اذهب إلى: تصفح، ابحث

علاج مرض السكري

التاريخ آخر تحديث  2020-07-21 15:12:09
الكاتب

علاج مرض السكري

داء السكري

داء السكري هو مرض مناعي يصيب جسم الإنسان نتيجة ارتفاع مستويات الجلوكوز أو السكر في مجرى الدم الدم. ويعرف بأن الجلوكوز مستمد من الأطعمة التي يتناولها الإنسان، أما الأنسولين فهو ذلك الهرمون المساعد لمادةِ الجلوكوز في اختراق خلايا الجسم وإمدادها بما تحتاج إليه من طاقة. في حال الإصابةِ مرض السكري من النوع الأول؛ فإن الجسم يصبح غير قادر على صنع الأنسولين. بينما في مرض السكري من النوع 2 ، وهو النوع الأكثر انتشارًا؛ فإن الجسم لا ينتج الأنسولين أو يستخدمه على أكفأ وجه، وفي توضيح ما يحدث فإن بقاء الجسم بدون كمية كافية من الأنسولين سيُبقي الجلوكوز في مجرى الدم ويتراكم هناك، كما أن مرحلة ما قبل الإصابة بمرض السكري يقصد بها تلك المرحلة التي يبدأ ارتفاع معدلات السكر في مجرى الدم أعلى من المعتاد ولكنها ليست عالية بما يكفي لتسمى مرض السكري، هذا ويمكن أن يسبب تراكم الجلوكوز في الدم مشاكل صحية خطيرة؛ إذ يمكن أن يضر العين والكلى والأعصاب. كما يمكن أن يسبب مرض السكري أيضًا أمراض القلب والسكتة الدماغية؛ وأحيانًا الحاجة إلى بترِ أحد الأطراف. أما في حال إصابة المرأة الحامل بالسكري فيطلق عليه سكري الحمل، يمكن أن تكشف اختبارات الدم عن مدى الإصابةِ بداء السكري من عدمه. ومنها نوع واحد من الاختبارات ، A1C ،كما يمكن للمصاب أيضًا الاطلاع على كيفية إدارة مرض السكري والتحكم به من خلال ممارسة الرياضة والحفاظ على الوزن الصحي والالتزام بنظامٍ غذائي صحي متوازن متخصص في السيطرة على مرض السكري. كما يستوجب الأمر مراقبة مستوى الجلوكوز في الدم وتناول الدواء إذا تم وصفه بانتظام[١].

علاج السكري

يوجه الأطباء مرضى داء السكري للعلاج ببعض الأدوية والعقاقير المختلفة التي من شأنها التخفيف من أعراض ومضاعفات المرض. يتم تناول بعض هذه الأدوية فمويًا والبعض الآخر على شكل حقن، ويكون علاج السكري على النحو الآتي وفقًا للنوع[٢]:

  • مرض السكري من النوع 1:
    • تعتبر حقن الأنسولين هي العلاج الأساسي لمرض السكري من هذا النوع، .ويستخدم ليحل محل الهرمون الذي لايعجز جسم المصاب عن إنتاجه، وتنقسم أنواع الأنسولين إلى أربعةِ أنواع تعتبر الأكثر شيوعًا، ويكمن الاختلاف فيما بينها حسب السرعة التي يبدأ مفعولها به، ومدة استمرار تأثيره في الجسم، وهي:
      • الأنسولين سريع المفعول: يبدأ العمل في مدةٍ زمنية لا تتجاوز 15 دقيقة بعد الحقن، ويستمر تأثيره لمدة تتفاوت بين 3-4 ساعات.
      • الأنسولين قصير المفعول، أما هذا النوع فإن العمل فيه يبدأ بعد انقضاءِ 30 دقيقة من الحقن، ويستمر مفعوله ما بين 6 إلى 8 ساعات.
      • الأنسولين متوسط ​​المفعول، لا يبدأ مفعوله إلا بعد ساعة أو ساعتين من الحقن، إلا أن النتيجة تستمر من 12 إلى 18 ساعة.
      • الأنسولين طويل المفعول، بعد انقضاءِ ساعاتٍ قليلة من الحقن يبدأ في العمل، يستمر لمدة 24 ساعة أو أكثر في الجسم.
  • داء السكري من النوع 2ـ ويمكن علاج السكري من النوع الثاني من خلال اتباع نظام غذائي صحي متوازن، وممارسة التمارين الرياضية التي يمكن لها أن تساعد المرضى على التحكم بمرض السكري من النوع 2. إلا أنه في حال عدم الالتزام بإجراء تغييرات كافية في نمط الحياة لخفض نسبة السكر في الدم؛ فإن ذلك يستدعي إلى تناول الدواء.

