اذهب إلى: تصفح، ابحث

علاج قشرة الشعر

التاريخ آخر تحديث بتاريخ 19 / 03 / 2019
الكاتب ليما عبد

علاج قشرة الشعر

قشرة الشعر

تعرف قشرة الشعر بأنها حالة مرضية شائعة تسبب ظهور القشور الجلدية على فروة الرأس، فضلًا عن الحكة التي غالبًا ما تتصاحب معها. وعلى الرغم من أن علاج قشرة الشعر يعد صعبًا، إلا أن الحالات البسيطة منها تحتاج فقط إلى غسول لطيف للشعر يستخدم بشكل متكرر. أما الحالات الشديدة، فتحتاج إلى الشامبوهات الطبية للشعر.

أما عن السبب وراء قشرة الشعر، فهو غير معروف تمامًا، لكن هناك عوامل تزيد من احتمالية الإصابة به، منها الإصابة بأمراض جلدية معينة واستخدام المنتجات الخاطئة للعناية بالشعر، إلا أنه يجب التنويه هنا إلى أن قلة النظافة لا تعد أحد أسباب قشرة الشعر، غير أن العناية بالشعر من حيث غسله وتسريحه تساعد في إزالة القشور القديمة عن الشعر. ويذكر أن علاج قشرة الشعر يتم من خلال استخدام مواد علاجية تباع من دون وصفة طبية. أما الحالات الشديدة، فتحتاج إلى علاجات أقوى.

أسباب قشرة الشعر

تُنتج الخلايا الجلدية بشكل مستمر ويتم التخلص من الخلايا القديمة، أما في حالة اضطراب الحلقة بين الإنتاج والتخلص بين الخلايا، أي عندما تزيد سرعة الإنتاج ولا تزيد سرعة التخلص من الخلايا، فإن الشخص يصاب بقشرة الشعر. فهذا يسبب تراكم الخلايا الجلدية الميتة على فروة الرأس ونزولها إلى الشعر. ويحدث ذلك نتيجة لأسباب متعددة، منها الآتي:

  • التهاب الجلد الدهني: وهو ينجم عن تسارع نمو الخمائر في الجلد، وتحديدًا في الوجه وفروة الرأس وبعض المناطق الجسدية الأخرى، حيث يسبب تقشر الجلد واحمراره وحكته، كما ويصبح الجلد دهنيًا جدًا في مكان الإصابة. ويعد هذا الالتهاب ضمن أكثر أسباب قشرة الشعر شيوعًا. ويذكر أن هذا الالتهاب يصيب الرضع أيضًا، وعندها يسمى بقِرْف اللبن.
  • سعفة الرأس: وهو التهاب تسببه الفطريات لفروة الرأس.
  • الإكزيما: وهي حالة تسبب للجلد الاحمرار والجفاف والحكة والتقشر.
  • التهاب الجلد التماسي التحسسي: وهو حالة التهابية تحدث نتيجةً لرد فعل جلدي على استخدام منتجات مضرة بفروة الرأس، منها بعض أنواع الهلام (الجل) وبخاخ الشعر وصبغاته.
  • الصدفية: وهي حالة مرضية تصيب الجلد وتسبب ظهور بقع جلدية متقشرة، كما وتكون مغطاة بالقشور الفضية.
  • عدم تنظيف الشعر بالشامبو بما يكفي: فإن ذلك يؤدي إلى تراكم الدهون والخلايا على فروة الرأس، حيث أن غسل الشعر بانتظام يؤدي إلى التخلص منها. أما تراكمها فيؤدي إلى ظهور قشرة الشعر.
  • جفاف الجلد: تتسم قشرة الشعر الناجمة عن جفاف الجلد بأنها أقل دهنيةً وأصغر حجمًا. كما وأنها لا تتصاحب مع الأعراض الالتهابية التي تتضمن الاحمرار. لا يقتصر هذا الجفاف على فروة الرأس، وإنما يتعداه لمناطق أخرى في الجسم.
  • الحساسية للمنتجات الخاصة بالشعر: يحدث في هذه الحالة ما يسمى بالتهاب الجلد التماسي، حيث تحمر فروة الرأس وتتقشر وتحك، وذلك يعود إلى الحساسية تجاه صبغات الشعر وغيرها من المنتجات.
  • العامل الهرموني: البعض يقول بأن قشرة الشعر تحدث نتيجة لاضطراب الهرمونات، حيث أنها تبدأ لدى العديدين في مرحلة البلوغ، والتي يحدث خلالها الكثير من التغيرات الهرمونية.

