اذهب إلى: تصفح، ابحث

علاج عرق النسا بالتدليك

التاريخ آخر تحديث  2019-03-08 12:38:25
الكاتب

علاج عرق النسا بالتدليك

عرق النسا

يعتبر عرق النسا بمثابة حالة طبية تغزو ذلك العصب الوركي الممتد بين منطقتي الورك والكعب، فيحدث ضغط شديد عليه في الفقرة القطنية الرابعة والخامسة تحديدًا؛ فيترك ألمًا شديدًا يمتد على طول الجزء الخلفي من الفخذ ووصولًا إلى إصبع القدم الكبير، وتشير الدراسات الطبية إلى أن ذلك يحدث إثر التعرض للإصابة بالإنزلاق الغضروفي أو نتيجة إصابة العمود الفقري بالأورام التي تتسبب بالضغط على الأعصاب وغيرها الكثير من الأسباب، وتتعدد الطرق المستخدمة في علاج عرق النسا ما بين طبيًا ومنزليًا، ويشار إلى أنه في الآونة الأخيرة قد انتشر علاج عرق النسا بالتدليك والكي وغيرها، وفي هذا المقال سيتم تسليط الضوء على علاج عرق النسا بالتدليك.[١]

أعراض عرق النسا

يرافق الإصابة بمشكلة عرق النسا العديد من الأعراض والمضاعفات، ومن أهمها [٢]:

  • ألم شديد في أعصاب فقرات الظهر وأسفله.
  • امتداد الألم إلى إحدى جهات الأرداف.
  • خدر في بعض الأحيان.
  • وهن في العضلات.
  • ضعف التحكم بالساق والسيطرة عليها والانتقال.
  • غزو الألم لشقٍ واحد في الجسم دون الآخر.

أسباب عرق النسا

تتعدد الأسباب التي من الممكن أن تفضي إلى الإصابة بعرق النسا، تتمثل الإصابة بعرق النسا على هامشِ تعرض الأعصاب الموجودة في أسفل الظهر للضغط الشديد، كما يكون الضغط أكثر على الأعصاب S1,S2,S3 وغيرها، والخاصة بفقرات الظهر الأصلية، ويترتب على ذلك الألم الناجم إثر حدوث انضغاط من الجذر العصبي، ولا بد من الإشارة إلى أن هناك ما يعرف باسم الزائفة ألم النسا، وهي حالة تتشابه فيها الأعراض مع أعراض عرق النسا نتيجة تعرض الجذر الشوكي العصبي للانضغاط من قِبل القطاعات الهامشية في أجزاء الأعصاب، وفيما يلي أهم الأسباب أيضًا:

  1. الجلوس بطريقة خاطئة لفترة طويلة على الأرض.
  2. فرط الانحناء خلال العمل مع ممارسة الأعمال الشاقة.
  3. عوامل وراثية.
  4. خشونة الفقرات.
  5. الوزن الزائد مع انعدام النشاط الرياضي.

علاج عرق النسا

يعتبر التدخل الطبي الجراحي الخيار الأول لعلاج عرق النسا أمام المرضى، إلا أن هناك خيارات أخرى توضع بين يدي المريض لتفادي الجراحة وهي العلاج التقليدي أو ما يعرف بالطبيعي، ولا بد من الإشارة إلى أن ما نسبته 80% من المصابين تتحسن حالتهم دون الخضوع للجراحة وإنما بالاعتماد على الطرق الطبيعية، ويذكر بأن العملية الجراحية تحتاج إلى تخدير عام للجسم وليس موضعي كما في العملات الصغرى.

علاج عرق النسا في المنزل

يتمثل العلاج الطبيعي عادةً بأخذ قسطٍ من الراحة في الفراش لمدةِ يومين مع تناول العقاقير الطبية المسكنة والمهدئة للآلام، كما ينصح المريض المصاب بمشكلة عرق النسا بالمشي ببطء شديد، وفيما يلي بعض الطرق المساهمة في التخفيف من حدة الألم:

  1. الاستعانة بكمادات الماء الدافئ أو البارد لمدة تتراوح بين 5-10 دقائق في غضون 48 ساعة التي يخضع بها للراحة.
  2. ممارسة التمارين الرياضية البسيطة.
  3. الحرص على الجلوس بطريقة سليمة ملائمة لهيئة الجسم.
  4. تفادي رفع الأشياء الثقيلة قدر الإمكان.

علاج عرق النسا بالتدليك

يمكن إجراء علاج عرق النسا بالتدليك بالخطوات التالية، وهي:

  • وضع مادة مخدرة تساهم في التقليل قدر الإمكان من درجة الحرارة؛ وبالتالي الحد من تغلغل الألم من خلال القيام بشد العضلة بعدة اتجاهات متعاكسة.
  • القيام بوضع اليد على النسيج العضلي المصاب وشده بعدة اتجاهات عكسية لبضع دقائق للتخفيف من شدة الألم المزمن.
  • التدليك بواقعِ مرتين خلال الأسبوع الواحد.

الوقاية من عرق النسا

للوقاية من الإصابة بعرق النسا، يجب اتباع بعض النصائح التالية:

  • اتباع نمط غذائي متوازن غني بالعناصر الأساسية للجسم، وتحديدًا إدراج الحمضيات في الغذاء.
  • ضرورة اتباع الطرق السليمة في الجلوس والنوم والوقوف.
  • الحصول على قسطٍ كافٍ من الراحة والاسترخاء.
  • استخدام تمارين عرق النسا المخصصة.
  • تفادي الإصابة بالإمساك وذلك من خلال اتباع نظام غذائي ثري بالألياف الغذائية، ويشار إلى أنه واحدًا من مسببات الإصابة بمشكلة عرق النسا في حال كان مزمنًا.
  • الحفاظ على عادة شرب 8-10 أكواب من الماء يوميًا لضمان الحفاظ على رطوبة الجسم؛ وبالتالي التقليل من فرص الإصابة بعرق النسا.
  • الامتناع عن رفع الأشياء الثقيلة.

المراجع

مرات القراءة 685 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018