ، وتطوير شبكة اجتماعيّة جديدة بعيدة عن المخدّرات بمساعدة الأصدقاء، ودمج المريض مجدّدًا في العمل والتّعليم، وضمان حصوله على الدّعم من الآخرين الذين لديهم مشاكل مماثلة.

علاج الرّغبة الشّديدة للمخدّرات

في بعض الأحيان لا يقدر المريض على تجنّب الرّغبة الشّديدة للمخدّرات؛ لذا من الضروريّ أن يتعامل مع هذه الرّغبة جيّدًا لتجنّب الانتكاس:

  • القيام بنشاط يُشتّت الانتباه مثل القراءة، أو الخروج مع الأصدقاء، أو مشاهة فيلم، أو الاستغراق في هواية، أو لعب الرّياضة.
  • التّحدّث مع العائلة والأصدقاء عن الرّغبة الشّديدة للمخدّرات؛ لأنّ التّحدّث عنها مفيد لتحديد مصدرها، وغالبًا ما يُساعد في التّخلّص من الشّعور وتخفيفه.
  • تغيير التّفكير وتحديّ النّفس من دون اللّجوء إلى الأدوية المسكّنة؛ لأنّ عواقبها سلبيّة أحيانًا، ومن المفيد في بعض الأحيان إدراج هذه العواقب في بطاقة صغيرة يحتفظ بها المريض معه.

بناء حياة ذات معنى وخالية من المخدرات

يمكن دعم علاج المخدّرات وحماية المريض من الانتكاس من خلال الأنشطة التي تقدّم معنى لحياته؛ لأنّ الحياة عندما تكون مليئة بالأنشطة المجزية والشّعور بالهدف، سيفقد الإدمان بريقه: [٣]

  • القيام بأشياء تُحفّز الإبداع والخيال، مثل الموسيقى أو اللّغات أو تجريب أشياء جديدة.
  • تربية حيوان أليف؛ لأنّ الحيوانات الأليفة تُشعِر بالحبّ والصّداقة.
  • قضاء وقت في الطّبيعة.
  • الاستمتاع بالفنون وزيارة المتاحف أو حضور مسرحيّة أو درس في الفنون.
  • تحديد أهداف ذات مغزى.
  • الاعتناء بالصّحّة مثل الحفاظ على ساعات نوم كافية، تناول الطّعام الصّحّيّ، والابتعاد عن التّوتّر والقلق.

المراجع

  1. طرق العلاج من إدمان المخدرات drugabuse تم الاطلاع بتاريخ 22-7-2020
  2. كيف يبدو العلاج من تعاطي المخدرات؟ talktofrank تم الاطلاع بتاريخ 22-7-2020
  3. التعامل مع الرغبة الشديدة في المخدرات helpguide تم الاطلاع بتاريخ 22-7-2020
مرات القراءة 146 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018