اذهب إلى: تصفح، ابحث

علاج فقر الدم

التاريخ آخر تحديث  
الكاتب

علاج فقر الدم

ما هو فقر الدم

يعدّ فَقر الدَم من أكثر المشاكل الصحيّة شيوعاً، و لقد نَسب العلماء و الأطباء هذا الى أسباب كثيرة و متعددة، و في هذه المقال سنستعرض أسباب فقر الدم، و كيفية علاجه بُناءً على سبب المشكلة. فقر الدم، أو ( الأنيميا – Anemia ) باللغة اللاتينية، هو عبارة عن حالة طبيّة، تم تشخيصها بأنها نقص أو عدم وجود كمية كافية من خلايا الدم الحمراء لتعمل على نقل كمية الأكسجين بكمية كافية إلى الأنسجة. وبتعريفٍ آخر لفقر الدم، هو هبوط و في بعض الأحيان يكون حادّاً في أحد القياسات التي تتعلّق بكريّات الدم الحمراء، و هي:

  • الهبوط في تركيز الهيموجلوبين (HGB ): و المقصود به هو الهبوط في تركيز الهيموجلوبين الذي يعتبر الحامل الأساسي للأكسجين في الدم.
  • الهبوط في الهيماتوكريت (HCT): وهي الراسب الدموي، أو نسبة خلايا الدم الحمراء المئوية في حجم الدم كامل.
  • تَعدّد كريات الدّم الحمراء (RBC count ):و يُقصَد به عدد كريّات الدم الحمراء التي توجد في حجم معيّن قد تم تعيينه من الحجم الكلّي للدم.[١]

أسباب فقر الدم

تتعدد صور فقر الدم أو الأنيميا، وتختلف جميعها من حيث سبب فقر الدم، أو الإختلاف في طريقة العلاج، و يعدّ فقر الدم بسبب عنصر انخفاض عنصر الحديد في الجسم من أبرز أشكال فقر الدم، و يمكن عِلاجه بواسطة تعديل النظام الغذائي، أو تناول مكمّلات الحديد. يوجد لفقر الدّم أكثر من 400 نوع، وجميع هذه الأنواع تَندرج تحت ثلاث مجموعات:

  • فقر الدم نتيجة لفقدان الدم بشكل مباشر: يحدث ذلك بسبب النزيف المباشر و فقدان الدم، و تحدث هذه العملية بشكل بطيئ.
  • فقر الدم الناتج عن خلل في إنتاج كريّات الدم الحمراء: تكون بسبب الإنتاج القليل لكريات الدّم الحمراء، أو نقص للمعادن و الفيتامينات اللازمة.
  • فقر الدم الإنحلالي: ينتج عن كريّات الدم الحمراء المشوهة، والتي لا تستطيع الصمود أمام الإجهاد الروتيني الذي ينتج عن الدّورة الدّموية.

أعراض فَقر الدّم

تتنوع و تتعدد أعراض فقر الدم، وتكون الأعراض تبعاً لمسبب فقر الدم، و تشمل الأعراض على:

  • شحوب البشرة
  • الدوخة
  • التعب
  • تغيرات في الحالة الإداراكيّة
  • الشعور بضيق التنفس
  • نبضات القلب السريعة
  • بعض الأوجاع في الصّدر
  • احتشاء عضلة القلب ( حدوثها نادر)

