اذهب إلى: تصفح، ابحث

علاج مرض القولون

التاريخ آخر تحديث  2020-08-23 15:36:33
الكاتب

علاج مرض القولون

مرض القولون

يعتبر القولون جزءًا من الأمعاء الغليظة ، والتي هي جزء من الجهاز الهضمي في جسم الإنسان . حيث يقوم الجهاز الهضمي بعملية هضم الطعام واستخلاص العناصر الغذائية الموجودة فيه، وتبدأ وظيفة القولون بعد انتهاء عملية تكسير الطعام في المعدة وإتمام عملية امتصاصه بالكامل في الأمعاء الدقيقة ، ثم يتم إرسال المواد الغذائية التي لم يتم هضمها إلى القولون. فتبدأ مهمة القولون بامتصاص أي بقايا من الماء والأملاح والفيتامينات في المواد الغذائية التي أرسلت له من الأمعاء، ومن ثم يقوم بتكثيفها وتحويلها إلى مواد برازية. ثم يتم نقل هذه المادة البرازية من القولون إلى المستقيم ، حيث يقوم بالاحتفاظ بهذه المواد لفترة ثم يقوم بإخراجها كنفايات، وإذا لم يقم الشخص بالاهتمام بنوعية غذائه والاهتمام بصحته وبنشاطه البدني فإنه سيعرض نفسه للإصابة بأمراض بالقولون.[١]

أعراض مرض القولون

توجد العديد من الأعراض التي تظهر على الشخص وتدل على وجود مرض في القولون، ومن أهم هذه الأعراض ما يلي:

  1. شعور المريض بوجود ألم في منطقة البطن.
  2. شعور المريض بوجود إمساك قوي.
  3. شعور المريض بوجود إسهال قوي.
  4. شعور المريض بوجود غازات ونفخة قوية ومزعجة.
  5. شعور المريض بوجود تشنجات قوية في منطقة البطن.
  6. شعور المريض بوجود إعياء شديد.

أسباب مرض القولون

توجد عدة أسباب وأفعال يقوم بها الأشخاص وتؤدي إلى إصابة القولون بأمراض معينة، ومن أهم هذه الأسباب:

  1. إتباع نظام غذائي سيء.
  2. تعرض الشخص لضغوطات نفسية شديدة كالتوتر والقلق.
  3. قلة ممارسة الأنشطة الرياضية والحركية.
  4. تناول بعض الأدوية التي يمكن أن تسبب بعض الآثار الجانبية السيئة على القولون.

الأمراض التي تصيب القولون

  1. التهاب القولون التقرحي ، وهو مرض يسبب الكثير من الآلام للمرضى، ويصيب منطقة القولون السيني وهو الجزء الأخير من الأمعاء الغليظة الذي يربطها مع المستقيم.
  2. مرض كرون، وهو مرض يتسبب بالكثير من الآلام حول منطقة السرة، أو في الجزء الأيمن السفلي من البطن.
  3. التهاب الرتج ، وهو المسؤول عن آلام القولون السيني.
  4. متلازمة القولون العصبي ، وهو المسؤول عن آلام منطقة أسفل البطن الأيسر.
  5. سرطان القولون وسرطان المستقيم ، وهذان النوعان لا يسببان الكثير من الألم في البطن.

علاج مرض القولون

توجد العديد من الخطوات المهمة التي يجب على المرضى إتباعها للمساعدة في علاج مرض القولون ومن أهم هذه الخطوات ما يلي :

