اذهب إلى: تصفح، ابحث

علاج عرق النسا

التاريخ آخر تحديث بتاريخ 12 / 02 / 2019
الكاتب ليما عبد

علاج عرق النسا

عرق النسا

يُعرف عرق النسا بأنّه العصب الذي يمتد بدايةً من أسفل الظهر ومن ثم يصل إلى الفخذ والردف، ثم إلى الساق من الخلف ليصل إلى الكعب. ويُعد هذا العصب أكبر أعصاب جسم الإنسان. يحدث ألم عرق النسا لعدة أسباب تؤدي جميعها إلى الضغط على هذا العصب، مما يسبب الالتهاب والألم والأعراض الأخرى في الساق المصابة. ويذكر أن ألم عرق النسا قد يصل إلى مستويات عالية، غير أنه يمكن أن يعالج بأساليب غير جراحية خلال أسابيع قليلة. أما من يتصاحب الألم لديهم مع الضعف الشديد في الساق أو مع أعراض معينة أخرى، فقد يحتاجون للعلاج الجراحي.

أعراض ألم عرق النسا

يسبب ألم عرق النسا الألم والعجز لدى بعض المصابين، غير أنه قد يكون لدى البعض الآخر قليل التكرار. وقد يتصاحب مع ألم عرق النسا الذي يكون في ساق واحدة في معظم الأحيان ألم في أسفل الظهر أيضًا، لكن ألم أسفل الظهر عادةً ما يكون أقل شدةً من ألم الساق. وتتضمن سمات وأعراض ألم عرق النسا، والتي شبِّهها العديد من المصابين بالصعقة الكهربائية أو الاحتراق، الآتي:

  • ظهور هذا الألم من أسفل الظهر والردف واستمراره على طول خلفية الساق مع القدم، وفي حالات نادرة، قد ينتقل إلى الساق الأخرى. وبما أن الألم يكون في ساق واحدة، فهو يسبب صعوبة في الوقوف والمشي.
  • ازدياد هذا الألم سوءًا، والذي يوصف بأنه ألم حاد أو مشابه لإطلاق النار، وذلك عند الوقوف أو الجلوس، وتحسنه مع المشي والاستلقاء. كما وأن الحركة المفاجئة تزيده سوءًا، منها الانتقال من وضعية لأخرى أو العطس، على سبيل المثال.
  • تصاحب هذا الألم مع أعراض أخرى، منها الضعف والتنميل اللذان يتصاحبان مع الوخز في الساق، وخصوصًا عند الحركة.
  • إصابة أصابع القدم أيضا بالألم، وذلك بناءً على الموقع المصاب من عرق النسا.

أسباب ألم عرق النسا

تتضمن أسباب ألم عرق النسا الآتي:

  1. فتق القرص القطني: يحدث هذا الفتق عند تسرب المادة الناعمة التي تقع داخل القرص من ذلك القرص عبر غلافه الليفي الخارجي، حيث تقوم بالضغط على جذور الأعصاب المجاورة. ويعد ألم عرق النسا ضمن أكثر أعراضه من حيث الشيوع.
  2. مرض القرص التنكسي: يعد تنكس القرص إلى درجة ما أمرًا لا بد منه مع تقدم السن، غير أنه إن كان في أسفل الظهر فقد يسبب ألم عرق النسا لدى البعض نتيجةً لتهييجه لجذور العصب.
  3. الحمل: يؤدي الحمل إلى تغير مركز جاذبية الجسم لدى الحامل فضلاً عن التغيرات الهرمونية وزيادة الوزن، وكل ذلك يسبب ألم عرق النسا.
  4. إجهاد العضلات: تسبب الأعراض الالتهابية الناجمة عن هذا الإجهاد حدوث ضغط على جذور الأعصاب وبالتالي تسبب ألم عرق النسا.
  5. ورم الظهر: يقوم الورم في الظهر في حالات نادرة بالضغط على جذور العصب في أسفل الظهر مسببًا ألم عرق النسا. وعلى الرغم من أن أورام الظهر عادةً ما تنجم عن انتشار السرطان من مكان آخر في الجسم، إلا أنها قد تحدث وحدها في بعض الحالات.
  6. كسور العظام: عند حدوث الكسور في منطقة الفقرات القطنية، فهي تؤدي إلى الضغط على جذور العصب وتسبب ألم عرق النسا. ويذكر أن الكسور تحدث نتيجة لأسباب عديدة منها رقة العظام الناجمة عن الإصابة بمرض هشاشة العظام الذي يجعلها سهلة الكسر.
  7. تضيق العمود الفقري القطني: يحدث هذا التضيق كنتيجة طبيعية لعملية تقدم السن، حيث يعد شائعًا بين من تزيد أعمارهم عن 60 عامًا. وتجدر الإشارة إلى أن هذا التضيق غالبًا ما يتصاحب مع التهاب المفاصل في العمود الفقري والذي يسبب أيضا ألم عرق النسا.
  8. الالتهابات: تؤدي الالتهابات في أسفل الظهر، والتي تعد نادرة في هذه المنطقة، إلى الإضرار بجذر العصب ومن ثم إلى الإصابة بألم عرق النسا.

