اذهب إلى: تصفح، ابحث

علاج انتفاخ القولون

التاريخ آخر تحديث بتاريخ 11 / 02 / 2019
الكاتب ليما عبد

علاج انتفاخ القولون

ما هو انتفاخ القولون

يُعرف القولون بأنه جزء من الأمعاء الغليظة، والتي تقوم بإنهاء عملية الهضم من خلال دفع فضلات هذه العملية للخروج من الجسم عبر فتحة الشرج. وهناك أمراض معينة تؤثر على قدرة الأمعاء على العمل بالشكل المناسب، أحدها انتفاخ القولون (والذي يعرف بتضخم القولون)، وهو توسع القولون وكبر حجمه وتمدده، على ألّا يكون ذلك ناجمًا عن وجود انسداد فيه، كوجود ورم ما في منطقة القولون. ففي حالة الإصابة بهذا التضخم، فإن البراز يتراكم في القولون نتيجةً لعدة عوامل، منها الإمساك المزمن، فضلًا عن العوامل الجينية، حيث أن هناك حالةً معينةً تسبب الولادة من دون الأعصاب التي تنبه الشخص بحاجته للإخراج وتفريغ أمعائه.

أقسام انتفاخ القولون

ينقسم انتفاخ القولون إلى الأنواع الثلاثة الآتية:

انتفاخ القولون الحاد

وهو يعرف بأنه حالة صحية غامضة تعرف بانسداد القولون الكاذب، حيث أنه يظهر بنفس الأعراض والعلامات الخاصة بانسداد القولون، وهو يتسم بانتفاخ القولون وأحيانًا المستقيم أيضًا. وتتسم هذه الحالة أيضًا بمعاودة ظهورها بعد العلاج، كما وأنها لا تشفى تمامًا في حالة علاجها. ويذكر أن انتفاخ القولون الحاد (متلازمة أوجيلفي) عادةً ما يحدث لمن يعانون من أمراض شديدة معينة، منها اضطرابات الأيض والشوارد.

انتفاخ القولون المزمن

وهو التوسع المزمن للقولون الناجم عن صعوبة الحركة القولونية. وهذه الحالة تحدث نتيجةً لوجود مرض عصبي أو عضلي مستبطن. وتجدر الإشارة إلى أن السمات الرئيسة لانتفاخ القولون الحاد والمزمن هي الإصابة بالإمساك والانتفاخ (التضخم).

انتفاخ القولون السام

وهو يعد حالةً مهددةً للحياة، ويحدث هذا الانتفاخ نتيجة لحدوث تسمم في نظام من أنظمة الجسم، ويكون ناجمًا عن الإصابة بالتهاب في القولون. وعادةً ما تكون أعراضه مشابهةً لأعراض تسمم الدم، بالإضافة إلى الإصابة السابقة بالإسهال الدموي وألم البطن.

علاج انتفاخ القولون بأنواعه

علاج انتفاخ القولون الحاد والمزمن

عادة ما يشتمل علاج انتفاخ القولون الحاد والمزمن على الأدوية المساعدة على حركة الأمعاء، فضلًا عن الراحة للأمعاء. وعادةً ما يكون الإجراء الطبي المعروف بإزالة الضغط بالتنظير فعالًا كعلاج لانتفاخ القولون الحاد. أما عن الجراحة، فهي لا تستخدم إلا في حالة فشل العلاجات الأخرى، وذلك أيضًا يطبق على حالات انتفاخ القولون المزمن.

= علاج انتفاخ القولون السام =

ويعالج هذا النوع من انتفاخ القولون بالعلاج التحفظي، والذي يشتمل على إعطاء المضادات الحيوية والأدوية الستيرويدية عبر الوريد، فضلًا عن إراحة الأمعاء. ويُذكر أنه يتم اللجوء للعلاج الجراحي إن لم يتحسن المريض خلال 48 إلى 72 ساعة من العلاج التحفظي المذكور، وذلك كون هؤلاء المرضى يكونون في خطر عالٍ للإصابة بانثقاب القولون.

أعراض انتفاخ القولون

تتضمن أعراض انتفاخ القولون الآتي:

  • الإمساك المزمن أو الشديد.
  • الشعور بالضغط والألم في منطقة المستقيم.
  • ألم البطن وانتفاخه.
  • الغثيان.