  1. يجب على المريض الاهتمام بالنظام الغذائي الذي يتبعه يوميًا، لأن النظام الغذائي السيء يعتبر المسؤول الأول عن أمراض الأمعاء والالتهابات التي قد تصيبها، ويستطيع النظام الغذائي السليم في تقليل نسبة إصابة الشخص بأي نوع من أمراض القولون، ومن أهم النصائح الغذائية المتبعة في علاج القولون ما يلي:
  • التقليل من تناول اللحوم الحمراء.
  • التقليل من تناول الأطعمة المقلية.
  • التقليل من تناول الأطعمة التي تحتوي على السكر المكرر والكربوهيدرات المصنعة.
  • التقليل من شرب الكحول .التقليل من شرب القهوة.
  1. يجب على المريض التوقف عن تدخين السجائر.
  2. يجب على المريض عدم الجلوس لفترات طويلة .
  3. يجب على المريض ممارسة الرياضة
  4. يجب على المريض معرفة الآثار الجانبية للأدوية التي يتناولها، كأدوية مضادات الالتهابات غير الستيرويدية مثل الأسبرين والإيبوبروفين التي لها آثار جانبية على بطانة الأمعاء.
  5. يجب على المريض تناول الكثير من الأطعمة الغنية بالألياف؛ لأن الألياف الغذائية تعمل على تسريع وتحسين عملية التخلص من النفايات، مما يساعد في تقليل الإمساك والالتهاب. وفي حال زاد الضغط على القولون فإن ذلك سيسبب العديد من الأخطار على صحة المريض ومنها، قد يصاب المريض بفتق في البطن، أو بالبواسير، أو بتوسع الأوردة، أو بسرطان القولون، أو قد يصاب بالبدانة، أو قد يصاب المريض بارتفاع في ضغط الدم، لذلك فإن تناول الألياف يسهل عمل القولون ويخفف من الضغط الواقع عليها، ومن أكثر الأطعمة الغني بالألياف نخالة القمح، والحبوب، والفاكهة، والخضروات، المكسرات والبذور.
  6. يجب على المريض شرب الكثير من الماء يوميًا؛ للمحافظة على رطوبة الجسم، وتسهيل عمل القولون، لأن الجفاف يسبب في تكوين براز صلب مما ينتج عنه الكثير من الألم ، ويعمل على إبطاء حركتها أو انسدادها، ويفضل شرب ثماني كاسات ماء يوميًا على الأقل؛ للحصول على الترطيب المناسب.
  7. يجب على المريض التقليل من التوتر والقلق والتفكير الزائد بأمور الحياة لما لها من آثار سلبية على صحة القولون، ومن النصائح المهمة بخصوص هذا الموضوع، ممارسة تمارين الاسترخاء وإجراء تمارين بسيطة يوميًا وإمضاء بعض الوقت مع الأصدقاء والعائلة، للتقليل من الضغط العصبي.
  8. في الحالات المستعصية يقترح الطبيب المعالج إجراء جراحة في القولون للتخفيف من الآلام .
  9. يجب على المريض التقليل أو الامتناع عن تناول الوجبات الجاهزة من المطاعم، لأن هذه الوجبات غنية جدًا بالدهون وتحتوي على كميات كبيرة من السكر وتحتوي على نسب قليلة جدًا من الألياف، مما يسبب الكثير من الالتهابات وزيادة حالة الإمساك، مما ينتج عنه الكثير من الآلام ، لذلك يجب الحصول على الطعام الصحي المعد في المنزل، والإكثار من الأطعمة المسلوقة والمشوية ، وتناول الأغذية الطازجة كالفواكه والخضراوات بكميات كبيرة .
  10. يجب على الأشخاص الذين تجاوزت أعمارهم سن الخمسين عامًا ، إجراء فحوصات دورية للكشف عن صحة القولون، لأن الأشخاص الذين يصلون إلى هذا العمر يكونون أكثر عرضة للإصابة بأمراض القولون عامة ، وسرطان القولون والمستقيم خاصة. فالكشف المبكر عن وجود أي مرض يجعل علاجه أسهل بكثير، ومن المعروف طبيًا بأن معظم سرطانات القولون والمستقيم يستطيع المريض الشفاء منها بشكل كامل ، إذا ما تم اكتشافها مبكرًا وتلقي العلاج المناسب على الفور.

المراجع

  1. https://www.healthline.com/health/pain-in-colon , Pain in Colon, Medically reviewed by Saurabh Sethi, MD, MPH — Written by Alex Snyder — Updated on 22/04/ 2019
مرات القراءة 131 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018