علاج عرق النسا

إن كان ألم عرق النسا شديدًا أو كانت الأعراض كثيرة التفاقم والتكرار، فعندها لا بد من علاج عرق النسا. ينقسم علاج عرق النسا إلى الآتي:

علاج عرق النسا غير الجراحي

يخفف علاج عرق النسا غير الجراحي من الألم والأعراض الأخرى التي يسببها حدوث الضغط على جذر العصب. ويذكر أن هناك علاجات عديدة لألم عرق النسا، إلا أنها غالبًا ما تتصاحب مع التمارين الرياضية الخاصة بهذه الحالة. وتتضمن هذه العلاجات الآتي:

  1. العلاج الدوائي: والذي يتضمن العديد من الفئات حسب الحالة، منها مرخيات العضلات والمسكنات الأفيونية والأدوية المضادة للاختلاجات وأدوية الاكتئاب ثلاثية الحلقة. وهناك أيضًا المسكنات من فئة مضادات الالتهاب غير الستيرويدية. وتجدر الإشارة إلى أن بعض المصابين يحتاجون لحقن الستيرويدات القشرية، والتي يتم حقنها في المنطقة المحيطة بجذور العصب المصاب. وعلى الرغم من فعالية هذا العلاج في التخفيف من الألم والأعراض الالتهابية، إلا أن عدد وتكرار الحقن المسموح به يعد محدودًا كونها تسبب الأعراض الجانبية خطرة التي تزداد مع ازدياد الحقن.
  2. العلاج الطبيعي: والذي يهدف إلى الوقاية من التعرض للمزيد من الإصابات ويتم تحت إشراف اختصاصي العلاج الطبيعي والطبيب، ويتم خلاله تمرين المصاب على تقوية العضلات ودعم الظهر وزيادة مرونة الجسم.
  3. السخونة والبرودة: ففي المراحل الأولى، والتي تعد حادة، ينصح باستخدام السخونة أو البرودة لمدة 20 دقيقة للتخفيف من الألم كل ساعتين. وعلى الرغم من أن العديدين يستخدمون البرودة أولا، إلا أن هذا يعود إلى اختيار الشخص وراحته.

علاج عرق النسا الجراحي

يتم اللجوء إلى علاج عرق النسا الجراحي في حالة فشل العلاجات الأخرى بالتخفيف من الألم الشديد المتواجد وتسبب عرق النسا بالضعف الشديد وبسلس البول أو البراز. وفي هذه الجراحة، يقوم الأطباء بإزالة الضغط عن جذر العصب بعلاج السبب المؤدي إليه.

المراجع

  1. Spine Health: What You Need to Know About Sciatica
  2. Spine Health: Sciatica Causes
  3. Spine Health: Sciatica Symptoms
  4. Spinal Health: Sciatica Treatment
  5. Mayo Clinic: Sciatica
225 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018