علاج قشرة الشعر

يقوم علاج القشرة بإبطاء إنتاج الخلايا الجديدة ومنع الخمائر من النمو، حيث أن هناك حالات تحدث نتيجةً لها وتسبب قشرة الشعر. أما عن كيفية العلاج، فتعتمد على عوامل عديدة، أهمها شدة الحالة.

وتعد الشامبوهات الخاصة بقشرة الشعر العلاج الأمثل لها، ويذكر أن هناك العديد من أنواع الشامبوهات لهذا الغرض، والتي تحتوي على واحد من المواد الآتية:

  • الزنك بيريثيوني zinc pyrithione.
  • حمض الساليسيليك salicylic acid.
  • سيلينيوم سولفيد selenium sulphide.
  • الكيتوكونازول ketoconazole.
  • قطران الفحم.

ويذكر أنه يجب اتباع التعليمات التي تأتي على علبة الشامبو للتأكد من استخدامه بالشكل الصحيح ومن أنه يناسب الشخص. وينصح أيضًا باستشارة الصيدلاني لاختيار الشامبو الأفضل. ومن التعليمات التي يجب الالتزام بها عند العلاج بالشامبو الخاص بقشرة الشعر هي إبقاء الشامبو على الشعر لمدة 5 دقائق على الأقل، أو كما هو موضح في التعليمات، ومن ثم يغسل الشعر. قد لا يحصل الشخص على النتيجة المطلوبة من أول شامبو يجربه، فهو قد يحتاج لتجربة أكثر من نوع للوصول إلى النوع المناسب.

عوامل معتمدة على نمط الحياة تستخدم في علاج قشرة الشعر

هناك عوامل عديدة معتمدة على نمط الحياة من الممكن تغييرها للمساعدة في علاج قشرة الشعر، منها الآتي:

  • السيطرة على الضغط النفسي، فلدى البعض، يؤدي الضغط النفسي إلى الإصابة بقشرة الشعر. فالسيطرة عليه تخفف من أعراض القشرة.
  • غسل الشعر بشكل متكرر بالشامبو، خصوصًا لدى أصحاب الشعر والجلد الدهنيين، فهم يحتاجون الغسل اليومي.
  • التعرض لأشعة الشمس من دون إفراط.
  • استخدام مستحضرات شجرة زيت الشاي، وذلك على الرغم من عدم وجود أدلة كافية عليها. كما وأنها تسبب المضاعفات لدى البعض.

قشرة الشعر لدى الرضع

يصاب الرضع أيضًا بقشرة الشعر، والتي تكون دهنيةً وصفراء اللون، وتعرف عندها بقِرْف اللبن، وذلك غالبًا ما يكون قبل دخول الرضيع شهره الثالث. وينصح عندئذ بغسل شعر الرضيع بشكل متكرر بشامبو خاص للرضع، وذلك للوقاية من تراكم الخلايا الجلدية القشرية. وينصح أيضًا بتدليك فروة رأس الرضيع ليلًا بزيت الزيتون أو أي زيت طبيعي.

العوامل التي تزيد من احتمالية الإصابة بقشرة الشعر

على الرغم من أن أي شخص تقريبًا قد يصاب بقشرة الشعر، إلا أن هناك عوامل تزيد من هذه الاحتمالية، منها الآتي:

  • عامل السن، فهي عادةً ما تصيب الأشخاص في بداية سن المراهقة.
  • الجنس، فهي أكثر انتشارًا بين الذكور، ويعتقد أن ذلك يعود إلى الطبيعة الهرمونية لهم.
  • نوعية الشعر والجلد، فمن لديهم شعر وجلد دهنيين يكونون أكثر عرضة للإصابة بها.
  • الإصابة بأمراض معينة، غير أن السبب غير معروف.

المراجع

  1. Mayo Clinic: Dandruff
  2. Medical News Today: How to treat dandruff
  3. NHS: Dandruff
مرات القراءة 437 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018