أنواع فَقر الدّم

  1. فقر الدّم الناتج عن الحاجة الى عنصر الحديد: يحدث هذا النوع من فقر الدّم بسبب نقص إنتاج الحديد من نخاع العِظام، و يصيب ما يقارب من 2 – 3%
  2. فَقر الدّم الناتج عن نقص الفيتامينات: من أبرز أنواع فقر الدم هو الذي ينتج عن عن نقص الفيتامينات، خاصّة فيتامين (ب 12)، و يحدث ذلك بسبب نقص هذا الفيتامين أو عدم توافره في المركّبات الغذائية، و عند انخفاض هذا الفيتامين، ينخفض بالتالي إنتاج كريّات الدّم الحمراء.
  3. فَقر الدّم المزمن: يظهر فَقر الدّم المزمن عند الإصابة بالعديد من الأمراض، مثل مرض الإيدز، و مرض السّرطان، و مرض النّقرس، بالإضافة الى العديد من الأمراض المزمنة التي يؤثر ظهورها على إنتاج كريّات الدّم الحمراء.
  4. فَقر الدّم اللّاتَنَسُّجِي: و يعد فّقر الدّم هذا من الأنواع النادر ظهورها، و يحدث نتيجة إنخفاض قدّرة نخاع العظام على إنتاج كريّات الدّم الحمراء، و هو من الأنواع التي تشكّل خطراً على حياة الإنسان.
  5. فَقر الدّم الناتج عن مرض نخاعِ العظم: و يحدث هذا النوع من فقر الدّم عند إصابة نخاع العظم بأي نوع من الأمراض التي تهاجمه، و تعمل على تثبيط إنتاجيّته لكريات الدّم الحمراء.
  6. فَقر الدّم الناجم عن إنحلال الدّم: و يحدث هذا النّوع عند إتلاف خلايا الدّم الحمراء بسرعة أكبر من إنتاج النخاع لكريّات الدّم الحمراء.
  7. فَقر الدّم الناتج من بعض الأمراض: هناك الكثير من الأمراض التي تتسبّب في الإصابة بفَقر الدّم، أو تلف كريّات الدّم الحمراء، مثل الإضطرابات في الجهاز المناعي،.
  8. فَقر الدّم المنجلي: و يحدث نتيجة خلل في الهيموجلوبين، و بتسبب في ضمور خلايا الدّم الحمراء و موتها قبل أوانها، و بذلك يحدث فقر الدّم من تقدّم الوقت.[٢]

عِلاج فَقر الدّم

يوجد الكثير و العديد من الطرق العلاجيّة لفَقر الدّم، ومن أبرزها:

  1. تناول المكملات أو مضافات الحديد، و التي يعتبر أكثر حالات فَقر الدّم بسببها.
  2. المعالجة بواسطة حقن فيتامين B-12 ، و هذا العلاج يحتاج الى وقت طويل، و ربما مدى الحياة.
  3. عِلاج فقر الدّم وريدياً، و ذلك بهدف رَفع معدّل الدّم في الجسم.
  4. العِلاج بالأدوية الكيميائية، أو بزرع نخاع العَظم، و هذه من الحالات النادرة.
  5. العِلاج بالأدوية المقويّة للجهاز المناعي، حتى يستطيع صدّ هجمات خلايا الدّم الحمراء.
  6. رصد و مراقبة معدّل مستوى الأكسجين في الجسم، بالإضافة الى تناول مسكّنات الآلام، و الحفاظ على شُرب السوائل.

الوقاية من فَقر الدّم

يُعدّ فَقر الدّم من الأمراض التي لا يمكن منع ظُهورها، و لكن بعض أنواع فَقر الدّم يُمكِن التحكّم بها، و من أبرزها فَقر الدّم الناتج عن نقص الحديد أو نقص الفيتامينات، و يمكن ذلك من خلال النظام الغذائي المتوازن و المتنوع، و الحرص على احتواء الغِذاء على:

  1. الحديد
  2. حمض الفوليك
  3. فيتامين C
  4. فيتامين B12

الإستمرار و المواظبة على الطّعام الصحي الذي يحتوي على عنصر الحديد، هو من أهم الأمور التي يجب الإهتمام بها، و هو يشكّل أهمية كبيرة للناس اللذين يستهلكون كميات غير قليلة من الحديد، و هو مهم جدّا للأطفال خاصة في فترة النمو، بالإضافة الى أهميته الكبرى للنساء الحوامل. و لتجنّب حصول فَقر الدّم، من الأفضل إجراء فحوصات دّم عامّة، و ذلك من خلال إرشادات و توصيات طبيّة للإطمئنان.

المراجع

  1. علاج فقر الدم - ويب طب تم الاطلاع بتاريخ 26-6-2020
  2. ويكيبيديا - فقر الدم تم الاطلاع بتاريخ 26-6-2020
مرات القراءة 2 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018