اذهب إلى: تصفح، ابحث

علاج حساسية الجلد عند الأطفال

التاريخ آخر تحديث  2020-08-10 18:10:57
الكاتب

علاج حساسية الجلد عند الأطفال

حساسية الجلد عند الأطفال

يمكن تعريف حساسية الجلد عند الأطفال بأنه ردود أفعال غير مألوفة يظهرها جهاز المناعة تحت تأثير العديد من المؤثرات والأشياء التي قد لا تكون ضارةً بالنسبةِ لمعظم الأشخاص، إلا أنه في حال وجود حساسية لدى المصاب تجاه أمرٍ ما؛ يبدأ جهاز المناعة بالتعامل مع المواد المثيرة للحساسية بأنها مادة ضارة للجسم ويهاجمها، ومن أبرز المواد المسببة للحساسية العاقير الطبية وحبوب اللقاح والغبار والأطعمة، وتشير المعلومات إلى أن أكثر من 50 مليون أمريكي يعانون من الحساسية لذلك فإنها تعد السبب الرئيسي للأمراض هناك، ومن بين هذه الأعداد نحو ملايين الأطفال تقريبًا، وتحت تأثير مضاعفاتِ الحساسية فإنها تتسبب بغياب الأطفال عن المدارس مما يفقد المرحلة التدريسية نحو 2 مليون يومٍ دراسي سنويًا للطلبة[١].

كيفية حدوث حساسية الجلد

تنشأ الحساسية نتيجة تفاعل الجهاز المناعي بإفراطٍ وتصديه لمسبب الحساسية بشراسة، إذ يتعامل معه أن غازي للجسم ولذلك يحاول مجابهته بكل الطرق، فتظهر على الإنسان أعراضًا عديدة مزعجة ومنها ما يعتبر خطيرًا وأحيانًا مهددًا للحياة، وتظهر هذه الشراسة نتيجة رغبة جهاز المناعة بحماية الجسم من الأخطار؛ فيطلق بدوره أجسامًا مضادة تعرف باسم الغلوبولين المناعية مما يترتب على إطلاقها إنتاج مادة الهستامين والعديد من المواد الكيميائية في السائل الدموي بغية التصدي لمثيرات الحساسية، وفي حالِ طرح هذه المادة الكيميائية فإن الحساسية تظهر تلقائيًا، ويمكن أن تجتاح الحساسية بردود أفعالها الأنف والجلد والعين والجهاز الهضمي والحنجرة والرئتين أيضًا، وتعاود الأعراض الظهور مجددًا في حال التعرض لمسبب الحساسية مرة أخرى، ومنها ما يكون موسميًا نتيجة انبعاث حبوب اللقاح في الأجواء ضمن أوقات محددة في السنة، كما يمكن أن تكون الحساسية نتيجة ملامسة أشياء أخرى مثل الطعام أو الغبار مثلًا، أو الحيوانات الأليفة[٢].

علاج حساسية الجلد عند الأطفال

يمكن علاج حساسية الجلد عند الأطفال على النحو الآتي[٣] [٤]:

  • مستحضرات مضادة للهيستامين، تكثر أنواع الكريمات والمستحضرات المضادة للهستامين على رفوفِ الصيدليات، كما يمكن لبعض أنواع العلاجات الأخرى أيضًا المساهمة في تهدئة أعراض الجلد.
  • غسل المنطقة المصابة جيدًا، للمساعدة في علاج التهاب الجلد التماسي ينصح بغسل المنطقة المتهيجة باستخدام الماء الدافئ والصابون الطبيعي المناسب. ثم تطبيق جل الصبار أو كريم آذريون على المنطقة المصابة.
  • تبريد موضع تهيج الجلد، للمساعدة في تخفيف من حدة الحكة والشرى، ينصح بوضع قطعة قماش مبللة باردة فوق المنطقة المصابة، ثم إضافةِ كمية قليلة من صودا الخبز أو دقيق الشوفان إلى ماء الاستحمام الخاص باللطفل قد يوفر أيضًا تأثيرًا مهدئًا على المنطقة المصابة.
  • الأدوية الموصوفة من الطبيب، يمكن معالجة الطفل المصاب بالحساسية بواسطةِ الأدوية الموصى بها من قِبل الطبيب، في حال معاناة الطفل من طفح جلدي ، فقد يخفف غسول الكالامين أو الكمادات الباردة من حدة الألم والشعور بعدم الراحة. كما يمكن لمضادات الهيستامين (مثل Benadryl أو Chlor-Tripholin) تخفيف الألم أو الحكة. ينبغي التنويه إلى أن هذه الأدوية قد تجعل الطفل يشعر بالنعاس.
  • قلم إنفينين، إذا كان الطفل يعاني من الحساسية الشديدة ، فقد يقدم الطبيب وصفة طبية لقلم إنفينين (Avin) الذي يتم حقنه للجسم شخصيًا دون الحاجة للطبيب. كما يمكن للطبيب أن يعلم الوالدين كيفية ووقت الحقن بالقلم.
  • الابتعاد عن الحيوانات الأليفة، إخراج الحيوانات الأليفة من المنزل في حال وجود أي حيوان أليف، مع إبعاده قدر الإمكان عن غرفة الطفل وحمامه تمامًا.
  • إزالة السجاد من المنزل، وخاصة من غرفة نوم الطفل حتى لا يتراكم ويتكدس الغبار فوق الأسطح الأرضية الصلبة.
  • التقليل من الرطوبة النسبية في المنزل قدر الإمكان بشتى الطرق.
  • المواظبة على غسل بياضات ومرتباتِ السرير باستخدام الماء الساخن، سيساعد ذلك على الحدِ من كمية عث الغبار الموجودة.
  • محاولة السيطرة على الاحتكاك في الهواء الطلق قدر المستطاع، وذلك بواسطةِ إغلاق النوافذ بإحكام أثناء المواسم العالية.
  • استخدام أنظمة التكييف الهوائية مع مرشح الهواء للتخلص من الجسيمات صغير المتناثرة في الأجواء عادةً وتكون غير مرئية.
  • إخراج الأدوات المنزلية التي تستقطب الغبار وتجمعه واستبدالها، تشمل هذه الستائر الثقيلة أو القديمة.
  • الاستمرار في تنظيف المنزل.
  • ضرورة الحفاظِ علىالفرش والوسائد مغلقة دون السماح بتسرب حشوتها، في حال كان الطفل يعاني من حساسية تجاه جزيئات الغبار.
  • الحفاظ على نظافة وجفاف الحمامات والمناطق الأخرى التي تعد أكثر عرضة للعفن.
  • إذا كان الطفل يعاني من حساسية تجاه أحد أنواع الأطعمة، فينبغي أن يكون على علمٍ بالأطعمة التي يجب أن يتفادى تناولها. يجب أن يحرص الطفل على قراءة مكونات الطعام المعروض أمامه. من المهم أيضًا أن يتم إبلاغ جميع مقدمي الرعاية في محيطه بحساسية الطفل، وأي قيود مفروضة على النظام الغذائي للطفل.