أعراض السكري

بعد الانتهاءِ من الحديثِ عن علاج السكري وطرق ذلك، لا بد من الاطلاع على أعراض السكري، وتتمثل بما يلي، وتحدث أعراض مرض السكري بسبب ارتفاع نسبة السكر في الدم.

  • الأعراض العامة[٣]:
  • تشمل الأعراض العامة لمرض السكري ما يلي:
    • الجوع بشدة.
    • شرب الماء بكثرة دون الشعور بالشبع.
    • نحافة غير مبررة.
    • كثرة التبول
    • اضطراب الرؤية وتشوشها.
    • التعب والإرهاق الشديدين
    • عدم التئام القروح.
    • الأعراض لدى الرجال:

بالإضافة إلى الأعراض العامة لمرض السكري ، قد يكون لدى الرجال المصابين بداء السكري انخفاض القدرة الجنسية، وضعف الانتصاب، وأيضًا ضعف قوة العضلات.

  • الأعراض لدى النساء:

يمكن أيضًا للنساء أن تعاني من أعراض مختلفة مثل التهابات المسالك البولية، والإصابةِ بعدوى الخميرة و جفاف الجلد جدًا لدرجةِ الحكة الشديدة.

  • أعراض مرض السكر النوع 1: يمكن أن تظهر على المريض الأعراض أدناه في حال الإصابة بداء السكري من النوع 1:
    • الشعور بعدم القدرة على الشبع وتناول كميات كبيرة من الطعام.
    • اشرب كميات كبيرة من الماء دون ارتواء.
    • النحافة غير المبررة.
    • كثرة التبول
    • تشوش الرؤية.
    • إرهاق وتعب عام.
    • تقلب المزاج.
  • داء السكري من النوع 2 أما أعراض داء السكري من النوع 2 فإنها تتشابه أيضًا مع أعراض السكري من النوع الأول، إلا أن الاختلاف يتمثل في ظهورِ تقرحات بطيئة الشفاء، مع احتمالية حدوث عدوى متكررة. وذلك لارتفاع مستويات الجلوكوز في مجرى الدم مما يجعل الالتئام صعبًا للغاية.

الوقاية من السكري

بالرغم مما تقدم؛ إلا أنه يمكن السيطرة على العديد من عوامل خطر المسببة لمرض السكري، حيث تتضمن اتباع مجموعة الاستراتيجيات الوقائية من مرض السكري، وتتمثل بما يلي[٤]:

  • إدخال تعديلات على النظام الغذائي المتبع.
  • تحسين جودة روتين اللياقة البدنية، بحيث يمارس المريض نحو 150 دقيقة أسبوعيًا على الأقل من الأنشطة الحركية الرياضية ، مثل المشي أو ركوب الدراجات.
  • محاولة التخلص من وجبات الطعام الغنية بالدهون المشبعة والمتحولة مع الكربوهيدرات المكررة تمامًا.
  • تناول الفاكهة والخضروات والحبوب الكاملة بكمياتٍ وفيرة.
  • تناول كميات طعام أقل من أي وقتٍ سبق.
  • بذل قصارى الجهود في محاولة فقد 7% من إجمالي الوزن.

المراجع

  1. Diabetes medlineplus.gov, 6/7/2020
  2. Everything You Need to Know About Diabetes Marina Basina, Stephanie Watson, healthline.com, 5/7/2020
  3. Everything You Need to Know About Diabetes Marina Basina, Stephanie Watson, healthline.com, 5/7/2020
  4. Everything You Need to Know About Diabetes Marina Basina, Stephanie Watson, healthline.com, 5/7/2020
مرات القراءة 264 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018