انتفاخ القولون السام بالتفصيل

وبسبب كون انتفاخ القولون السام أخطر الأنواع، فسيتم التفصيل فيها قليلاً:

أعراض انتفاخ القولون السام

يحدث انتفاخ القولون السام بشكل متسارع، وتظهر أعراضه بشكل مفاجئ، حيث تتضمن الآتي:

  • انتفاخ البطن وألمه.
  • الألم عند الإخراج.
  • الإسهال الدموي.
  • ارتفاع درجات الحرارة.
  • تسارع ضربات القلب.

ويعد هذا النوع من انتفاخ القولون مهددًا للحياة، مما يجعل استشارة الطبيب الفورية أمرًا ضروريًا في حالة الإصابة بهذه الأعراض.

أسباب انتفاخ القولون السام

يسبب داء الأمعاء الالتهابي، والذي يشتمل على التهاب القولون التقرحي وداء كرون، انتفاخًا في أجزاء عديدة من الجهاز الهضمي، منها القولون، حيث تحدث هذه الحالة عندما يسبب داء الأمعاء الالتهابي التضخم والتمدد والتوسع للقولون. كما وأنه يسبب الألم والتلف للأمعاء الدقيقة والغليظة. فعندما يحدث ذلك، يتراكم والبراز والغازات في القولون ولا ينتقل للمستقيم. يؤدي ذلك في النهاية إلى احتمالية تعرض الأمعاء الغليظة للانثقاب، الأمر الذي يعد مهددا للحياة، حيث أن البكتيريا التي عادة ما تكون في الأمعاء تنطلق إلى البطن. سبب آخر للإصابة بانتفاخ القولون السام هو الإصابة ببعض الالتهابات.

مضاعفات انتفاخ القولون السام

تتضمن مضاعفات انتفاخ القولون السام الآتي:

  • تسمم الدم.
  • ثقب في القولون.
  • الغيبوبة.

ففي حالة اللجوء المباشر للطبيب عند الإصابة بالأعراض فإن احتمالية الإصابة بهذه المضاعفات تقل. أما في حالة حدوثها، فقد يضطر الطبيب إلى اللجوء إلى استئصال القولون.

تشخيص انتفاخ القولون السام

يتم تشخيص هذا المرض من خلال الفحص السريري والعديد من الفحوصات الأخرى، وذلك بعد ظهور الأعراض. كما وأن الطبيب يطرح على الشخص المصاب بعض الأسئلة ليتمكن من تشخيص الحالة، حيث يأخذ تاريخه المرضي ويسأله حول ما إن كان مصابًا بداء الأمعاء الملتهبة. وخلال الفحص السريري، يركز الطبيب على البطن وسماع أصواته من خلال وضع السماعة عليه.

وتتضمن الفحوصات الأخرى التي يلجأ إليها الطبيب للتأكد من الإصابة بانتفاخ القولون السام الآتي:

  • فحوصات الدم، والتي يعد فحص تعداد الدم الكامل ومستويات الشوارد في الدم أهمها.
  • الصورة الطبقية للبطن.
  • صورة الأشعة للبطن.

الوقاية من انتفاخ القولون السام

ينصح مصابو داء الأمعاء التهابي باتباع تعليمات الطبيب كون انتفاخ القولون السام يعد ضمن مضاعفاته. وتتضمن هذه التعليمات الالتزام بالأدوية الموصوفة فضلًا عن إجراء تعديلات على نمط الحياة. فالسيطرة على داء القولون الالتهابي تقي من الإصابة بهذا الانتفاخ، كما وتقي أيضًا من احتمالية الإصابة بالالتهابات الأخرى في نفس المنطقة من البطن.

مآل المصاب بانتفاخ القولون السام

إن اللجوء الفوري للعلاج عند ملاحظة الإصابة بأعراض انتفاخ القولون السام يؤدي إلى أن يكون المآل جيدًا.

المراجع

  1. Health Line: Toxic Megacolon
  2. JOURNAL OF GASTROENTEROLOGYAND HEPATOLOGY RESEARCH: Acute Megacolon (Acute Colonic Pseudo-Obstruction)- A Case Report
  3. Drugs: Megacolon
  4. Amboss: Megacolon
356 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018