الوقاية من حساسية الجلد عند الأطفال

من الممكن الوقاية من حساسية الجلدِ عند الأطفال باتباع التعليمات والإرشادات؛ دون أدنى شكٍ أن درهم وقاية خير من قنطارِ علاج، لذلك اتباع ما يلي ضروري لذلك:[٥]:

  • استخدام المواد المضادة للحساسية: في حال كان الطفل مصابًا بالحساسية؛ من الممكن أن يتجه الطبيب إلى إعطائهِ دواء مضاد للتحسس لاستخدامه عند استدعاء الحاجة، لذلك ينصح بتوفره في المنزل على الدوام.
  • ضرورة استعمال منظفات تخلو تمامًا من المواد المعطرة ومختلف أنواع الأصباغ: إذ يمكن استبدالها بصابونٍ منظفٍ خالٍ من أي روائح عطرية والمواد الملونة الصبغية تمامًا ليكون المنظف له تأثير لطيف على البشرة.
  • ترطيب بشرة الطفل بعد الاستحمام: من الواجب تنشيف جسم الطفل جيدًا بعد الانتهاء من الاستحمام، ثم تطبيق مرطب على المنطقة المصابة أو الجسم كاملًا بعد الانتهاء.
  • استعمال الماء الدافئ خلال استحمام الطفل وليس الساخن: وجوب استعمال الماء الدافئ خلال الاستحمام، كما يفضل ألا تتعدى فترة الاستحمام ما بين 3-5 دقائق.
  • انتقاء الملابس القطنية: تُنصح الأم بضرورةِ انتقاء الملابس القطنية للطفل للحماية من الحساسية، مع ضرورة الابتعاد تمامًا عن الأقمشة الخشنة المسببة للحكة الجلدية.
  • علاج الحساسية الجلدية: في حالِ ملاحظةِ ظهور أيٍ من علامات الحساسية على بشرة الطفل المصاب مثل الاحمرار وتوهج الجلد أوالحكة أو تفشي التقرحات؛ فإن ذلك يستوجب معالجتها فورًا مع الطبيب المختص.
  • تجنب كافة الأطعمة التي تسبب الحساسية للطفل، إذ يمكن التشافي من الحساسية لدى بعض الأطفال عندما يبدأون مراحل أخرى جديدة من العمر.
  • بقاء المصاب قدر ما يمكن حريصًا على تجنب مسببات الحساسية طوال حياته لضمان عدم عودتها. قد يكون تجنب المسبب الغذائي صعبًا على وجه الخصوص، إذ يأكل الأطفال الطعام دون قصد أو انتباه مما يسبب لهم الحساسية.
  • ضرورة إدراك الطفل ومن يحيطون به الحساسية ومسبباتها؛ حتى يكونوا حذرين من الأطعمة التي تسبب ردود الفعل التحسسية.
  • قراءة المكونات على العبوات، أما عندما يكبر الأطفال ويصبحون قادرين على القراءة؛ يقع على عاتقهم واجب قراءة المكونات على عبوات الطعام.
  • البحث عن مواد خالية من مسببات الحساسية: كما يجب أن يطلعوا على أهمية البحث حول مستضادات الغذاء الموجودة في مكونات المنتج.


المراجع

  1. All About Allergies Jordan C. Smallwood, 7/7/2020
  2. All About Allergies Jordan C. Smallwood, 7/7/2020
  3. Natural Remedies for Children's Allergies Karen Richardson Gill, Jane Hoppe, 7/7/2020
  4. Allergies SickKids staff, aboutkidshealth.ca, 7/7/2020
  5. أسباب الحساسية عند الأطفال د. ميس هلال، webteb.com, 7/7/2020
مرات القراءة 219 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018